شرطة الاحتلال تطلق سراح مفتي القدس والاراضي الفلسطينية محمد حسين

  

أطلقت شرطة الاحتلال الصهويني، الأربعاء، سراح مفتي القدس والأراضي الفلسطينية، محمد حسين، بعد إيقافه لعدة ساعات للتحقيق معه، بحسب ما أعلن متحدث باسم شرطة الاحتلال الصهويني.

وكانت شرطة الاحتلال الصهويني قد أوقفت مفتي القدس والأراضي الفلسطينية للتحقيق معه حول المواجهات التي شهدتها باحات المسجد الأقصى، أمس الثلاثاء، في أثناء دخول مجموعة من المستوطنين بحراسة شرطة الاحتلال الصهويني، وذلك من بيته في حي السواحرة بالقدس المحتلة.

وأكدت مصادر الشرطة أن التحقيقات قد تستمر ساعات عدة، ونقلت وكالة “رويترز” عن عدنان الحسيني، وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية، أن الاحتلال الصهيوني اعتقل الشيخ حسين من منزله،، مضيفاً: “هذا تصعيد خطير في إطار الحملة ضد المسجد الأقصى الذي زادت الاعتداءات بحقه في الفترة الأخيرة”.

وأوضح أن “الاحتلال يحاول من خلال هذا الإجراء إرسال رسالة إلى كل المدافعين عن المسجد الأقصى أنها يمكنها فعل أي شيء لإخماد أي صوت يرتفع ليطالب بالدفاع عن المقدسات في مدينة القدس”.

وتابع: “هذا اعتقال سياسي، المطلوب التدخل الفوري والعاجل من أجل إطلاق سراح المفتي الذي تم نقله إلى مركز تحقيق”.

ولم يصدر تعقيب فوري من السلطات الصهوينية حول سبب اعتقال المفتي.