صحفي عراقي يودع بوش بالحذاء وصفه بالكلب

قام صحافي عراقي برشق حذائه باتجاه الرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء نوري المالكي دون ان يصيبهما بينما كانا في مقر الاخير مساء الاحد، ثم شتم الرئيس الاميركي، بحسب مراسل فرانس برس.
وبعد المصافحة بين الرجلين في اخر لقائهما، قام مراسل قناة “البغدادية” الصحافي منتظر الزيدي الذي كان واقفا بين المراسلين برشق حذائه باتجاههما قائلا “هذه قبلة الوداع يا كلب”.
بغداد – قام صحافي عراقي برشق حذائه باتجاه الرئيس

الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء نوري المالكي دون ان يصيبهما بينما كانا في مقر الاخير مساء الاحد، ثم شتم الرئيس الاميركي، بحسب مراسل فرانس برس.

وبعد المصافحة بين الرجلين في اخر لقائهما، قام مراسل قناة “البغدادية” الصحافي منتظر الزيدي الذي كان واقفا بين المراسلين برشق حذائه باتجاههما قائلا “هذه قبلة الوداع يا كلب”.

وحاول المالكي حجب بوش لكن الحذاء لم يبلغ اي منهما.

وسارع عناصر الامن الاميركي والعراقي الى سحب الصحافي الذي كان يصرخ باعلى صوته.

وابتسم بوش قائلا “لقد قام بذلك من اجل لفت الانتباه اليه هذا الامر لم يقلقني ولم يزعجني. اعتقد ان هذا الشخص اراد ان يقوم بعمل يسالني الصحافيون عنه. لم اشعر باي تهديد”.

فنهض صحافي عراقي قائلا “انني اعتذر باسم الصحافيين العراقيين”.

واجاب بوش “اشكركم على ذلك فانا مقتنع بان العراقيين ليسوا كذلك. هذه امور تحدث عندما يكون هناك حرية”. واضاف ساخرا ان “مقاس الحذاء 44 اذا اردتم ان تعرفوا اكثر”.

ويبلغ الزيدي من العمر 29 عاما وكان تعرض للخطف في تشرين الثاني/نوفمبر 2007 لمدة اسبوع.

يشار الى ان قناة “البغدادية” تبث من مصر بتمويل من رجال اعمال واعلاميين سابقين يعارضون الوجود الاميركي في العراق.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية