لقاء العصبة الحضرمية جمال بن عمر في صنعاء والأخير ارتاح لطرحها

التقى رئيس العصبة الحضرمية الدكتور عبدالله باحاج ومعه ممثل العصبة الاستاذ محمد الهدار ‏أمس الثلاثاء بالمبعوث الاممي إلى اليمن جمال بن عمر في صنعاء .‏

وقال باحاج إن هذه الزيارة “تأتي ضمن الجهود التي تبذلها قيادة العصبة ‏الحضرمية حول القضية الحضرمية والهبة الشعبية من حيث ابعادها وجذورها وكيفية حلها ‏للوصول إلى الحقوق المشروعة لشعب حضرموت “.‏

وفي بداية اللقاء، حسب البيان، رحب باحاج بما صدر عن جمال بنعمر من حديث طيب عن ‏حضرموت والحضارمة من خلال مقابلة اجراها بنعمر مع موقع (هنا حضرموت)قبل عشرة ‏أيام والتي اشار فيها الى احترامه وتقديره للحضارمة ودورهم الحضاري والتاريخي في نشر ‏الدعوة الاسلامية في بقاع الارض المعمورة وإلى الصفات الايجابية التي يحملونها .‏

واشار في المقابلة سابقاً أنه سيقوم بزيارة الى حضرموت للالتقاء بالشخصيات والمكونات ‏والمنضمات الحضرمية لمعرفة الاوضاع فيها عن كثب .‏

وأشار إيضا أنه تلقى من العصبة الحضرمية عدة رسائل توضيحية للقضية الحضرمية ‏وآخرها عن الهبة الشعبية وقال انه يرحب بلقاء العصبة في وقت سابق ولكن للظروف احكام .‏

وأضاف باحاج “أن قيادة العصبة الحضرمية تشكر بنعمر على ما تفضل به من دعوة ايجابية ‏في هذا الشأن وانها تلتقي به اليوم لتشرح له أوضاع حضرموت وما ينشده شعب حضرموت.‏

وتطرق باحاج الى أوضاع حضرموت بصورة مقتضبة وعامة وما تسعى اليه العصبة ‏الحضرمية لتحقيق مطالب الشعب الحضرمي في حق تقرير مصيره .‏

وركز باحاج في حديثه مع المبعوث بنعمر على الأمور التالية:‏
اولاً: أن العصبة الحضرمية تقدر كل الجهود الخيرة التي يقوم بها بنعمر لتفكيك عقدة ‏الأزمات الحاصلة ونتمنى له التوفيق والنجاح في مهمته هذه رغم المعوقات الضخمة التي ‏تعتريه في سبيله.‏
ثانياً:أن العصبة الحضرمية ترى لا حلول مرضية للجميع إلا في اطار المثلث الذي يضم ‏بداخله كل من الحضارمة واليمنيين والجنوبيين وأن أي معالجة لما هو داخل هذا المثلث لا بد ‏ان يتناول كل سكانه بهوياتهم الاجتماعية والثقافية والحضارية التاريخية دون اقصاء او ‏تهميش لأي طرف
ثالثاً: أن العصبة الحضرمية ترى أن أي مخرجات للحوار لابد ان تكون منصفة وعادلة ‏وتعيد الحقوق لأهلها وأن حضرموت قد ظلمت منذ عام 1967 وإلى اليوم فلابد أن تعاد ‏الحقوق المشروعة للشعب الحضرمي .‏
رابعاً : شرح الدكتور باحاج لبنعمر مطالب الهبة الشعبية الحقوقية وطلب منه ان يسعى ‏جاهداً في تنفيذ مطالب حلف قبائل حضرموت لتستقر الامور وقال الدكتور باحاج لن يكون ‏هناك أى استقرار إلا اذا أستقرت حضرموت .‏
خامساً : طرح الدكتور باحاج وجهة نظر العصبة الحضرمية في الأمور التالية :‏
أ- أنه في حالة الاتفاق على نظام فيدرالي “اتحادي” للدولة القادمة فلابد أن يراعى ان لا يكون ‏تحت اسم اليمن لان اسم اليمن يعني عبودية وارتهان أبدي للحضارمة ضمن هوية اليمن ‏وحيث أن للحضارمة هويتهم الخاصة بهم فلا بد من ان يكون مسمى الدولة القادمة حياديا لا ‏يشير إلى اليمن وهذا يعني انه لا بد من اختيار اسم للدولة بعيدا عن مسمى اليمن وان يتم ‏بموافقة شعب حضرموت وكذلك بقية شعوب الدولة القادمة .‏
ب- ان تختار العاصمة للدولة القادمة بعيد عن مفهوم العاصمة التاريخية او الابدية والتي ‏عانا الكثيرمنها شعبنا الحضرمي وان يتم اختيار العاصمة بموافقة شعب حضرموت .‏
ج – أن يتضمن دستور الدولة القادمة صلاحيات حقيقة للأقاليم في إدارة شؤونها الادارية ‏والأمنية والقضائية والخدمية وكيفية الاستفادة من الثروات الطبيعية والنفطية وغيرها .‏
د – أن يتضمن دستور الدولة القادمة نصوصا تتيح تغييره او تغيير بعض بنوده ويشير الى ‏حق شعب حضرموت في تقرير المصير في اختيار نظام الحكم الذي يقبل به على اراضيه ‏بموجب آلية الاستفتاء المعروفة في الامم المتحدة وفي العالم بأسره .‏

هـ- أن مخرجات الحوار ينبغي أن تكون مؤقتة وغير دائمة وذلك حتى لا يصادر حق ‏الاجيال القادمة في التغيير وازالة الاخطاء او الخطايا التي ربما تحدث من خلال تطبيق دستور ‏الدولة الاتحادية القادمة .‏
خامسا : أكد باحاج لبنمعر أن العصبة حركة وطنية سلمية ترفض العنف والارهاب وتنادي ‏بالحوار والاقناع وتسعى مع الاخرين لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة ولا شك ان دورها ‏ورسالتها ستستمر حتى بعد الاتفاق على قيام دولة اتحادية.‏
من جهته استغرب جمال بن عمر خلال اللقاء من الاهتمام المتعاظم لدى البعض حول عدد ‏الاقاليم التي ستضمنها الدولة القادمة اكثر من اهتمامهم بمحتوى مواد الدستور القادم الذي ‏سيضمن للجميع حقوقهم واستقرارهم.‏
وعبر بنعمر عن ارتياحه لطرح العصبة وسلوكها السلمي في تعبير عن قضية حضرموت .‏

وانتهى اللقاء الذي بدء عند الساعة الحادية عشر الى الساعة 12 ظهرا على أن تجدد قيادة ‏العصبة الحضرمية اللقاء عند زيارته في الأيام القريبة القادمة لحضرموت.‏

نشوان نيوز