العربية السعيدة ينشر قصيدة الجار للسان اليمن الحسن الهمداني

العربية السعيدة ينشر قصيدة الجار للسان اليمن الحسن الهمداني
قصيدة الجار للسان اليمن الحسن الهمداني (العربية السعيدة)

العربية السعيدة ينشر قصيدة الجار للسان اليمن الحسن الهمداني – ثاني أطول القصائد المتوفرة بعد الدامغة


نشر مجمع العربية السعيدة، التابع للدكتور مقبل التام عامر الأحمدي، إصداراً جديداً يتضمن قصيدة الجار للسان اليمن العالم الجغرافي والموسوعي أبي محمد الحسن الهمداني.
وأشار الإصدار، إلى أن القصيدة هي ثاني أطول القصائد المنشور للهمداني، بعد قصيدة الدامغة، على الرغم من أنهما لا تمثلان سوى اليسير من شعر الهمداني الذي اختفت العديد من مؤلفاته التاريخية.
والقصيدة هي هجاء من قبل الهمداني بأسعد بن أبي يعفر الحوالي، الذي غدر بلسان اليمن إرضاء أحمد بن يحيى الرسي.
ويوضح الأحمدي أنه “قبل ما يربي على ألفٍ ومئة سنةٍ غدر أسعد بن أبي يعفر الحوالي الحميري بلسان اليمن أبي محمدٍ الحسن بن أحمد الهمداني، وسجنه في صنعاء، إرضاءً لعدو الهمداني وخصمه أحمد بن يحيى الرسي، الذي كان يومئذٍ متنفذًا في صعدة. فلم يرض ابن أبي يعفر الرسي ولم ينل من الهمداني، غير أنه آلمه بغدره أيما ألمٍ، ولم يرع فيه الجوار ولا القربى، ولا خشي عليه شماتة الأعداء، ولا علم عظم ما أتى ولا قبح ما فعل من قطع لسان اليمانية استرضاءً لخصومه من العدنانية”.
ويضيف أن السجن والغدر لم يفتا في عضد الهمداني ولم يقدحا في ساقه، بل صار سجنه رواقًا ترتحل منه القصائد والأشعار إلى قبائل اليمن ولا سيما خولان، محملةً أوقارها بالتحريض وطلب الانتصار، مملوءةً بالحماسة والفخار، والاعتزاء بالآباء والأجداد من ملوك سبأٍ وحمير، والإشادة بما كان لهم من ممضًى وسؤددٍ لا يرقى إليه الغرباء، ولا يناطحه الدخلاء من بقايا الأحباش والفرس ومن والاهم من العدنانية.

ويتضمن الرابط “عرضاً لبعض أشعار الهمداني المرسلة، من السجن وخارجه، إلى شرفاء اليمن وقبائلها، مادحًا وشاكرًا ومستنجدًا، حتى نهض له من أهلها -ولا سيما خولان وبعض آل يعفر- من استنقذه من خصومه الرسيين ومن آزرهم من الطبريين وبقايا الفرس الآخرين”.

تفاصيل من خلال الرابط

عناوين ذات صلة:

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية