الحرب الأميركية الإيرانية والسيناريو غير المعلن

عند متابعتنا لتوقعات المحللين والمختصين في شؤون إيران ومنطقة الشرق الأوسط نجد أن الجميع يتوقع سيناريوهات عدة في حال وجهت أميركا أو إسرائيل ضربة لمنشآت إيران النووية، جلها يتحدث عن إن المنطقة ستحترق بأكملها.

منهم من يتوقع سقوط الأنظمة العربية ومنهم من يتوقع تفعيل أوراق إيران العديدة في المنطقة ومنهم من يتوقع إغلاق مضيق هرمز وضرب الدول الخليجية. ومنهم من يتوقع أيضا ضربة مدمرة للكيان الصهيوني بالصواريخ الإيرانية.

لكننا لم نسمع أحدا يتساءل، هل يحق لإيران أن تفعل كل هذا في دول مستقلة إذا سلمنا جدلا إنها تستطيع. بالتأكيد لا نتحدث هنا عن ضرب الكيان الصهيوني فهذا الكيان شريك دائما بطريقة أو أخرى في كل ما تقوم به أميركا في المنطقة ويقع عليه ما يقع عليها، إنما تساؤلنا حول إغلاق مضيق هرمز الذي لم يتحدث أحد ولو باستحياء عن حق سلطنة عمان فيه وهي التي تمتلك مياهه الصالحة للملاحة البحرية وليس إيران ولها علاقات حسنة وودية مع إيران ناهيك عن القانون الدولي الذي يمنع منعا باتا تعريض طرق الملاحة الدولية للخطر والتهديد.

وإننا نتساءل عن الدول الخليجية وهل يحق لإيران أن تضرب هذه الدول لمجرد إنها موقعة على اتفاقيات تعاون عسكري مع الولايات الأميركية من أجل حماية بلادها وليس من أجل تهديد الآخرين أو الاستقواء عليهم. ونتساءل أيضا عن مدى صحة مقولة سقوط الأنظمة العربية من أجل إيران !متناسين أن أغلبية الشعب العربي وإن كان في بعض الحالات غير راض عن طريقة الحكم في بلاده، فأنه بالتأكيد مستاء جدا مما تقوم به إيران تجاه المنطقة العربية من احتلالات وتدخلات وبث الفتنة الطائفية والتهديدات المستمرة لدول الجوار.

كما إن الشعب العربي وبوضوح لا يعتبر نظام الحكم في إيران نموذجا جيدا ليقتدي به، خاصة بعد أن كشر هذا النظام عن أنيابه وظهر كما هو، ليس سوى نظام ديكتاتوري. وقمع المتظاهرين العزل في الشوارع ليس فقط لا يجعل من إيران نموذجا جيدا، بل وضعها في مرتبة أعتى الديكتاتوريات انتهاكا لحرمة شعوبها وامتهان كرامتها. وكل هذه الأمور لا تغيب عن ذهن المواطن العربي الذي يطمح إلى حياة أرقى وأفضل عشرات المرات مما يعيشه الإيرانيون من فقر وكبت وحرمان.

كما إن هناك نقطة هامة جدا غائبة عن أذهان المحللين أو مغيبة من أجل غايات معينة وهي إذا كانت إيران ستضرب التواجد الأميركي في أي مكان فلماذا لم تتحدث إيران ولا هؤلاء المحللون عن ضربة لتركيا التي تقع على أرضها أكبر وأهم قاعدة عسكرية أميركية في المنطقة تخزن فيها أسلحة نووية وصواريخ استراتيجية وأهم ما تمتلك أميركا من أسلحة متطورة( قاعدة أنجرليك). ولماذا لم تتحدث إيران ومحللوها عن ضرب القواعد الأميركية في أفغانستان وآسيا الوسطى وهذه كلها قريبة من إيران.

ثم غير كل هذه السيناريوهات التي تذكر عبر الإعلام هناك سيناريو أخر محتمل غير معلن لحد الآن وهو أن تضرب أميركا المنشآت النووية الإيرانية من مناطق بعيدة جدا خارج منطقة الشرق الأوسط عندها هل يحق لإيران ضرب الدول الخليجية وتدمير آبار البترول كما يصرح دائما مسؤولوها أم إن هذه التصريحات كلها خرق لمبادئ القانون الدولي وتعتبر تهديدا للأمن والسلم العالمي خاصة دول الجوار ويجب أن تضع إيران تحت طائلة البند السابع من القانون الدولي كي لا تستمر في عبثها في أمن واستقرار المنطقة دون رادع.

مؤكد إن الجميع يحرص على أن لا تندلع حرب جديدة في المنطقة خاصة وهذه المنطقة لا تكاد تخرج من حرب حتى تدخل في أخرى مما جعلها تعيش حالة عدم استقرار دائم أثر سابقا وقد يؤثر في المستقبل سلبا على التنمية المرجوة وعلى استقرار الاقتصاد العالمي. لكن من المؤكد أيضا إن دولا مثل إيران وإسرائيل لا يهمها هذا الاستقرار بقدر ما يهمها السيطرة على الأخرين وتمثيل دور البطولة وبأي ثمن. لهذا لم يعرف عن إيران ولا عن إسرائيل غير لغة التهديد والوعيد وإثارة الفتن.

والخاسر الأكبر الدول العربية التي باتت مغيبة إلى حد ما في ظل هذا التباعد العربي العربي. في الأخير وعند نهاية كل هذه التجاذبات وهي بالتأكيد ستنتهي، ليس فقط لن يستفيد العرب بل قد يكونون هم الخاسر الأكبر. لكن مازال هناك متسع من الوقت كي يضع العرب النقاط على الحروف من خلال اتخاذهم موقفا موحدا ومستقلا يضع حدا للطامعين والمتطاولين على العرب مثل إيران وإسرائيل وأميركا.

[email protected]

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية