القيصر.. و16 دقيقة فقط لقرصنة سفينة

لا تعجبوا أن أعظم قياصرة روما وقع في القرصنة والخطف وفي وسط حراسته الشرسة وبين حيتان إمبراطوريته، إنه يوليوس قيصر من أبرز الشخصيات العسكرية الفذة في التاريخ و صاحب انسيابية إعادة تشكيل روما السياسية من جمهورية إلى مملكة وإمبراطورية، ليصبح هو الإمبراطور، متصلا فيما بعد بأباطرة أبناء منهم من تبناهم، أمثال أغسطس قيصر وبطليموس الخامس عشر، ابنه من كليوبترا المصرية، ويوليوس هذا هو مبتكر الشفرة العسكرية ورغم هذا التكتل العبقري

[align=justify]الفذ في شخصيته فقد خطفه قراصنة عام 75 قبل الميلاد، من عمق البحري الإدرياتكي الذي حازته إمبراطوريته، وتم خطفه على يد قراصنة سيسليان (الصقليين) مؤسسي عصابات المافيا في العصر الحديث، وعندما وقع القيصر في يد القراصنة أرادو مقايضته بمال من الذهب، فوضعوا لقاء إطلاقه مبلغا من المال مقداره 25 قطعة ذهبية من ذات الأوزان العالية ورغم أن هذا المبلغ يكاد يسحب نسبة لا بأس بها من خزانة الإمبراطورية إلا أن يوليوس صرخ في وجوه القراصنة وقال إن قيمتي أعلى من هذا بكثير، واعتبر أن المبلغ الذي وضع مقابل إطلاق سراحه، إهانة للإمبراطور، لشخصه الكريم، وطلب منهم رفع المبلغ إلى خمسين قطعة، ودفعت الفدية تلك بعد رفعها، وبعد فترة قبض عليهم يوليوس وعلقت رؤوسهم على أسنة الرماح.وفي خليج عدن تبدأ الحكاية بمجموعة من 20 إلى أربعين شخصاً في الغالب أفواههم مثل بنادقهم محشوة، ولكن بأرواق الشجر البار (القات) ينطلقون في قوارب سريعة بمحركات حديثة من ماركة ياماها ومن ثم يصعدون بأسلحتهم وببوازيكهم على ظهر سفينة عاثرة الحظ تقع في مرمى أسلحتهم، وبعد السيطرة عليها يقودونها إلى سواحل بونت لاند وسط الصومال.. ستة عشر دقيقة فقط وتنتهي عملية خطف السفينة لتبدأ مفاوضات الفدية، هذا ما حدث لأكثر من 65 سفينة خاصة وتجارية انتهت بهن الرحلة إلى الخطف، من ضمنهن سفينتا الأسلحة غير القانونية الأوكرانية المتجه لجنوب السودان والمطلوب فديتها بعشرين مليون دولار وسفينة نفط أرامكو السعودية سيريوس ستار بمليونيها من براميل النفط ومطلوب فديتها بنحو عشرين مليون.وحتى الساعة لا يملك السعوديون والجيبوتيون والمصريون واليمانيون إلا الاجتماع في صنعاء أو القاهرة.. ويجتمع العالم في نيويورك.. ويجتمع لأوربيون في بروكسل.. لسبب وحيد، وقف اصطياد سفن الدول الثرية والدول الفقيرة ووقف ابتزاز الجميع في خليج عدن من قبل صوماليين منفلتين فشل زعمائهم وفشلت إثيوبيا في التحكم بهم، بعد أن سقطت الصومال الدولة بيد القبائل الصومالية، ومن سمات سقوط الدول أن يتقاسمها الجميع مثل جمال وثيران العيد، ففي حين توزع المحاربون وأمراء الحرب من قبائل الدارود والإسحاق والهوية بر الصومال، اختار أفرادا من هذه القبائل تقاسم سفن العالم ومياه الصومال البحرية، وأطراف خليج عدن بحثا عن المال، فالبحر لا يجود إلا بالموت وأسماك القرش أو الملح والمال والحياة، وطالما وجد بحر ومحيط وتجارة فإن قصص القرصنة لن تطوي صفحتها الأخيرة، فقد نسخت كل المدنيات والحضارات والشعوب مهنة القرصنة من بعض، وحدنا اليمانيون لم نغادر البر ولم نجرؤ على البحر، لأننا قطاع طرق بر الضعفاء، فنحن نختطف يمانيين لأن سيارتهم جميلة، أو مهندسي نفط وغاز وطرقات لا يملكون سوى خوذاتهم وتلفوناتهم الشخصية، أو نختطف سائحاً عجوزاً جرجرته السنون أو شاباً لم يرى في حياته مسدساً وبندقية إلا في الأفلام، أو امرأة شقراء غربية لا تعرف كيف تستخدم سكين المطبخ لقطع البصل، بعكس مغامري الصومال الذين يوظفون عيونهم في البحر، عبر نظام تحديد الأهداف الجي إس إم.. ويحلمون بسفن خليج عدن والمحيط الهندي وربما بحر العرب، واللافت أن كل القراصنة في الصومال يأتون من منطقتين صوماليتين ولا غيرهما وكلاهما أقل من مدينة وأكبر من قرية، هما حررديري وهوبيو النائمتان بعيون مفتوحة على ما بعد الساحل الصومالي.وتقع هاتان المدينتان في دويلة تسمى بونت لاند التي ينتمي إليها الرئيس الصومالي الحالي عبد الله يوسف وهي دويلة يحكمها زعماء قبائل من الدارود والهوية، لكن أغلبية القراصنة ينتمون إلى قبيلة الدارود، وهم من بدأ قصة الخطف، وكانت بدايتهم، بداية حميدة، تعنى بحماية أسماك الصومال ومنع تفريخ المواد السامة في المياه الإقليمية الصومالية، والجشع من أجل المال وحده طور عقلية حراس صيد البحر من سفن الصيد الأجنبية إلى ابتزاز السفن المارة، وعندما توقفت السفن عن المرور بسواحل الصومال ذهبوا للبحث عنها، وتطورت مساحة المناورة من المياه الإقليمية الصومالية إلى المياه الدولية في المحيط الهندي وخليج عدن، وصنع هذا التطور صنعته إذ جادت القرصنة بدولارات كثيرة تجاوزت الملايين، وليس ذلك فحسب فسكان حررديري وهوبيو يسبغون على زعماء القراصنة ورجالهم واللذين يصل عددهم إلى نحو 200 شخص مهابة وتبجيلاً فهؤلاء دخلوا الثقافة الشعبية، بأنهم أيادي خير ورخاء لأنهم حين يتسلمون الفدية، يكرمون سكان المدينتين ويساعدونهم بسخاء، إنهم مثل الشعراء الصعاليك تأبط وعروة والشنفرى ومثل الشخصية البريطانية الشهيرة روبن هود، وحتى أن مكرماتهم المالية تمنح عن طيب خاطر للرئيس عبدالله يوسف ولمن حوله، كنوع من بادرة حسن النية وإن لم يكن له علاقة بقرصنة قومه لسفن أصدقائه وغير أصدقائه، وهذا الكلام ليس من عندي بل من تقرير طويل عن القرصنة نشره معهد تشاتم هاوس (المعهد الملكي البريطاني) بجانب التقرير الذي قال إن اليمن على وشك الاضطراب، ورأيي أن اليمن الآن يقف في واجهات تجمع خلق الفوضى ولن يطول الوقوف.

لا تعجبوا أن أعظم قياصرة روما وقع في القرصنة والخطف وفي وسط حراسته الشرسة وبين حيتان إمبراطوريته، إنه يوليوس قيصر من أبرز الشخصيات العسكرية الفذة في التاريخ و صاحب انسيابية إعادة تشكيل روما السياسية من جمهورية إلى مملكة وإمبراطورية، ليصبح هو الإمبراطور، متصلا فيما بعد بأباطرة أبناء منهم من تبناهم، أمثال أغسطس قيصر وبطليموس الخامس عشر، ابنه من كليوبترا المصرية، ويوليوس هذا هو مبتكر الشفرة العسكرية ورغم هذا التكتل العبقري الفذ في شخصيته فقد خطفه قراصنة عام 75 قبل الميلاد، من عمق البحري الإدرياتكي الذي حازته إمبراطوريته، وتم خطفه على يد قراصنة سيسليان (الصقليين) مؤسسي عصابات المافيا في العصر الحديث، وعندما وقع القيصر في يد القراصنة أرادو مقايضته بمال من الذهب، فوضعوا لقاء إطلاقه مبلغا من المال مقداره 25 قطعة ذهبية من ذات الأوزان العالية ورغم أن هذا المبلغ يكاد يسحب نسبة لا بأس بها من خزانة الإمبراطورية إلا أن يوليوس صرخ في وجوه القراصنة وقال إن قيمتي أعلى من هذا بكثير، واعتبر أن المبلغ الذي وضع مقابل إطلاق سراحه، إهانة للإمبراطور، لشخصه الكريم، وطلب منهم رفع المبلغ إلى خمسين قطعة، ودفعت الفدية تلك بعد رفعها، وبعد فترة قبض عليهم يوليوس وعلقت رؤوسهم على أسنة الرماح.
وفي خليج عدن تبدأ الحكاية بمجموعة من 20 إلى أربعين شخصاً في الغالب أفواههم مثل بنادقهم محشوة، ولكن بأرواق الشجر البار (القات) ينطلقون في قوارب سريعة بمحركات حديثة من ماركة ياماها ومن ثم يصعدون بأسلحتهم وببوازيكهم على ظهر سفينة عاثرة الحظ تقع في مرمى أسلحتهم، وبعد السيطرة عليها يقودونها إلى سواحل بونت لاند وسط الصومال.. ستة عشر دقيقة فقط وتنتهي عملية خطف السفينة لتبدأ مفاوضات الفدية، هذا ما حدث لأكثر من 65 سفينة خاصة وتجارية انتهت بهن الرحلة إلى الخطف، من ضمنهن سفينتا الأسلحة غير القانونية الأوكرانية المتجه لجنوب السودان والمطلوب فديتها بعشرين مليون دولار وسفينة نفط أرامكو السعودية سيريوس ستار بمليونيها من براميل النفط ومطلوب فديتها بنحو عشرين مليون.
وحتى الساعة لا يملك السعوديون والجيبوتيون والمصريون واليمانيون إلا الاجتماع في صنعاء أو القاهرة.. ويجتمع العالم في نيويورك.. ويجتمع لأوربيون في بروكسل.. لسبب وحيد، وقف اصطياد سفن الدول الثرية والدول الفقيرة ووقف ابتزاز الجميع في خليج عدن من قبل صوماليين منفلتين فشل زعمائهم وفشلت إثيوبيا في التحكم بهم، بعد أن سقطت الصومال الدولة بيد القبائل الصومالية، ومن سمات سقوط الدول أن يتقاسمها الجميع مثل جمال وثيران العيد، ففي حين توزع المحاربون وأمراء الحرب من قبائل الدارود والإسحاق والهوية بر الصومال، اختار أفرادا من هذه القبائل تقاسم سفن العالم ومياه الصومال البحرية، وأطراف خليج عدن بحثا عن المال، فالبحر لا يجود إلا بالموت وأسماك القرش أو الملح والمال والحياة، وطالما وجد بحر ومحيط وتجارة فإن قصص القرصنة لن تطوي صفحتها الأخيرة، فقد نسخت كل المدنيات والحضارات والشعوب مهنة القرصنة من بعض، وحدنا اليمانيون لم نغادر البر ولم نجرؤ على البحر، لأننا قطاع طرق بر الضعفاء، فنحن نختطف يمانيين لأن سيارتهم جميلة، أو مهندسي نفط وغاز وطرقات لا يملكون سوى خوذاتهم وتلفوناتهم الشخصية، أو نختطف سائحاً عجوزاً جرجرته السنون أو شاباً لم يرى في حياته مسدساً وبندقية إلا في الأفلام، أو امرأة شقراء غربية لا تعرف كيف تستخدم سكين المطبخ لقطع البصل، بعكس مغامري الصومال الذين يوظفون عيونهم في البحر، عبر نظام تحديد الأهداف الجي إس إم.. ويحلمون بسفن خليج عدن والمحيط الهندي وربما بحر العرب، واللافت أن كل القراصنة في الصومال يأتون من منطقتين صوماليتين ولا غيرهما وكلاهما أقل من مدينة وأكبر من قرية، هما حررديري وهوبيو النائمتان بعيون مفتوحة على ما بعد الساحل الصومالي.
وتقع هاتان المدينتان في دويلة تسمى بونت لاند التي ينتمي إليها الرئيس الصومالي الحالي عبد الله يوسف وهي دويلة يحكمها زعماء قبائل من الدارود والهوية، لكن أغلبية القراصنة ينتمون إلى قبيلة الدارود، وهم من بدأ قصة الخطف، وكانت بدايتهم، بداية حميدة، تعنى بحماية أسماك الصومال ومنع تفريخ المواد السامة في المياه الإقليمية الصومالية، والجشع من أجل المال وحده طور عقلية حراس صيد البحر من سفن الصيد الأجنبية إلى ابتزاز السفن المارة، وعندما توقفت السفن عن المرور بسواحل الصومال ذهبوا للبحث عنها، وتطورت مساحة المناورة من المياه الإقليمية الصومالية إلى المياه الدولية في المحيط الهندي وخليج عدن، وصنع هذا التطور صنعته إذ جادت القرصنة بدولارات كثيرة تجاوزت الملايين، وليس ذلك فحسب فسكان حررديري وهوبيو يسبغون على زعماء القراصنة ورجالهم واللذين يصل عددهم إلى نحو 200 شخص مهابة وتبجيلاً فهؤلاء دخلوا الثقافة الشعبية، بأنهم أيادي خير ورخاء لأنهم حين يتسلمون الفدية، يكرمون سكان المدينتين ويساعدونهم بسخاء، إنهم مثل الشعراء الصعاليك تأبط وعروة والشنفرى ومثل الشخصية البريطانية الشهيرة روبن هود، وحتى أن مكرماتهم المالية تمنح عن طيب خاطر للرئيس عبدالله يوسف ولمن حوله، كنوع من بادرة حسن النية وإن لم يكن له علاقة بقرصنة قومه لسفن أصدقائه وغير أصدقائه، وهذا الكلام ليس من عندي بل من تقرير طويل عن القرصنة نشره معهد تشاتم هاوس (المعهد الملكي البريطاني) بجانب التقرير الذي قال إن اليمن على وشك الاضطراب، ورأيي أن اليمن الآن يقف في واجهات تجمع خلق الفوضى ولن يطول الوقوف.

غير مصنف