غارات بمأرب ووفد الحوثي يغادر للمشاركة بـ”جنيف 2″

  

يغادر وفدا جماعة “الحوثي” وحزب “المؤتمر الشعبي” المتحالف معها، اليوم السبت، العاصمة اليمنية صنعاء، في طريقه للمشاركة بمشاورات “جنيف 2″، في وقت تواصلت المعارك والغارات الجوية في محافظة مأرب وسط البلاد.

وتنطلق مشاورات “جنيف 2” بين الحكومة اليمنية والانقلابيين 15 من الشهر الحالي، حيث يشارك الحوثيون وحزب المؤتمر الذي يترأسه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، بوفد مشترك مؤلف من 12 عضواً، في حين تشارك الحكومة بوفد يترأسه، نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية، عبدالملك المخلافي، ويتألف كذلك من 12 عضواً.
وتأتي مغادرة الوفد، اليوم السبت، بعد يومين من تسليم أسماء المشاركين للأمم المتحدة، ومن المقرر، وفقاً لمصادر إعلامية تابعة للجماعة، أن يغادر الوفد إلى العاصمة العُمانية مسقط، ومنها إلى سويسرا.

في هذه الأثناء، تواصلت المواجهات المسلحة والغارات الجوية في منطقة صرواح غربي محافظة مأرب، حيث أعلنت مصادر تابعة للمقاومة أن القوات الموالية للشرعية سيطرت اليوم على سلسلة جبال “أتياس” و”الربيعة” بعد معارك مع الانقلابيين.

من جهته، أعلن مصدر عسكري تابع للحوثيين أن مسلحي الجماعة وحلفاءها سيطروا على مواقع جديدة مطلة على منطقة “وادي الملح” و”دقياوين”، بمأرب، بعد هجوم مباغت نفذوه مساء أمس على القوات الموالية للشرعية.

ونفذت مقاتلات التحاف غارات على أهداف في منطقة صرواح، كما وقعت غارات أخرى في مديرية “مجزر”، ولم ترد على الفور تفاصيل حول آثار الضربات.