حساسية الدور المصري في اليمن

  كلمة نشوان

مصر بلد مهم، وغال وعزيز على قلب كل عربي، ولها في قلوب اليمنيين مكانة خاصة، بسبب دورها التاريخي المشرف في قيام الثورة اليمنية التي تحرر من خلالها اليمنيون من عهود الطغيان والجهالة والكهنوت.

ودخول مصر على خط الأزمات اليمنية في الأيام الأخيرة له ما يبرره بسبب أهميتها ودورها الحيوي على مستوى المنطقة ككل، وكذلك بسبب أن أزمة الحوثي ذات العلاقة الوثيقة بالتحول التاريخي الكبير الذي غير حياة اليمنيين وهو الثورة على الإمامة..

لقد عادت مصر الى دائرة الفعل الاقليمي العربي بعد ظلت حبيسة القضية الفلسطينية لسنوات عديدة منذ نهايات القرن الماضي لا يكاد يظهر لها دور ،يليق بثقلها، في الكثير من الملفات الحساسة والمنعطفات الخطيرة التي مر بها الوطن العربي منذ بداية الألفية الجديدة، مثل سقوط بغداد واحتلال العراق، وملف الصومال وأزمة دارفور، وإلى حد ما، الأزمة اللبنانية.

إلى أن جاءت فترة أوباما (وقاه الله شر كل مكروه) لتمثل ربيعاً لكل الدبلوماسيات العربية.. وفجأة تذكرت مصر أن هناك بلداً عربياً في جنوب الجزيرة يدعى اليمن يعاني تمرداً شيعيا مسلحاً مدعوما من ايران في الشمال ونزعات انفصالية في بعض مناطق الجنوب.

فجأة، تحركت كوامن التحرك المصري للعب دور ما في اليمن، وفي البداية لم يفهم الشارع اليمني بالضبط هل التدخل المصري ناجم عن استشعار بالمسؤولية ورغبة في تخفيف معاناة اليمن، أم أنه ناجم عن رغبة ملحة في لعب دور أي كانت نتائج هذا الدور! خصوصاً بعد الصيام الطويل لدبلوماسية مصر ودورها في المنطقة العربية..

تابع الكثيرون في اليمن بشوق وخوف (بآن واحد) تباشير التفاعل المصري مع الأوجاع اليمنية. وأبدى سياسيون يمنيون مخاوف من هذا التحرك المصري عزوها إلى شعورهم بوجود تحسس مصري من نجاح الدبلوماسية السعودية في كثير من الملفات في السنوات الأخيرة.. ذلك النجاح الذي أخرج المملكة من ضغوطات دولية وإقليمية (بعضها غير معلن)..

وبالتالي سرت خشية لدى البعض من أن يكون تدخل المصريين في هذا التوقيت ناجماً عن شعورهم العريق بالأستاذية الممزوجة ببعض الغرور على كل دول الجزيرة. وهو ما قد يخلط لدى المصريين أوراق الموقف المبدئي مع وريقات المكابرة والاستفادة من هامش التطويل..

لكن الكثير من هذه المخاوف انقشع بمجرد وصول وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط ورئيس جهاز المخابرات عمر سليمان الى صنعاءمطلع اكتوبر الحالي، واللذين قالا كلاماً قوياً كان من شأنه طمأنة اليمنيين من طبيعة دوافع الدور المصري.

وجاءت افتتاحية الأهرام الجمعة الماضي لتزيل ما تبقى من المخاوف وذلك عبر تأكيدها الواضح والصريح على ضرورة دعم اليمن للقضاء على التمرد الحوثي في صعدة، في أوحى توصيف الافتتاحية لمشكلة عن ميل مصري لاعتماد الحوار في هذا الملف وهذا برأينا هو عين الصواب.

واليوم مع زيارة النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز إلى القاهرة في ضوء هذه الظروف بدا التفاؤل واجباً في ظل هذا التنسيق والتطابق بين وجهتي نظر أهم بلدين في المنطقة..