منظمة: غرق 34 مهاجراً قبالة جبيوتي ويجب محاكمة المهربين

منظمة: غرق 34 مهاجراً قبالة جبيوتي ويجب محاكمة المهربين
غرق سفينة قابلة سواحل سقطرى (ارشيف)

منظمة: غرق 34 مهاجراً قبالة جبيوتي ويجب محاكمة المهربين المسؤولين عن المتاجرة بمعاناة المحتاجين


أعلنت المنظمة الدولية للهجرة اليوم (الإثنين)، إن حوالي 34 مهاجرا لقوا حتفهم قبالة ساحل جيبوتي ، بينما كانوا في طريقهم إلى اليمن عبر قوارب تهريب، داعية إلى ضبط المهربين وإحالتهم إلى محاكمة لمسؤوليتهم عن إزهاق أرواح.

ةقال محمد عبدي كير المدير الإقليمي لمنظمة الهجرة الدولية لشرق إفريقيا والقرن الإفريقي في بيان مقتضب إن المهاجرين لقوا حتفهم بشكل مأساوي، بعد أن تعرض القارب الذي يستقلونه للانقلاب.
وأضاف أن المهربين كانوا يتولوا نقل المهاجرين، مشيراً إلى أن الحادث المأساوي هو الثاني من نوعه، منذ أكثر من شهر، حيث توفي وجرح 20 مهاجراً في مارس الماضي.
ودعا المسؤول الدولي، إلى القبض على المتاجرين بالبشر والمهربين الذين يستغلون نضعف المهاجرين، معتبراً أن إحالتهم إلى القضاء، أمر يمثل أولوية، حيث فقد الكثير من الأرواح دون مبرر.

يعد هذا الحادث الأخير واحدا من عدة كوارث مميتة مماثلة وقعت في منطقة ساحل البحر الأحمر بجيبوتي.
وفي مارس الماضي، كانت العاصمة اليمنية صنعاء، ساحة لمأساة تعرض لها مئات المهاجرين الأفارقة من إثيوبيا، حيث أقدمت مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران، على إلقاء قنابل حارقة في محتجز، ليقضي المئات حرقاً.
وحسب وكالة شينخوا، تحدث هذه الحوادث في معظم الحالات، حيث يحاول مهاجرو شرق إفريقيا عبور هذا الطريق الخطير أملا في الوصول إلى الشرق الأوسط عن طريق اليمن التي مزقتها الحرب. ويسعون بشكل أساسي إلى الوصول إلى السعودية الجارة الشمالية لليمن.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية