ليلة مظلمة في عاصمة النور.. تفاصيل هجمات باريس الدامية

  

في شارع بيشات وألبيرت، بالمنطقة الحادية عشرة، شرقي باريس، كان كل شيئ، يبدو هادئا في مساء باريسي معتاد، فجأة ظهر شخص يحمل سلاحا أتوماتيكيا، شرع في إطلاق الرصاص، ليردي عشرات الأشخاص (40 ضحية)، كانوا يتناولون عشاءهم الأخير، في مطعم يدعى “بوتيت كومبودج”، ما لبث المهاجم أن لاذ بالهرب، لتضرب حالة من الهلع كل من كان بالشارع، لم تبدأ تلك الحالة في التراجع إلا عقب وصول عناصر الشرطة الفرنسية بعد دقائق من الهجوم الإرهابي، طوقت الشرطة المكان، تزامنا مع وصول أعداد كبيرة من سيارات الإسعاف إلى شارع بيشات وألبيرت، في محاولة إسعاف الجرحى، الذين بلغت أعدادهم العشرات.

[b]هجمات مماثلة ومتزامنة[/b]

يصف معلقون الهجوم على رواد مطعم “بوتيت كومبودج”، بأنه كان بمثابة مقدمة لسلسلة من الهجمات التي انطلقت في أماكن مختلفة من العاصمة الفرنسية، إذ بالتزامن مع الهجوم الأول، وقع انفجاران عنيفان داخل ملعب “استاد فرنسا” في منطقة “سان دوني” خلال مباراة كرة قدم ودية جمعت المنتخب الفرنسي مع نظيره الألماني، بحضور الرئيس الفرنسي، الذي سارع رجال الأمن الرئاسي الذي كان يتولى عملية تأمين وجوده، بنقله إلى مكان آمن، فيما تم الإعلان بعد دقائق، عن توجهه إلى وزارة الداخلية الفرنسية، لترأس خلية الأزمة، فيما منعت الشرطة، الجماهير الحاضرة في الملعب، والبالغ عددهم قرابة ستين ألفا من الخروج حتى تم تنظيم عملية الإجلاء بشكل آمن كما روى أحد الحضور عبر الهاتف.

بعد قرابة نصف ساعة، من اندلاع هجوم المطعم، أعلن خاطفون عن احتجاز أكثر من مئة رهينة داخل صالة مؤتمرات ومسرح باتاكلان قرب جادة “بوليفار فولتير” شرقي العاصمة باريس والتي تتسع لألف وخمسمئة شخص.

مصادر أمنية وعقب ساعة من بدء احتجاز الرهائن، أعلنت عن انتهاء عملية الاحتجاز وسقوط مائة قتيل في مسرح باتاكلان و4 من منفذي عملية الاحتجاز، فيما تساءل أهالي المنطقة عن توقيت الوفاة، إن كان قبل أو بعد بدء عملية الاقتحام المسلح الذي نفذته القوى الفرنسية الخاصة.

إلى اللحظة لم تتبن أي جهة المسؤولية عن أي من الهجمات، في حين أعلنت السلطات الفرنسية البدء بالتحقيقات، فيما عمدت حسابات مقربة من تنظيم داعش على موقع التواصل الاجتماعي، (تويتر)، إلى التباهي بتنفيذ الاعتداءات الإرهابية، غير أن الأمر، لا يمكن الجزم به في ظل حالة النزاع والصراع التي جرت بين داعش وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، عقب هجوم شارل إيبدو، إذ ادعت حسابات مقربة من الطرفين على تويتر تنفيذ العملية، قبل أن يحسم القاعدة الأمر بالإعلان الرسمي عن تبنيه الهجوم في تسجيل صوتي، صدر عن قاعدة اليمن.

[b]حالة حرب[/b]

يشبّه معلقون فرنسيون حالة باريس اليوم، بالحالة التي عاشتها أميركا في 11 سبتمبر/أيلول، إذ اتخذ الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إجراءات عديدة، يمكن تلخيصها في إعلان حالة الطوارئ على كامل الأراضي الفرنسية في سابقة لم تعلن منذ الحرب الفرنسية الجزائرية، وهو ما يعني أن كل شخص تشك السلطات الأمنية بتورطه يحق لها اعتقاله والتحقيق معه، إضافة إلى الطلب من المواطنين الباريسيين ملازمة منازلهم حتى إشعار آخر، وطلب تعزيزات عسكرية إلى شوارع باريس لمنع وقوع هجمات جديدة، وإغلاق كامل الحدود الفرنسية وإغلاق شبكة القطارات في العاصمة الفرنسية.

في حين عقدت الحكومة الفرنسية جلسة طارئة بعد إعلانها عن إغلاق المدارس والجامعات في باريس اليوم. الرئيس الفرنسي ومن أمام مسرح باتاكلان، قال إن على الإرهابيين أن يعلموا أن فرنسا الموحدة ستحاربهم بلا هوادة ولا رحمة.

فيما يعد ردا أوليا من الفرنسيين رددت الجماهير المغادرة لاستاد فرنسا، النشيد الوطني الفرنسي المارسيليز، وهو ما يراه الفرنسي شارل استيعابا لصدمة الإرهاب، وبدء مواجهته، ويضيف شارل، الذي حضر مباراة فرنسا وألمانيا في الاستاد عبر الهاتف، لـ”العربي الجديد”: “الشعب الفرنسي متنوع وهناك ملايين الفرنسيين من أصول عربية ومسلمة (يُمنع في فرنسا إجراء إحصاءات على أساس العرق) والجميع يعيش ضمن مجتمع فرنسي واحد، الحرب هي بين فرنسا ككل وبين الإرهاب، ما يريده الإرهابيون هو تخويف الشعب الفرنسي، ونحن نقول لهم لن نخاف من جبنكم”.

[b]من المستفيد[/b]

يرى الصحافي السوري المقيم في باريس، حسين الزعبي، أن “كلا من روسيا وايران، سيعمدان إلى استثمار الحدث، لدعم موقفهما في سورية، بعد أن كانت العلاقة الروسية الفرنسية تعيش أسوأ أيامها، وبدا ذلك واضحا في الملفين الأوكراني والسوري، وقد يكون هذا أول غيث التصعيد الذي بدأ في أنقرة ثم في الضاحية والآن في باريس، التي هي أمام محك حقيقي لإعادة اعتبارها بشكل حقيقي دون الغرق في دهاليز استثمار روسيا لأفعال داعش”.

عضو المكتب الإعلامي، في الائتلاف الوطني السوري أحمد كامل، قال لـ”العربي الجديد”، إن “أنظمة السيسي والأسد والمالكي وبوتفليقة هي الأنظمة الصانعة للإرهاب، ويساعدها تسلط وتجبر واستغلال أميركا وإسرائيل وروسيا وإيران، ومن غير المستبعد أن فرنسا تدفع ثمن موقفها المساند للشعب السوري، فهي أول من طالب برحيل بشار الأسد عن السلطة، وهي مازالت تصر على موقفها هذا”.

ويستذكر المسرحي المقيم في فرنسا، حسين الغجر، ما قاله مفتي النظام السوري، أحمد حسون، الذي توعد أوروبا بعمليات أسماها “استشهادية” في حال سقطت قذيفة أوروبية على الأراضي السورية.

ويتوقع أحد المختصين في شؤون الجماعات الإسلامية، أن مسلمي أوروبا، سيكونون ضحايا لهذه العمليات الإرهابية، وتحديدا اللاجئين الذين لم يتوقف اليمين الأوروبي عن التحريض عليهم.

الجدير بالذكر أن ملعب ويمبلي في إنجلترا، رفع منذ قليل، علم فرنسا، بينما أطفأت بلدية باريس أنوار برج إيفل حدادا على ضحايا الهجوم الإرهابي.