هاتريك سواريز يقود برشلونة إلى نهائي مونديال الأندية (فيديو)

  

قاد الأوروغوياني لويس سواريز، فريق برشلونة الإسباني، بطل أوروبا، إلى تحقيق انطلاقة جيدة في رحلة البحث عن لقبه الثالث في بطولة العالم للأندية في كرة القدم المقامة حاليا في اليابان، بفوزه الصريح على غوانزو إيفرغراندي الصيني، بطل آسيا 3-صفر، الخميس، في نصف النهائي.
وسجل المهاجم سواريز أهداف الفوز في الدقائق (39 و50 و67 من ركلة جزاء).

ويلتقي برشلونة في النهائي مع ريفر بلايت الأرجنتيني، بطل أميركا الجنوبية، الفائز الأربعاء بصعوبة على سان فريتشي هيروشيما بطل اليابان 1-صفر.

ولعب برشلونة من دون نجميه الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب معاناته من ألم كلوي، والمهاجم البرازيلي نيمار لعدم تعافيه من الإصابة، فبقي من ثلاثي “إم إس إن” المهاجم سواريز الذي حمل الفريق، وسجل أهداف الفوز الثلاثة.

فعلى ملعب “يوكوهاما الدولي”، انتظر برشلونة حتى الدقيقة 23 ليخلق أولى فرصه الخطيرة بتمريرة في العمق من أندريس إنييستا وصلت إلى منير الحدادي الذي سددها من داخل المنطقة في جسم الحارس لي شواي.

وكرر إنييستا تموين منير بالكرات، لكن هذه المرة من عرضية على الجهة اليسرى، لعبها المغربي الأصل برأسه مرت بجانب القائم الأيسر (32).

وكسر سواريز حاجز التعادل السلبي عندما افتتح التسجيل للفريق الكتالوني، متابعا بيسراه من مسافة قريبة تسديدة قوية للاعب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش (39).

لكن الفريق الصيني كان قريبا جدا من العودة في المباراة برأسية من مهاجمه البرازيلي ألكيسون، أبعدها التشيلي كلاوديو برافو ببراعة (41).

وانتهى الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدف سواريز ونسبة امتلاك للكرة بلغت 72%.

وضاعف سواريز الأرقام مطلع الشوط الثاني، بعد كرة متبادلة مع إنييستا، هيأها على صدره رائعة، وتابعها على الطائر في الزاوية اليسرى للحارس الصيني (50).

ومنح الحكم السلفادوري جويل أغويلار ركلة جزاء لبرشلونة إثر خطأ من هوانغ بوين على منير اعترض عليها لاعبو غوانزو، وسددها سواريز بنجاح، متوسطة الارتفاع إلى يمين الحارس الصيني (67).

يذكر أن برشلونة بعد خسارته لقب 2006 أمام إنترناسيونال البرازيلي 1-صفر، أحرز لقبي 2009 على حساب إستوديانتيس الأرجنتيني 2-1 في أبوظبي، و2011 على حساب سانتوس البرازيلي 4-صفر في يوكوهاما.