السفير الأمريكي بصنعاء يلتقي قيادات الملتقى الوطني لابناء الجنوب

السفير الأمريكي بصنعاء يلتقي قيادات الملتقى الوطني لابناء الجنوب

التقت قيادات الملتقى الوطني لابناء الجنوب صباح الأربعاء 1/فبراير/2012 بسعادة السفير الأمريكي في صنعاء السيد/ جيرالد فايرستاين، لمناقشة التطورات الجارية في اليمن، وخصوصاً فيما يخص القضية الجنوبية، والانتخابات الرئاسية المبكرة.

وفي بداية اللقاء أعرب ممثلو الملتقى عن شكرهم وتقديرهم لسعادة السفير وللدور المحوري والكبير الذي قام به للوصول إلى ما توصلت إليه القوى السياسية اليمنية من حل توافقي سياسي لحل الأزمة اليمنية ممثلا بالتوقيع على المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية باعتبار ذلك الحل الممكن والواقعي لهذه، الأزمة التي أكلت الأخضر واليابس وكادت تعصف باليمن أرضا وإنسانا.

وتطرقت قيادات الملتقى إلى القضية الجنوبية باعتبارها مفتاح الحل لمشكلة اليمن المزمنة والمعقدة، وقد استمع السفير إلى شرح مفصل لرؤية وأهداف الملتقى الوطني لأبناء الجنوب الذي يتبنى حل القضية الجنوبية حلا عادلا ومرضيا لجميع ابناء الجنوب بمختلف تكويناتهم السياسية والاجتماعية وتحت سقف الوحدة اليمنية.

وأشارت إلى أهمية ومكانة القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار الوطني المزمع إجراؤه بعد الانتخابات الرئاسية المبكرة، وتطرق الحضور إلى جملة من الآراء والمقترحات والافكار والعديد من الخيارات لرؤية الملتقى لحل القضية الجنوبية بما في ذلك الفيدرالية وكذلك خيار الشراكة الحقيقية لأبناء الجنوب في السلطة والثروة عبر التوزيع العادل وفقا للجمع بين المعيار السكاني ومعيار المساحة (الجغرافيا(.

وأكدت قيادات الملتقى الوطني بأن الملتقى سيعمل من أجل إنجاح الانتخابات الرئاسية، المقررة 21 فبراير القادم، وأن الملتقى سيقوم بحملات توعوية لأبناء المحافظات الجنوبية من مخاطر انتشار تنظيم القاعدة، على مستقبل اليمن والعالم أجمع.

من جانبه أكد سعادة السفير على أهمية المشاركة في الانتخابات ومؤتمر الحوار الوطني القادم وطرح مختلف الآراء الافكار والرؤى والخيارات التي يرغب ابناء الجنوب في طرحها على هذا المؤتمر مشددا على ان يكون الحل للقضية الجنوبية في اطار يمن واحد وامن ومستقر باعتبار ذلك مطلب دولي واقليمي.. مؤكداً على ضرورة الحوار الجنوبي – الجنوبي من أجل الوصول إلى رؤية مشتركة وواقعية لحل القضية الجنوبية.

وتطرق إلى بعض لقاءات سابقة اجرها مع بعض القوى الجنوبية التي تتبنى افكار ورؤى يصعب تبنيها أو القبول بها كونها تتعارض مع الواقع اليمني ومع إرادة المجتمع الدولي والاقليمي.. مشيداً بأهمية هذا اللقاء، وبالآراء والملاحظات التي تم شرحها من قبل قيادات الملتقى الوطني لأبناء الجنوب..

وضم الوفد عدداً من قيادات الملتقى الوطني لأبناء الجنوب، منهم، الدكتور حسن أحمد السلامي، والشيخ فيصل حسين بازرعة، والأستاذ عبدالرحمن سالم ذبيبان، والشيخ عبدالله سالم الكحيلي، والدكتور عبدالله سالم لملس، والدكتور صالح فضل السلامي، والأستاذ ناصر عبدالله النِسي.