هل يمول الاتحاد الأوروبي دورات الحوثيين الطائفية في اليمن؟

هل يمول الاتحاد الأوروبي دورات الحوثيين الطائفية في اليمن؟
الاتحاد الأوروبي يرعى دورة تعبوية للحوثيين في اليمن (تويتر)

هل يمول الاتحاد الأوروبي دورات الحوثيين الطائفية في اليمن؟ يمنيون يطالبون بتقديم توضيحات


طالب نشطاء وإعلاميون في اليمن ، اليوم، الاتحاد الأوروبي والجمعية الألمانية للتعاون الدولي بتقديم توضيحات بشأن ظهور شعارهما في بطاقة دورة تعبوية تنظمها مليشيات الحوثيين في البلاد.
وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة من بطاقة مشاركة فيما سُمي الدورة التدريبية لتدريب الإعلاميات على تطوير الخطاب الإعلامي في مواجهة ما وصفوه بـ”العدوان”، في صنعاء .
وأشارت البطاقة إلى أن الدورة خلال الفترة من 11 إلى 14 مارس الجاري، وظهر أعلاها شعار الاتحاد الأوروبي كراعٍ للدورة التي ينظمها الحوثيون.
وعلى إثر تداول الصورة، سارع العديد من اليمنيين في مواقع التواصل، إلى منشورات تطالب الاتحاد وكذلك التعاون الألماني، بتقديم توضيحات، معتبرة أن تمويل مثل هذه الدورة، رعاية لـ”الإرهاب”، وللتعبئة الحوثية الطائفية.
ويظهر التطور من جانب آخر، وفق مراقبين لـ”نشوان نيوز”، جانب من الاستغلال السلبي للمنح الخارجية، التي تُقدم في الغالب عبر منظمات الأمم المتحدة، غير أن عملية إنفاقها ما تزال محور انتقادات يمنية متزايدة.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية