الملك تشارلز الثالث: خليفة إليزابيث في سطور ومراسم التتويج

الملك تشارلز الثالث: خليفة إليزابيث في سطور ومراسم التتويج
تشارلز الثالث ملك بريطانيا الجديد خلفاً لوالدته (مواقع حكومية بريطانية)

الملك تشارلز الثالث: خلفية إليزابيث الثانية في سطور ومراسم التتويج لعرش بريطانيا – بروتوكل وتقاليد


بعد وفاة والدته الملكة إليزابيث الثانية، غادر الملك تشارلز الثالث، الجمعة، قصر بالمورال النائي في شمال شرق اسكتلندا حيث توفيت الأولى، متوجها إلى لندن، إذ انتقل المنصب وبدون مراسم لولي العهد تشارلز، أمير ويلز السابق.

وحسب تقارير صحفية، شوهد الملك البالغ 73 عاما في موكب سيارات مع قرينته كاميلا متوجها إلى مطار أبيردين، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس المتواجدين أمام القصر.

الاسم الرسمي

أحد أعماله الأولى هو تحديد الاسم الذي سيحمله من الآن فصاعداً وبالفعل اصبح اسمه الرسمي الملك تشارلز الثالث.

فعلى سبيل المثال، كان الاسم الأول لجده جورج السادس هو ألبرت لكن عندما تولى العرش استخدم أحد أسمائه الوسطى. والملك الجديد ليس الوحيد الذي سيحمل لقباً جديداً.

الملك تشارلز الثالث اصدر بيان نعي إليزابيث والدته الراحلة
الملك تشارلز الثالث اصدر بيان نعي إليزابيث والدته الراحلة (مواقع حكومية بريطانية)

وعلى سبيل المثال، توضح بي بي سي أن الأمير وليام مثلا، رغم أنه وريث للعرش لكنه لن يصبح تلقائيا أمير ويلز، لكنه ورث على الفور لقب والده الآخر وهو دوق كورنويل، وستعرف زوجته كاثرين باسم دوقة كورنويل.

وسيكون هناك أيضا لقب جديد لزوجة تشارلز، التي سيكون لقبها الكامل هو الملكة القرينة Queen Consort.

المراسم الرسمية

مراسيم احتفالات في القصر الملكي بريطانيا لندن
مراسيم احتفالات في القصر الملكي بريطانيا لندن (مواقع حكومية بريطانية – أرشيف)

يتوقع أن يتم الإعلان عن تنصيب الملك الجديد يوم السبت في مراسم تجري في قصر سانت جيمس في لندن أمام هيئة مراسم تُعرف باسم هيئة الجلوس على العرش.

وتتكون الهيئة من أعضاء المجلس الخاص بالملكة الراحلة الذي يضم مجموعة من كبار أعضاء البرلمان السابقين والحاليين، بالإضافة إلى بعض كبار موظفي الخدمة المدنية، والمفوضين الساميين لدول الكومنولث، وعمدة لندن.

نظريا يمكن أن يحضر أكثر من 700 شخص، ولكن في ضوء المهلة القصيرة فمن المرجح أن يكون العدد الفعلي أقل بكثير. فقد بلغ عدد الحضور في جلسة الهيئة الأخيرة التي جرت عام 1952حوالي 200 شخص. ولا يحضر الملك تقليديا هذا الاجتماع.

وسيتم خلال الجلسة الإعلان عن وفاة الملكة إليزابيث من قبل اللورد رئيس هيئة الجلوس على العرش (حاليا النائبة المحافظة بيني موردونت)، وقراءة إعلان تولي الملك الجديد العرش.

أول إعلان للملك

يجتمع المجلس مرة أخرى، عادة بعد يوم واحد، وهذه المرة سيحضر الملك مع مجلس الملكة الخاص.

ليس هناك أداء للقسم في بداية عهد الملك البريطاني، على غرار رؤساء بعض الدول، مثل رئيس الولايات المتحدة. ولكن هناك إعلان صادر عن الملك الجديد تماشيا مع تقليد يعود تاريخه إلى أوائل القرن الثامن عشر يقسم فيه بالمحافظة على كنيسة اسكتلندا.

وبعد عزف جوقة الأبواق، سيتم إصدار إعلان عام يعلن تشارلز ملكا جديداً، وسيتم ذلك من شرفة فوق محكمة فريري في قصر سانت جيمس، من قبل ضابط رفيع المستوى يُعرف بلقب Garter King of Arms.

وسينادي: “ليحفظ الله الملك”، ولأول مرة منذ عام 1952 سيضم النشيد الوطني الكلمات “ليحفظ الله الملك”.

وسيتم إطلاق المدافع لتحية الملك في هايد بارك وبرج لندن ومن السفن البحرية، وسيتم قراءة إعلان تشارلز ملكاً في أدنبرة وكارديف وبلفاست.

التتويج

أهم خطوة في عملية انتقال العرش هي مراسم التتويج، عندما يُتوج تشارلز الثالث رسميا.

وبسبب الترتيبات الضرورية الكبيرة لهذه الخطوة من غير المحتمل أن تجري بعد فترة وجيزة من تولي تشارلز، فقد تولت الملكة إليزابيث العرش في فبراير/شباط من عام 1952 لكنها لم تتوج حتى يونيو/حزيران من عام 1953.

وأُقيمت مراسم التتويج على مدار الـ 900 عام الماضية في كنيسة وستمنستر أبي، وكان وليام الفاتح أول ملك يتوج هناك، وسيكون تشارلز هو الأربعين، حسب بي بي سي عربية.

وسيؤدي رئيس أساقفة كانتربري طقوسا دينية أنجليكانية ويقوم في ذروة المراسم بوضع تاج سانت إدوارد على رأس تشارلز، وهو تاج من الذهب الخالص، يعود تاريخه إلى عام 1661.

وهذا التاج هو القطعة الأساسية في مجوهرات التاج المحفوظة في قلعة برج لندن، ولا يرتديه الملك إلا وقت التتويج )يبلغ وزنه 2.23 كيلوغراما).

وعلى عكس مراسم الزفاف الملكية، فإن التتويج مناسبة رسمية تدفع الحكومة كلفتها، وهي في النهاية تقرر قائمة المدعوين.

وسوف يؤدي الملك الجديد قسم التتويج أمام العالم. وخلال هذه المراسم سيحصل على الصولجان والأورب the orb (قطعة من الذهب والمجوهرات على شكل الكرة الأرضية يعلوها صليب) كرموز لدوره الجديد وسيضع رئيس أساقفة كانتربري التاج المصنوع من الذهب الخالص على رأسه.
رأس الكومنولث

أصبح تشارلز الثالث رئيسا للكومنولث، وهي هيئة تضم 56 دولة مستقلة ويبلغ عدد سكانها 2.4 مليار شخص. وفي 14 من هذه البلدان، بالإضافة إلى المملكة المتحدة، بات رأس الدولة.

وهذه البلدان الـ 14 هي: أستراليا وأنتيغوا وبرمودا وجزر الباهاما وبليز وكندا وغرينادا وجامايكا وبابوا غينيا الجديدة وسانت كريستوفر ونيفيس وسانت لوسيا وسانت فنسنت وجزر غرينادين ونيوزيلندا وجزر سولومون جزر وتوفالو.

تشارلز الثالث في سطور

ولد تشارلز فيليب آرثر جورج في قصر باكنغهام 14 نوفمبر 1948، وكان الحفيد البكر للملك جورج السادس والملكة إليزابيث. تلقى تشارلز تعليمه في مدرستي تشيم وغوردونستون، وهما المدرستان اللتان تلقى فيهما والده، الأمير فيليب دوق إدنبرة، تعليمه عندما كان طفلًا. أمضى تشارلز سنة في حرم تيمبرتوب التابع لمدرسة غيلونغ النحوية في مدينة فيكتوريا بأستراليا.

حصل على شهادة بكالوريوس في الفنون من جامعة كامبريدج، وأدى الخدمة العسكرية في القوات الجوية الملكية والبحرية الملكية منذ عام 1971 وحتى عام 1976.

في عام 1981، تزوّج الليدي ديانا سبنسر وأنجبا طفلين هما الأمير وليام (ولد سنة 1982) والأمير هاري (ولد سنة 1984). في عام 1996، تطلق الزوجان عقب نشر الصحف أنباء عن علاقات للزوجين خارج إطار الزواج.

توفت ديانا جراء حادث سيارة في باريس بعد عام على الطلاق. في عام 2005، تزوّج تشارلز من شريكته السابقة كاميلا باركر بولز بعد علاقة طويلة.

اقرأ أيضاً على نشوان نيوز: قائمة جولف بيزنيس أهم 100 شخصية الأكثر نفوذا في المنطقة العربية لعام 2012

بصفته أمير ويلز، يتعهد تشارلز بأداء مهامة الرسمية نيابة عن الملكة. أسس تشارلز أمانة الأمير (برنسز تراست) عام 1976، ويرعى تشارلز جمعيات الأمير الخيرية ماديًا، وهو عضو ورئيس وراع لدى أكثر من 400 منظمة وجمعية خيرية.

عمل تشارلز على زيادة الوعي بخصوص الزراعة العضوية والتغير المناخي، واستحق جوائزًا واعترافًا بمجهوده من طرف جماعات البيئة، ولاقى انتقادات لدعمه “الطب البديل”.

تبوأ تشارلز منصب الوريث الشرعي ودوق كورنوال ودوق روثيزاي منذ عام 1952، وهو أكبر وأقدم وريث شرعي في تاريخ بريطانيا، كما أنه أقدم وريث شرعي لمنصب أمير ويلز أيضًا، حينما تبوأ هذا المنصب في يوليو عام 1958.