حملات إلكترونية واسعة لمساندة قبائل مآرب

أطلق ناشطون يمنيون حملات إلكترونية على نطاق واسع، لما اعتبروه تضامناً مع التكتلات القبلية في محافظة مأرب (وسط البلاد)، تحت وسمي #‎Kings_of_Sheba_are_not_Qaeda –
#ملوك_سبأ_ليسوا_قاعدة.

وبحسب الناشطين، تهدف الحملة إلى “مساندة أبناء المحافظة ضد حشد مسلحي جماعة أنصار الله (الحوثيون)، الذين ينوون مهاجمة المحافظة “بعد إطلاق قياداتها تهديدات بـ”تطهير مأرب” من القاعدة”.

ولاقت الحملة أو “المهرجان الإلكتروني” كما يسمّيه البعض، استجابةً واسعة على مواقع “فيسبوك”، و”تويتر” و”يوتيوب”، ركّزت على ما وصفوه “كشف الحوثيين، الذين يحضرون لأكبر عملية إرهابية في اليمن تحت لافتة محاربة الإرهاب”، حسب تعبيرهم.

وقال الروائي مروان الغفوري وهو أحد المؤسسين للحملة، إن الحوثيين يحاولون عبر إسناد من قوى دولية “غير أخلاقية”، احتلال محافظة مأرب تحت لافتة مكافحة الإرهاب.

وأضاف على صفحته في “فيسبوك”: “يجري التحضير لهذه العملية العسكرية على نحو مهول، لقد جلب الحوثيون السلاح عبر المحيط ليقصفوا به مأرب اليمنية، لكن أبناء العاصمة التاريخية لملوك سبأ، جهزوا أنفسهم لتلك الحرب رافضين نصائح الرئيس هادي بالاستسلام”.

وتقول قبائل في محافظة مأرب النفطية، إنها متأهبة لخوض معركة “الدفاع” ضد هجوم محتمل لجماعة الحوثيين التي باتت تسيطر على العاصمة صنعاء ومدن في شمال البلاد.

وهددت جماعة الحوثيين، الأحد الماضي باجتياح محافظة مأرب، وخوض مواجهات مع من وصفتهم بـ”التكفيريين” في بعض مناطق المحافظة.

وقال المجلس السياسي للجماعة في رسالة بعثتها للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحكومة والأحزاب السياسية، “هناك مخطط يستهدف تمكين ما يسمى القاعدة من السيطرة على محافظة مأرب، خاصة أن هناك توافداً كبيراً لعناصر أجنبية قادمة من خارج اليمن إلى المحافظة”.

وأعلن أمس حزب المؤتمر الشعبي العام وتكتل اللقاء المشترك في المحافظة (أكبر الأحزاب اليمنية) مساندتهم للقبائل، وعدم سماحهم للحوثيين العبث بأمن المحافظة.

ولم تقتصر الحملة على كتابة عبارات مؤيدة لموقف القبائل في المحافظة، فقد نشر ناشطون صوراً لنقوش وتماثيل أثرية تعكس العمق التاريخي الذي تحفل بها محافظة مأرب.

وكتب محمد النعيمي “إدخال الناس تحت الطاعة ولو قسراً هذه الفكرة التي يتحرك “الحوثي” لأجلها، يعتقد الحوثي أن ما يجب أن يفعله الناس هو التسليم به ويحسب هذا الأمر طبيعياً وما الشاذ إلا من يفكر بغير ذلك”.

وقال يحيى الثلايا: “أنا منكم يا أبناء مأرب الخير والنفط والكهرباء.. المجرم والإرهابي والغازي هو من يستهدف دياركم، المخرب هو من يفكر بسرقة الثروة التي أودعها الله في أرضكم لتكون ثروة وطنية لكل اليمنيين دون من منكم أو ادعاء فضل لعرقكم أو قداسة تخصكم”.

وتأتي هذه الحملات امتداداً لـ”تظاهرة إلكترونية” على موقع “فيسبوك”، نظمها ناشطون وصحافيون السبت الماضي تحت وسم #الحوثي_والقاعدة_صورة_واحدة، وتتمثل في نشر أكبر قدر من المنشورات والتقارير والصور المنددة بالعمليات المسلحة للتنظيمين المسلحين وإرفاقهما بهذا الوسم.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية