الكتلة البرلمانية للمؤتمر تؤكد رفضها إعلان الحوثيين وتقر الانعقاد الدائم

  

أكدت الكتلة البرلمانية لحزب المؤتمر الشعبي العام، في اليمن ، رفضها الإعلان الصادر عن جماعة أنصار الله (الحوثيين)، قبل أيام، والذي تضمن حل البرلمان.

جاء ذلك في اجتماع اليوم، بحضور رئيس مجلس النواب الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الشيخ يحيى علي الراعي، حيث عقدت الكتلة اجتماعاً استثنائياً بمقر اللجنة الدائمة بصنعاء برئاسة الشيخ سلطان البركاني خصص للتشاور حول المستجدات السياسية التي تشهدها الساحة اليمنية .

واكد المجتمعون، حسب موقع المؤتمر، التزامهم بماصدر في بيان اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام بشأن مستجدات الساحة الوطنية وخصوصاً الموقف من الإعلان الصادر عن أنصار الله.

وكانت اللجنة العامة عبرت عن أسفها لإصدار انصار الله (الحوثيين) إعلاناً قالت اللجنة العامة أنه يعد تعدياً على الشرعية الدستورية ومخالفا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني المتفق عليها واتفاقية السلم والشراكة.

وأكدت قيادة الكتلة ان اعضاء الهيئة البرلمانية للمؤتمر الشعبي سيظلون أوفياء ومعبرين عن تطلعات الجماهير المؤتمرية وبقية أبناء الوطن ،الشرفاء الصامدين منذ العام 2011م ، منوهة إلى أنهم كتلة واحدة لن يؤثر على تماسكها أي شئ.

وعبرت عن تطلع أعضاء الهيئة البرلمانية للمؤتمر إلى تجسيد الحوار الهادف لإخراج الوطن من أزمته في إطار الشرعية الدستورية والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار واتفاقية السلم والشراكة.

وقرر المجتمعون “البقاء في حال انعقاد دائم لمتابعة المستجدات الوطنية وبما يجنب اليمن المخاطر ويحفظ الارض والانسان والوحدة اليمنية والوطنية”.