في اليمن.. التعاريف غطاء الإرهاب!

أسامة بن لادن، ليس ذاته عمر المختار، لكن صورا مشاعة على قمصان شبابية، في غير مكان من العالم، يروقها فعل المقاربة بين زعيم القاعدة وتشي جيفارا..

الصورة شديدة الإلتباس، تماما كما هي الروايات المنسلة من حطام مركز التجارة العالمي مشوشة، ومثلما هي مفردة ” الإرهاب ” سهلة التداول، ممتنعة التعريف.

على ذكر معضلة التعريف، فليس الإشكال في المفردة كموجود لغوي، بل في الأجساد المفخخة، العبوات الناسفة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، الفوسفور الأصفر، والقنابل الموجهة بالليزر، ثم إن العنف الإستباقي في نسخته الأمريكية الطائشة، لن يعدم امثولة في موروث الجماعة الديني : ” الخَضِرْ ” يقتل غلاماً، ولادافع أبعد من خشية ما سيكونه!!

التباسٌ مضاعف، وبالنسبة لنا كيمنيين، ليس اسامة مجرد جدٍ تسكنه حضرموت، أو زوجة من جبال صهبان، كما لم يعد بالإمكان حشر القاعدة في حفرة مساحتها 40 في 40 قدماً على جسم المدمرة ” كولْ “، لأنها في أغلب الظن، لم تعد مجرد عبوات ناسفة في قارب، كما أنها لن تعدم أواني طعام وعصي ” مكانسْ “، وربما كرة قدم، للحفر وتأمين الفرار ْ!!

في اليمن، ثمة مفارقة عجيبة ألقت بظلالها على مسار القاعدة، أو لنقل على المسارالتكويني لتعريف الإرهاب، ففي حين أن التعريف أداة تمَلُكْ، المُعَرِف يتملك بواسطتها المُعَرَف، والتملك هذا ينطوي على السيطرة، إطلاق الحكم وترتيب الجزاء، غير أن ما حدث هنا هو العكس، صار التعريف هو من يملي على صانعيه اشتراطاته، ومواصفات التعديلات عليه، هم لايدركون ذلك، لإنه في سياق إملاءاته يشبع حاجاتهم الآنية، إنها مقايضة من طرف الإرهاب لمصلحة حاجاته ومتطلباته المؤجلة..

كيف ذلك ؟، لمعرفة الكيفية، إنظروا إلى شاشة التلفاز : علي عبدالله صالح، يقف أمام الصحفيين، يرفع صورة لشخص اسمه الذرحاني، يقول الرئيس أنه ارهابي كبير، وهو المرافق الشخصي لمرشح الإنتخابات الرئيسية فيصل بن شملان..

المشهد يقدم تعريفاً سلوكياً للإرهاب، في إطار هذا التعريف يندرج فيصل بن شملان، ومعه اللقاء المشترك، كما أنه في أكثر من مشهد آخر، لن يتورع سياسيون في المعارضة عن الربط بين نظام الحكم والإرهاب الذي قد يختزل في القاعدة..

ذاك الخطاب والخطاب المضاد بمضموناته التعريفية، يصبح غطاءً لما قد يكون إرهاباً حقيقياً، لسبب بسيط هو أن الجميع بما فيهم الرئيس يعرف أن فيصل بن شملان ليس له علاقة بالإرهاب، كما والمعارضة تعرف أن نظام الحكم لايمكنه أن يجتمع في سلة واحدة مع القاعدة..

ان من الغباء الإعتقاد، ان إدخال التعديلات على مثل تلك التعريفات هو بمتناول صانعيها، والسبب بسيط، هو أن اللاواعية الجمعية قد أصبحت في حالة تشويش، إذْ يتداخل في كواليسها الحوثيون مع الإنفصاليين، ويلتقي الإنفصاليون بالجهاديين، ويختلط صالح مع المشترك، وهذا الأخير مع الذرحاني، والذرحاني مع بن لادن، والمحصلة أربعة سياح كوريين يسقطون في مدينة شبام، والبقية تأتي..

لكل ذلك فمن غير المحتمل، أن فصلاً ما، من حكاية اليمن مع القاعدة، قد يجد يوماً طريقه إلى سينما “هوليوود”، ومجلة “نيوزويك” ذاتها قد تكون اليوم على قناعة بذلك، أو ربما ستكون، والسبب بسيط، هو أن ما ليس خرافياً لايُمَثلْ، ولايسيل له لعابُ الرواية!!