الهند تنتقد خطة أوباما في ربط أفغانستان بكشمير

قال مستشار الأمن القومي الهندي أم كيه نارايانان اليوم الاثنين إن الرئيس الأميركي باراك أوباما أخطأ عندما ربط بين أفغانستان وكشمير، معتبرا أن هذه الأخيرة أصبحت أكثر هدوءا وأمنا.

وقال نارايانان خلال مقابلة مع شبكة سي أن أن الهندية أن نارايانان أخطأ في الربط بين مكافحة طالبان والقاعدة في أفغانستان وإيجاد حل لقضية كشمير. واعتبر أن هذا الموضوع تسبب بالكثير من القلق، وقال لا أعتقد أنه يمكننا أن نفهم الرئيس أوباما وجهة النظر الصحيحة، إذا لم يراجع نفسه.

وأضاف أعتقد أن كشمير اليوم أصبحت اليوم من بين الأماكن الأكثر هدوءا في المنطقة.

وكان الرئيس الأميركي قد وضع تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان على رأس سلم أولوياته. ولا تزال كشمير منطقة متنازع عليها بين الهند وباكستان منذ الاستقلال عن بريطانيا في العام 1947، وهي مقسومة إلى شطرين يقع كل منهما تحت سيطرة واحدة من القوتين الآسيويتين النوويتين.

من جهة أخرى، اعتبر نارايانان أن المشكلة بين الهند وباكستان لا تكمن في العلاقة بين الرئيس الباكستاني آصف زرداري ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، مشيرا إلى أن موقع السلطة في إسلام آباد هو بيد الجيش. وقال نارايانان لا يمكننا عمل شيء حيال ذلك.

يذكر أن العلاقات بين الهند وباكستان تدهورت مؤخرا على خلفية الهجمات التي شهدتها العاصمة المالية للهند، مومباي، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وأسفرت عن مئات الضحايا بين قتلى وجرحى، فيما وجهت نيودلهي أصابع الاتهام إلى جماعات باكستانية بتدبير هذا المخطط.

________
وكالات

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية