السلطات الإريترية تحتجز 54 صياداً يمنياً من عرض البحر وتصادر قواربهم ‏

  

ضمن سلسلة الاعتداءات الإريترية على الصيادين اليمنيين والتي تقابلها السلطات في اليمن ‏بالصمت والتديد، حيث كشفت وزارة الداخلية اليوم عن وصول إلى ميناء الصليف 32 صياداً يمنياً ‏كانوا محتجزين لدى السلطات الإريترية في منطقة مصوع.‏

وقال الصيادون المفرج عنهم لمركز الإعلام الأمني التابع للداخلية بأن أحد الزوارق التابعة للبحرية الإريترية ‏اعترض 5 قوارب صيد مع بحارتها البالغ عددهم 54 شخصاً أثناء وجودهم في الـ15 من الشهر ‏الحالي في المجرى الدولي واقتادهم تحت تهديد السلاح إلى منطقة مصوع الإريترية حيث جرى ‏مصادرة محتويات القوارب الـ5 مع معداتها.‏

موضحين بأن السلطات الإريترية احتجزتهم في مصوع لما يزيد عن 10 أيام ،ثم قامت بإطلاق ‏سراح 32 صياداً على متن أحد القوارب الخمسة ،فيما ظل 22 من زملائهم الصيادين مع 4 قوارب ‏محتجزين لدى السلطات الإريترية.‏

ومن جهة أخرى ذكر أمن ميناء الاصطياد بمحافظة الحديدة أن القوارب الخمسة وهي تحمل ‏الأرقام التالية(2652ص2، 5037ص2،8548ص2،6020ص2 ،9469ص2 ) خرجت من ميناء ‏الاصطياد إلى عرض البحر في الـ9 من شهر مارس الجاري ولم يعد منها سوى قارب واحد، وهو ‏القارب الذي أفرجت عنه السلطات الإريترية مقابل إعادة الـ32 صياداً إلى اليمن.‏