المؤتمر يدين محاولة اغتيال بن عزيز ويطالب الداخلية بالقبض على الجناة

أعلنت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام في اليمن أنها عقدت اجتماعاً طارئاً لمناقشة محاولة الاغتيال التي تعرض الشيخ صغير حمود بن عزيز عضو مجلس النواب عضو اللجنة العامة للحزب.

وحسب بيان صحفي، فقد أدان الاجتماع “العملية الآثمة” التي تعرض لها بن عزيز أثناء تواجده في مجلس عزاء والتي “ادت إلى استشهاد ثلاثة من مرافقيه واصابته بثلاث رصاصات واصابة آخرين بجروح نقلوا عى اثرها للمستشفى”.

واعتبر الاجتماع أن “هذه المحاولة تأتي في إطار الاستهداف الممنهج والمتواصل لتصفية قيادات المؤتمر الشعبي العام منذ نشوب الأزمة السياسية في اليمن مطلع العام 2011م”.

وحمل المؤتمر “الحكومة والأجهزة المعنية مسئولية استمرار حالة الإنفلات الأمني وعجزها الواضح عن القيام بواجباتها الدستورية والقانونية في حفظ الامن والاستقرار والسكينة العامة للمجتمع”.

وأوضح الاجتماع ان “الشيخ صغير بن عزيز واحد من القيادات المؤتمرية المشهود لها بالنضال.. وأن محاولة اغتياله عمل مرفوض ومدان ولن يثني المؤتمر الشعبي العام عن مواصلة نهجه في رفض العنف والتطرف والحرص على ممارسة العمل السياسي السلمي البعيد عن اللجوء إلى القوة والحريص على الوسطية والاعتدال”.

وطالب المؤتمر وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية سرعة ملاحقة الجناة الذين قاموا بمحاولة الاغتيال ومن يقف خلفهم خاصة والجريمة تمت على مرأى ومسمع من الناس وفي وضح النهار والاجهزة الامنية تعرفهم حق المعرفة، منوهاً إلى أن عجز الدولة عن القبض على الجناة ومحاكمتهم انما يشكل جريمة بحد ذاتها ويجعل أمن العاصمة واستقرارها مهدداً ويجعلها غير آمنه لا يستطيع فيها المرء الاطمئنان على دمه أو ماله أو عرضه.

وأكد الأمانة المؤتمر للمؤتمر أنها “تتابع المستجدات في هذه الجريمة بإعتبارها تشكل خطراً على الأمن والاستقرار والسكينة العامة”. حسب البيان.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية