الحكومة مع وصول أولى دفعات منحة المشتقات: تحسين الكهرباء وتأثيرات اقتصادية

الحكومة مع وصول أولى دفعات منحة المشتقات: تحسين الكهرباء وتأثيرات اقتصادية
وصول أولى دفعات المنحة السعودية النفطية لوقود الكهرباء (سبأ)

الحكومة مع وصول أولى دفعات منحة المشتقات النفطية السعودية إلى عدن: تحسين الكهرباء وتأثيرات اقتصادية


أكد رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك السبت، أن منحة المشتقات النفطية التي وصلت أولى دفعاتها إلى عدن، ستعمل على تحسين خدمات الكهرباء وتأثيرات اقتصادية أخرى.
وأوضح عبدالملك في تصريح نقلته وكالة الأنباء الحكومية، صول الدفعة الأولى من منحة المشتقات النفطية المقدمة من المملكة العربية السعودية عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، ستعمل على تزويد محطات التوليد بالمشتقات من الوقود وستقلل انقطاعات التيار وتحسين خدمة الكهرباء، فضلا عن تأثيراتها الإيجابية في الجانب الاقتصادي وفي تحسن قيمة العملة المحلية ولجهة تخفيف الأعباء المالية على الحكومة.
وقال رئيس الوزراء “تأتي وصول أولى دفعات منحة المشتقات النفطية السعودية كثمرة لجهود الحكومة التي تضع خدمة المواطنين كأولوية وتكافح لتحسين الخدمات في ظل ظروف اقتصادية صعبة خلقتها الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي بعد انقلابها على السلطة الشرعية المنتخبة وخروجها عن الاجماع الوطني”.

واضاف “رغم الظروف الاقتصادية، فإن الحكومة ما تزال تدعم خدمة الكهرباء وتحرص على توفيرها للمستهلك بسعر مدعوم، تستمر في نفس الوقت في جهودها لتحسين خدمة الكهرباء وزيادة القدرات التوليدية”.

وقدّم عبدالملك الشكر إلى المملكة العربية السعودية وقيادتها لما وصفه بـ”المساعدات السخية التي قدمتها إلى اليمن وشعبه خلال الحرب التي أشعلتها جماعة الحوثيين والتي تنوعت بين دعم اقتصادي وتنموي وإنساني”.

 

محافظ عدن في استقبال منحة المتشقات النفطية السعودية
محافظ عدن في استقبال منحة المتشقات النفطية السعودية (إعلام المحافظة)

جاء ذلك، بعد أن استقبل ميناء الزيت التابع لشركة مصافي عدن، السبت، أولى دفعات منحة المشتقات النفطية المقدمة من المملكة العربية السعودية عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الحكومة والسلطات المحلية.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية، تبلغ الكميات الواصلة 24 الف و400 طن من المازوت من إجمالي 351 الف و304 طن و53 الف طن من الديزل من إجمالي 909 الف و591 طن، بقيمة 422 مليون دولار أمريكي، لتشغيل أكثر من 80 محطة كهرباء.

وخلال إستقبال الدفعات أكد وزوير الكهرباء والطاقة الدكتور، أنور كلشات، على أهمية هذه المنحة لتحقيق الإستقرار في وقود الكهرباء وعملية التوليد الكهربائي، كما سيكون لها أثر اقتصادياً أيضا وستعمل على إعطاء الحكومة متسع من الوقت والحركة لمتابعة الخدمات الأخرى..مثمناً جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودعمهم الدائم للشعب اليمني.

بدوره نوه محافظ عدن أحمد لملس، بإن الدعم سيسهم في توديع أزمات الإنقطاعات التي كان سببها الرئيسي هو عدم توفر الوقود وستساعد على رفع المعاناة عن كاهل سكانها.

بدوره جدد مدير المشتقات النفطية بالبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن المهندس سلمان الحزيمي، تأكيد دعم قيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة للشعب اليمني والعمل دوما على تخفيف معاناته الناتجة عن الحرب.

حضر الاستقبال نائب وزير النفط والمعادن الدكتور سعيد الشماسي، ونائب وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور نزار باصهيب، وقائد قوة الواجب العميد نايف العتيبي، وعدد من المسؤولين.

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية