قائد القوات البحرية المصرية: نتابع الموقف في اليمن.. وسنتعامل مع أي خطورة وفقا للموقف

قائد القوات البحرية المصرية: نتابع الموقف في اليمن.. وسنتعامل مع أي خطورة وفقا للموقف
قائد القوات البحرية المصرية: نتابع الموقف في اليمن.. وسنتعامل مع أي خطورة وفقا للموقف

أكد قائد القوات البحرية المصرية الفريق أسامة الجندي على جاهزية القوات البحرية لحماية المياه الإقليمية والاقتصادية والسواحل المصرية، مشيرا إلى أن مصر تتابع التوترات التي تشهدها اليمن عن كثب، وأن «أي خطورة سيتم التعامل معها طبقا للموقف»، مشددا أن قناة السويس «خط أحمر».

وقال الفريق الجندي في مؤتمر صحافي أمس إن «القوات البحرية تمتلك حاليا وحدات ذات تقنية عالية للعمل في كل المجالات وحماية المسرح البحرى للبلاد». موضحا أنه «بجانب المهام القتالية المكلفة بها لحماية وتأمين المياه الإقليمية والأهداف الحيوية والاقتصادية بالبحر، فإنها تقوم بدور مهم وحيوي في تقديم الدعم لأجهزة الدولة». مشيرا إلى قيام القوات بالمرور القريب والبعيد على مدار الساعة لمسافة أكبر من 1200 ميل بحري لفرض سيادة الدولة بممارسة حق الزيارة والتفتيش للسفن المشتبه بها ومطارده كل من تسول له نفسه مخالفة القوانين أو الإضرار بمقدرات الشعب المصري.

وردا على سؤال بشأن ما تشهده اليمن من توترات، ومدى تأثير ذلك على المسرح البحري لمصر، قال قائد القوات البحرية: «نتابع الموقف عن كثب، وأي خطورة سيتم التعامل معها طبقا للموقف»، مؤكدا قيام القوات البحرية بتأمين مصر والمياه الإقليمية والاقتصادية بالبحرين المتوسط والأحمر وجميع الموانئ البحرية العامة والتخصصية بصفة دائمة وعلى مدار 24 ساعة.

وأشار الفريق الجندي إلى تأمين المجرى الملاحي لقناة السويس في الاتجاهين ومناطق انتظار السفن العابرة باستخدام الوحدات البحرية من أوضاع المرور والمصاحبة، وكذلك تأمين المنشآت والأهداف الحيوية على الساحل وبالبحر من منصات وحقول البترول والغاز الطبيعي والمدن الساحلية بالبحرين المتوسط والأحمر، مشددا على أن قناة السويس خط أحمر. وقال قائد القوات البحرية إن «القوات البحرية تشترك مع كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ودولة الكويت والأردن وليبيا وأميركا وفرنسا وإيطاليا اليونان في تدريبات بحرية مشتركة، مما سيكون له أبلغ الأثر في الاستفادة المتبادلة من خلال نقل الخبرات».

وأوضح الفريق الجندي أن القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية تحرص دائما على مواكبة التطور السريع والمتلاحق في تكنولوجيا التسليح، ويتم مواكبة هذا التطور بوضع خطة شاملة لتطوير قواتنا البحرية تشتمل على تزويدها بأحدث أنواع الوحدات البحرية الحديثة. مضيفا أنه «روعي في الحصول على هذه الوحدات أن تكون ذات قدرات قتالية عالية وتتميز بتكنولوجيا الإخفاء والتمويه، ولها قدرة الاتصال عبر الأقمار الصناعية.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية