اللقاء التشاوري لنقابة المحامين اليمنيين يطالب بوضع حد لانتهاكات القضاة

  

أدان اللقاء التشاوري الدوري لنقابة المحامين اليمنيين التجاوزات والانتهاكات التي يتعرض لها المحامون من بعض القضاة في اليمن ، وطالب بمحاسبتهم.

جاء ذلك في بيان صادر عن اللقاء التشاوري الدوري لنقابة المحامين اليمنيين –فرع صنعاء، حصل نشوان نيوز على نسخة منه والذي “وقف أمام الانتهاكات والمضايقات التي يتعرض لها المحامون من بعض القضاة والتي تنامت بشكل ملفت خلال الفترة الأخيرة”.

وأكد الاتحاد على “ضرورة الوقوف بحزم أمام كل القضاة الذين يرتكبون هذه الانتهاكات ومقاضاتهم وفقاً للقانون وعلى رأسهم القاضي/ عبدالحفيظ البناء”.

كما أكد على “استمرار اللقاءات مع مجلس القضاء الأعلى لمناقشة الإجراءات التي اتخذه في ضوء القضايا المطروحة عليه من قبل مجلس نقابة المحامين اليمنيين والضغط عليه من أجل تفعيل دوره الجاد في حل المشاكل التي يواجهها المحامون من بعض القضاة ووضع حد لها إحترازاً من التصعيد بالطرق السلمية والمكفولة شرعاً وقانوناً”.

وأدان اللقاء التشاوري موقف رئيس الجمهورية “عبدربه منصور هادي المتخاذل والمتقاعس واللامبالي من الشكوى المسلمة له شخصياً من قبل المحامين في الوقفة الاحتجاجية أمام منزله”.

هذا وقد شدد نقيب المحامين الأستاذ/ عبدالله محمد راجح في اللقاء على ضرورة تكاتف جهود جميع أعضاء النقابة والوقوف صفاً واحداً انتصاراً لقضايا المهنة بعيداً عن المزايدات ومشيراً إلى أن مجلس النقابة لن يألوَ جهداً في الوقوف ضد الانتهاكات التي يتعرض لها المحامون من قبل بعض الجهات القضائية لضمان استقلالها، موضحاً بأنه قد تم وضع تلك القضايا على مجلس القضاء الأعلى الذي أبدى تفاعله لحلها وخلق شراكة تكاملية حقيقية بين القضاء والمحامين تقوم على الاحترام من أجل تحقيق العدالة في المجتمع.