انحسار ظاهرة اللاعبين الأجانب في الدوري اليمني

في مقابل نحو 40 لاعبا أجنبيا محترفا في صفوف أندية الدوري الممتاز اليمني لكرة القدم شاركوا خلال الموسم الماضي , تراجع العدد هذا الموسم إلى 16لاعبا أغلبهم من الأفارقة .

وباستثناء لاعبين عربيين محترفين في الدوري اليمني , هما المصري شعبان النجار مع بطل الدوري العروبة من صنعاء والآخر الأردني موسى حماد المحترف في صفوف أهلي صنعاء فإن البقية ينحدرون من بلدان افريقية وخصوصا من نيجيريا والكونغو وإثيوبيا.

فريق البطولات أهلي صنعاء يأتي في مقدمة الفرق حيث تعاقد مع ثلاثة محترفين أجانب هم الأردني موسى حماد والنيجيري ايلو بوتشي والإثيوبي ليمبي رايتانا كما أكد النادي انه يعتزم التعاقد مع السوداني نور الدين عنتر, كما ان حامل اللقب العروبة من صنعاء لديه ثلاثة محترفين بينهم المصري شعبان النجار الذي كان قد امضي موسمين سابقين مع الفريق واثبت حضورا تهديفيا لافتا , إضافة إلى الكونجولي بيول افتونج والنيجيري سلطان ممادو . فريق الطليعة من تعز العائد إلى الدوري الممتاز هذا الموسم بعد غياب عشر سنوات تعاقد مع اثنين من المحترفين الأجانب هما النيجيري الكونجولي باولو اولاوي والإثيوبي أديمي , وتعاقد شعب صنعاء مع النيجيري عمرصالحو المتواجد في الدوري اليمني منذ عدة مواسم متنقلا بين وحدة صنعاء واليرموك والعروبة ثم الشعب . فريق نجم سبأ ذمار الصاعد لاول مرة في تاريخه يلعب له النيجيري اوليفيرفيكتور , وفي فريق الشعلة الأثيوبي موبو تاسي وفي وحدة عدن الكونجولي اوكيزي واكتفى عميد الأندية اليمنية التلال من عدن بالتعاقد مع الكونجولي مارتن. أما فريقا مدينة إب الشعب والاتحاد فتعاقد الأول مع الأثيوبي دينيس أجوي والثاني مع النيجيري كاليما مامبي. واحتفظ فريق أهلي تعز بمدافعه النيجيري بوكومبا الذي لعب للفريق الموسم الماضي

وعزا محللون رياضيون سبب تراجع أعداد اللاعبين الأجانب إلى الأوضاع المالية الصعبة التي تعيشها الأندية اليمنية نتيجة الأزمة السياسية وتداعياتها على أوضاع البلد وخصوصا الاقتصادية.

وفي هذا السياق تحدث ل”العربية نت ” الصحفي الرياضي توفيق الشنواح قائلا :تناقص أعداد اللاعبين الأجانب في أندية الدوري الممتاز اليمني لكرة القدم يعود الى شحة الموارد في الأندية حيث ان الأزمة السياسية ألقت بظلالها على قطاع الرياضة والشباب , وجانب آخر يتعلق بالهاجس الامني الذي جعل كثير منهم يعتذرون عن المجيء الى اليمن على اعتبار ان في ذلك مخاطرة كبيرة , وتعزز هذا الشعور بصورة أكبر بعد قيام مسلحين قبليين باختطاف حافلة بعثة فريق نجم سبأ واحتجاز لاعب نيجيري للمساومة عليه والضغط على السلطات اليمنية لإطلاق معتقلين ينتمون الى قبيلة المسلحين. ولفت الشنواح إلى انه برغم أن المواسم السابقة شهدت حضورا لافتا للاعبين الأجانب إلا أن مستويات اغلبهم كانت متواضعة وخصوصا في خطي الهجوم والدفاع ” وغاب صانع الالعاب المتميز باستثناء اللاعب الإثيوبي المميز أنور ياسين الذي لعب لسنوات في فريق الهلال من الحديدة “.

ونتيجة تراجع أعداد اللاعبين الأجانب وخصوصا المهاجمين فإنه ” لأول مرة منذ عدة مواسم يتصدر لاعب يمني قائمة الهدافين وهو نجم إب الواعد أيمن الهاجري برصيد 5 أهداف بعد مرور خمس جولات”.

وكانت ظاهرة اللاعبين الأجانب في الدوري اليمني قد برزت بصورة لافتة منذ عام 2000م وارتبطت بجنسيات المدربين الذين كانت اغلب تعاقدات الأندية اليمنية مع مدربين عراقيين من بينهم سعدي يونس والنجمين العراقيين الشهيرين خليل علاوي وكريم علاوي الذين فتحوا نوافذ لتعاقدات الفرق اليمنية مع لاعبين عراقيين , ثم كان حضور اللاعبين السودانيين مرتبطا هو الآخر بوجود مدربين سودانيين من أبرزهم مهدي مهداوي الذي ارتبط بعدة أندية يمنية قبل ان يغيب هذا الموسم.

ثم جاء الدور لاحقا على المدربين الاثيوبين وأبرزهم سيوم كبدي الذي حقق للصقر بطولة 2006 وللتلال وصافة 2011 وشهدت فترة هؤلاء جلب لاعبين من أثيوبيا والكونغو ونيجيريا.

و يتفق خبراء كرويون على ان مشكلة الأندية اليمنية هي أنها ظلت طيلة السنوات الماضية تتعاقد مع لاعبين أجانب مستوياتهم اقل من اللاعبين المحليين .

وتحدث ل”العربية نت ” مستشار اتحاد الكرة اليمني حسام السنباني قائلا : لا يمكن الحديث عن احتراف حقيقي في الأندية اليمنية على اعتبار ان المفترض ان أي نادي يتعاقد مع لاعب أجنبي متميز ويكون في ن صغيرة وقادر على العطاء لسنوات حتى يتم الاستفادة من وجوده وأيضا الاستفادة من صفقة بيعه لنادٍآخر سواء محلي أو خارجي.

وتابع السنباني بالقول : الاحتراف لدينا أشبه ب “زواج المتعة ” فبسبب عدم انضباط اللاعب اليمني الهاوي وأيضا مشاركات اللاعبين اليمنيين المميزين مع المنتخبات يضطر النادي لاستقدام لاعب أجنبي قد يكون اقل مستوى ولكن يغطي الفراغ , أما اللاعب الأجنبي الذي يحدث فارقا كبيرا في المستوى فلم يوجد على مدى السنوات الماضية سوى قلة قليلة من اللاعبين الاجانب مثل المحترف الإثيوبي السابق في أهلي صنعاء المي أنتوني واللاعب السابق في التلال عدن امبويو.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية