تلك التي..

تلك التي..
شاعر اليمن الكبير عبدالله البردوني

قصائد الشاعر الكبير عبدالله البردوني – نشوان نيوز – تلك التي..

كل يوم تأتين، ما جئت يوما
كيف تدنينني وتنأين دوما؟

وتقولين لي: ضعفت ل ماذا
لا الحمى اعتز فيك، لا عز قوما؟

من رآهم هانوا، وهانوا على من
حين قالوا علو، أقالوا علوما

* * *
لا تخافي، بنار عينيك أقوى
يوم ضميت (زين) من ضم (توما)؟

من أدارت على الكباب نبيذاً
غير من أغرقت رغيفك (زوما)

أبداً يقتل الرغيف ويحيي
من أطار (البونق) أو قاد (كوما)

* * *
من تراني في غور عينيك هر
شم أولى هريرةٍ فتموما

أهي أنت التي، أنا قبل عامٍ
رجمت بي (طلحامة) (نجد ذوما)؟

هل تطلقت مرةً، ثم أخرى
وثلاثاً إن فاض كيس (ابن جوما)؟

من تزوجت أنت؟ عمات (إنا)
أخت (كانا) وقنزعاً وشلوما(3)

لست أنتِ التي، أنا من كلانا
خلفته أقوامه فتقوما(4)

قلت لي نلتقي عشية أمسٍ
مت شوقاً وبت ألقاك نوما

أي سارٍ كالسحر هوم رأسي
قيل شاب السهاد وانحل (هوما)

قلت أين التي زقت باب قلبي؟
قيل تلهو، تومي إلى غير مومى

* * *
وهتفت الصباح: أي خريفٍ
أمطر الأمس كدت أغليه لوما

أي حينٍ تفضل اليوم؟ يبدو
ماطراً مثل أمس آتيك عوما

ومعاً سوف (ندرج المتن) هيا
ما ترومينه أفديه روما

* * *
ول ماذا ما جئت والصحو أصحى
من تسومين بعت وابتعت سوما

بعد يومين رن صوتك: عفواً
جئت وثباً تخيلياً وحوما

هل حكت أي كرمةٍ عن هزارٍ
مات في جلوة العناقيد صوما؟

أي شكل تحب مني، زواقي
أم أنا إذ أبيع (ورساً) و(دوما)؟

1992م