بَرّ اليمن للأميركيين: عملية كومندوس ثانية بأقل من أسبوعين

نفذت الولايات المتحدة، أمس السبت، عملية عسكرية في اليمن هي الثانية خلال أقل من أسبوعين، استهدفت تحرير رهائن محتجزين لدى تنظيم “القاعدة”، بينهم المصور الأميركي، لوك سامرز، الذي لقي مصرعه أثناء محاولة القوات الأميركية تحريره من قبضة التنظيم في محافظة شبوة جنوب البلاد.

وأفادت وزارة الدفاع اليمنية أن عشرة من عناصر “القاعدة” قتلوا، وجرى تحرير مختطف أميركي في عملية “نوعية” في منطقة وادي عبدان ال دقار بشبوة، ولم تشر إلى القوة التي نفذتها. وأعلنت مصادر أميركية متعددة أن الصحافي المخطوف، لوك سامرز، لقي مصرعه، وأن القوة التي نفذت العملية أميركية.

وكان تنظيم “القاعدة” أمهل واشنطن 72 ساعة للاستجابة لمطالبه، قبل أن يلقى سامرز مصيره المحتوم، وحذر في تسجيل مصور بثّه الخميس الماضي، من ارتكاب “حماقات” جديدة، في إشارة إلى أي محاولة جديدة يمكن أن تقوم بها الولايات المتحدة لتحريره. ومن الواضح أن واشنطن اختارت تنفيذ عملية عسكرية لتحريره، لكنها أسفرت عن مقتله.

وتعد العملية التي نفذتها القوات الأميركية بمشاركة يمنية، على الأرجح في شبوة، هي الثانية خلال أقل من نصف شهر، إذ أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أواخر الشهر الماضي عن تحرير ثماني رهائن، بينهم سعودي وأثيوبي، ‏بعملية نوعية قالت إنها نُفذت بواسطة قوات “مكافحة الإرهاب” في محافظة حضرموت شرق البلاد. وحسب معلومات نشرها موقع الوزارة في رواية منفصلة، نقلاً عن أحد الجنود المشاركين في العملية، فإن المختطفين الذين تم تحريرهم كشفوا عن أن التنظيم نقل قبل يومين من تحريرهم، خمسة مختطفين آخرين، إلى جهة مجهولة، بينهم سامرز.

وأظهر التسجيل الذي بثه “القاعدة” الخميس الماضي ارتباك التنظيم وتأثره بالعملية السابقة، وهو ما دفعه إلى تهديد حياة سامرز، استباقاً لأية عملية جديدة قد تنفذها القوات الأميركية أو اليمنية. وأكد التنظيم أن العملية الأولى، أسفرت عن مقتل من وصفهم “كوكبة من المجاهدين”. وأفادت المعلومات الحكومية أن العملية لم يسقط فيها ضحايا من الرهائن أو الجنود، باستثناء إصابة جندي بجروح طفيفة، بينما قتل جميع مسلحي “القاعدة” الذين كانوا يحتجزون الرهائن، وعددهم سبعة.

اعتراف أميركي
بعد ساعات من بث التسجيل الذي نشره “القاعدة”، أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البتناجون) أن الولايات المتحدة نفذت أخيراً عملية لتحرير عدد من الرهائن، بينهم المواطن الأميركي لوك سامرز.

وخلال الأيام الماضية، عثر سكان محليون، في مدينة “القطن” بمحافظة حضرموت، على جثة الضابط في الاستخبارات اليمنية، رشيد الحبْشي، والذي كان مختطفاً لدى التنظيم منذ نحو تسعة أشهر. وكان التنظيم قد بث تسجيلاً له وهو يدلي باعترافات، ويتحدث عن ما وصفها بكيفية تحكم واشنطن في عمل جهاز الأمن القومي اليمني، وكيفية عمل غرفة العمليات الخاصة بضربات الطائرات الأميركية بدون طيار.

ويبدو أن التطورين المتزامنين بتصفية الحبْشي وتهديد حياة المصور الأميركي، على علاقة بالعملية التي نُفذت لتحرير الرهائن، في حضرموت، التي كانت في السنوات الماضية، ساحة للعديد من عمليات التنظيم، استهدفت في الغالب مواقع عسكرية وأمنية.

وكان من اللافت في بيان التنظيم أنه منح واشنطن مهلة 72 ساعة للاستجابة لمطالب “المجاهدين” التي “تعلمها”، دون أن يوضح ما هي. ومن اللافت أيضاً، أن الطرفين اليمني والأميركي لم يكشفا أسماء الرهائن الذين تم تحريرهم، وهو ما يزيد من علامات الاستفهام حول العملية الأولى، على وجه الخصوص.

وتسلط العمليتان الضوء على جزء غامض يتعلق بالعلاقات اليمنية والأميركية وحجم التعاون والتنسيق بين البلدين في ملف محاربة “الإرهاب”، ولم يثمر هذا التعاون في القضاء على خطر القاعدة حتى الآن، بل أصبح التنسيق اليمني مع الأميركيين في هذا الجانب، عاملاً إضافياً يزيد من توحّش “القاعدة”، ويمنحها مبرراً لحشد التعاطف وتنفيذ الهجمات ضد القوات اليمنية، بحجة أن “الدولة” عميلة للولايات المتحدة الأميركية.
وبدأ التعاون والتنسيق بين اليمن وأميركا في ملف “الإرهاب” منذ الهجوم الذي استهدف المدمِّرة الأميركية يو إس إس إس كول عام 2000، ونفذت طائرات واشنطن أول عملية بالأراضي اليمنية في عام 2002، مستهدفة القيادي في “القاعدة” في صحراء مأرب وسط البلاد، أبوعلي الحارثي. وفي أواخر عام 2009 بدأت مرحلة جديدة من الحرب الأميركية في اليمن، تمثلت في تنفيذ عدد من الضربات الجوية التي تستهدف مشتبهين في “القاعدة”. ومنذ منتصف عام 2011 ضاعفت واشنطن من ضرباتها الجوية بواسطة الطائرات من دون طيار، ونفذت خلال السنوات الماضية ما يزيد عن 150 ضربة جوية.
ويرى منتقدون أن الضربات الأميركية على الرغم من أنها أدت إلى سقوط عشرات من عناصر “التنظيم”، إلا أنها توسع من رقعة التعاطف معه، بسبب الضربات الخاطئة التي يسقط ضحيتها مدنيون بينهم نساء وأطفال، وما يمثله التدخل الأميركي من انتهاك للسيادة اليمنية واستفزاز للمجتمع، وكذلك باعتبار أن الضربات، في حقيقة الأمر، “قتل خارج القانون”.

وقد لا تكون العمليتان في حضرموت وشبوة أول عمليتين يتعدى فيهما التدخل الأميركي الجو إلى “البر”، لكنهما، أول عمليتين يتم الإعلان عنهما من مصادر شبه رسمية، وهما في المجمل، مؤشر على جحم التدخل العسكري الأميركي في بلد يعاني اضطرابات سياسية وأمنية منذ سنوات، جعلت منه، كتاباً مفتوحاً لتدخلات شتى من جنسيات شتى، وبنسب متفاوتة.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية