د. خالد نشوان: لنخدم “ابننا” اليمن حتى يصبح أباً وأماً لكل الإنسانية

دعا فارس المخترعيين الدوليين العالم اليمني خالد نشوان أبناء اليمن الشرفاء والأوفياء إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه وطنهم الذي قال إنه كان الأب والذي كان الاب والام للملايين من البشر وأصبح اليوم “ابناً” يحتاج لرعاية واحتضان.

موضحاً أن: هذا البلد العظيم “اليمن” الذي كان الاب والام للملايين من البشر التي رفدها بحضارة انسانية واخلاقية ومعرفية عظيمة على مر العصور ونشوان الحميري وما قدمه هو وغيره من عظماء الامة اليمنية خيردليل على ذلك، واليوم اصبح اليمن “يتيما” يحتاج الى رعاية واحتضان وما أحوجه الينا نحن اصحابه وذويه في هذه الحقبة الحرجة من حياة الامة.

وقال نشوان الذي رفع اسم اليمن ورؤوس اليمنيين عالياً في الكثير من المحافل الدولية أنه لا يزال “مقصراً نحو وطنه”، معللاً: “ليس لأني لا احب وطني بالقدر الكافي ولكن لان معطيات الحياة تأخذني من أن اسخر كل جهدي وطاقتي وكل حياتي من اجل خدمة بلدي الذي هو احب الي من نفسي”.

وقال في رسالة بعثها لأسرة تحرير “نشوان نيوز” وطاقم مركز “نشوان الحميري للدراسات والنشر”: أدعو الله عز وجل لي ولكم بأن يسخرنا ويهيئ لنا كل الظروف لكي تصب كل جهودنا وأوقاتنا في سبيل خدمة ” ابننا” اليمن حتى يصبح ابا واما لكل الانسانية حتى ولو بعد اجيال من بعدنا وما علينا سوى وضع البذرة الصحيحة النافعة بنكران للذات لكي تجني ثمارها الأجيال القادم.

وختم نشوان رسالته لنشوان نيوز والتي وجهها بمناسبة اختياره “شخصية اليمن في العام 2009” من قبل أسرة مركز نشوان الحميري للدراسات والنشر وأسرة تحرير نشوان نيوز.. بدعوة كل اصحاب القوه أن يسخروا قدراتهم لخدمة “الابن اليمن”.. “وممسكين بأيدي الضعفاء حتى يصبحوا من اصحاب القدرة والكفاءة لخدمة أوطانهم”.

وقال: لا اريد أن احمل احدا المسؤولية عما هو جاري الآن في بلدنا طالما لا زلت انا مقصر فلو شعر كل منا أنه هو المسؤول الأول قبل الآخرين تجاه وطنه وحمل نفسه المسؤولية الأولى فإنني على ثقة تامة بأن هذه الثقافة ستحمي الوطن من الكثير من النوائب وبأنها كفيلة بتنميته وإيصاله الى صفوف الدول المتحضرة إنسانيا وأخلاقيا وحداثيا.

ويعتبر العالم والمخترع اليمني الدكتور خالد نشوان من أهم المخترعين في العالم وحصل العام المنصرم على لقب فارس المخترعين الدوليين وهو رئيس اتحاد المخترعين اليمنيين ورئيس شبكة اتحادات المخترعين العرب الذي ترأس الوفد العربي محرزا الميدالية الذهبية على اختراعه الطبي ذائع الصيت”نشوان باراساوند” والذي يعالج تضيق الشرايين دون عملية جراحية ودون آلام او مضاعفات.

وقد سجل الدكتور خالد نشوان بذلك الفوز رقما قياسيا على مستوى الشرق الاوسط وعلى المستوى الدولي من حيث عدد ونوعية الجوائز الدولية التي حصل عليها حيث حصل على اكثر من 25 جائزة دولية كبرى من بينها جائزة ملك تايلند الكبرى وجائزة منظمة الامم المتحدة الكبرى وايب والذهبية وميدالية ماريا كوري وميدالية نيكولا تسلا الذهبيه وميدالية الشرف الفرنسي.

من جهتها اختارت الهيئة الإدارية والاستشارية لـ”مركز نشوان الحميري للدراسات والنشر”، وهيئة تحرير “نشوان نيوز” خالد نشوان شخصية اليمن في العام 2009.

وقال عادل الأحمدي رئيس المركز رئيس التحرير أن العالم اليمني الدكتور خالد نشوان بما حازه من أوسمة ونياشين وشهادات تقدير على اختراعاته المتميزة يعد هو النقطة اليمنية المضيئة في العام 2009، وهو التكريم الذي رفع من خلاله الدكتور رأس اليمن والعرب عموماً في كثير من المحافل الدولية، في زمن ينوء بالتعثرات على كافة المستويات العلمية والسياسية والثقافية.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية