بحاح يغادر عدن بعد زيارة قصيرة التقى فيها هادي وشكوك بأسباب مغادرته

غادر نائب الرئيس، رئيس الحكومة، خالد محفوظ بحاح، مدينة عدن جنوبي اليمن ، بعد زيارة قصيرة هي الأولى منذ شهور التقى خلالها بالرئيس عبدربه منصور هادي.

 

وأكدت مصادر محلية في عدن مغادرة هادي وأشارت لـ”نشوان نيوز” إلى أن المغادرة بدت مفاجئة وربطتها بالخلافات بين الرجلين.

 

وكان بحاح وصل ظهر الجمعة إلى عدن، وأعلن في بيان أنه سيلتقي بهادي “حيث يأتي ملف تحرير محافظة تعز ورفع الحصار عنها في طليعة أجندة اللقاء مع الرئيس في ظل ما تشهده المحافظة من قتل ودمار تشنه مليشيا الحوثي صالح ضد المدنيين والعزّل، كما سيتم مناقشة التحضيرات للمشاورات المقبلة مع الانقلابيين والتي ترعاها الأمم المتحدة”.

 
وأشار بحاح إلى أنه سيقوم بـ”الاطلاع على الجهود الحكومية في مختلف الأصعدة من أجل التمهيد لعودة الحكومة بشكلها الكامل إلى عدن في ظل الجهود التي تبذلها السلطة المحلية بالمحافظة وكافة القوى الوطنية وبدعم ومساندة قوات التحالف من أجل ترسيخ الأمن وتطبيع الحياة بشكلها الكامل.

 
وأضاف: “سنناقش الأوضاع في كل المحافظات المحررة وخصوصا تلك التي تسيطر عليها الجماعات المتطرفة والإرهابية وفي مقدمتها مدينة المكلا عاصمة حضرموت، وسنبحث الآليات المناسبة والمزمنة لتحريرها وعودتها إلى حاضنة الدولة، ونوجد الحلول الممكنة للقضايا الصحية والإمراض الخطيرة المنتشرة في عدد من مناطق تعز وحضرموت وشبوة والحديدة وغيرها”.

 
وتابع “ستتم مناقشة مختلف القضايا الإغاثية والمتعلقة بآلية إيصال المواد اللازمة للمناطق ذات الاحتياج في المناطق المحررة، وسنستعرض خطة الحكومة في استثمار الموارد بما يضمن الدفع بعجلة الاقتصاد حيث سيتم العمل في عام 2016م على تنمية المناطق والمحافظات المحررة”.

 

وتعهد بحاح بإيلاء “الاهتمام لدعم تدفق المشتقات النفطية بطريقة رسمية تحت إشراف الدولة في ظل عودة القطاع 10 للدولة وكذا متابعة جهد القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية والمساعي الحكومية لاستكمال عملية دمج المقاومة وانتقالها بشكل كلي إلى العمل المؤسسي التابع للدولة”.

 
وقال: “سوف نسعى إلى استمرار التنسيق مع دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وكذا العمل مع مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتنسيق والتحضير لإطلاق علمية الإعمار في المحافظات المحررة”.

 
وختم: “سوف نمضي بصدق من أجل الوطن، ونضع كل الاعتبارات جانبا، فما أحوجنا في هذا الظرف إلى الاصطفاف جميعا نحو هدف واحد ننشده جميعا”.

نشوان نيوز