الحصبة مرض خطير لا يهدد الصغار فقط

الحصبة مرض خطير لا يهدد الصغار فقط

الحصبة هي عدوى فايروسية حادة، يمكن أن تنتقل بسهولة من شخص إلى آخر. قد تكون عواقبها على الأطفال الصغار وخيمة، إذ أنهم أكثر عرضة للإصابة بها نظراً لعدم اكتمال نمو جهازهم المناعي أو عدم تلقيهم اللقاحات الكافية، لكنها قد تشكل خطراً كبيراً أيضاً على البالغين.

عند الإصابة بالحصبة تظهر في البداية على شكل ارتفاع شديد في الحرارة وآلام في الرأس وسعال واحتقان في الحلق، وبعدها يتنشر الطفح الجلدي ذي اللون القرمزي من الرأس إلى كامل الجسم مصحوباً بالتهابات في الرئة وإسهال وجفاف.

وحسب موقع قناة “دويتشة فلله”، سبب المرض هو فيروسات تدخل جسم الطفل عبر التنفس بالاختلاط مع أطفال مصابين أو باستخدامه لأدواتهم الخاصة. وإذا لم يتم تلقي العلاج مبكراً فإن الأمر قد يتطور ولا تتعافى أجهزة الجسم التي تتأثر بالحصبة، وينتهي الأمر بالوفاة. ولا يوجد علاج ضد الحصبة إلا بالتحصينات (التلقيح)، أما الأدوية الأخرى فيتم تناولها فقط لتخفيف حدة الأعراض المصاحبة للمرض الأصلي ومنعاً لتفاقمها.

ومن أجل حماية مستمرة يتم الحقن باللقاح وهو فعال ويحمي حوالي 99% من الملقحين، ويؤدي ذلك في العادة إلى مناعة مدى الحياة. لذلك “يجب عدم إهمال اللقاح نظراً لوجود عدد كبير من الأشخاص غير الملقحين، فإن المرض قد يتفشى بين الناس.