التعليم العالي والدكتور باصرة!

مرة أخرى يثبت الدكتور صالح باصرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي في اليمن أنه رجل الكلمة الصادقة والموقف الشجاع وقد أثبت صراحته ورفضه للوضع القائم والمتمثل في عدم تطبيق القوانين.

كان ذلك. ما لمسناه في الحوار الذي أجراه معه المذيع مجلي الصمدي في برنامج العدد الأخير الذي تبثه قناة السعيدة ..

ماذا نريد أكثر من ذلك أثبات ..؟ فقد شهد شاهد من أهلها – باصرة ـ يؤكد عدم تطبيق القوانين وأن الرئاسة ومجلس الوزراء أول من يستثنونه وأول من يخالفونه، فعندما يرسل مكتب الرئاسة بورقة وساطة واستثناء ماذا يعني ذلك ..؟ وعندما يرسل رئاسة الوزراء أو أحد الوزراء أيضا بورقة وساطة واستثناء للقانون ماذا يعني ذلك ؟ يعني ذلك أن القيادة العليا في البلاد هي سبب الخراب وسبب الفساد، وكما يقولون “حاميها حراميها” وكما يقول الشاعر :

إذا كان رب البيت للدف ضاربا فشيمة أهل البيت كلهم الرقص

نعم إذا كان الخلل يأتي من (القمة) فماذا نتوقع من (القاعدة ) وإذا كان هذا السلوك موجود فكيف بالله ستصلح شؤون الدولة وكيف نتوقع أن يقبل بنا الآخرون كشركاء وكتحالف وكيف نتوقع من الغير مساعدتنا ونحن بعيدون كل البعد عن تقديم المساعدة لأنفسنا وذلك بمحاربة المفسد أينما كان ..؟!!.

باصره قال ما يمليه عليه ضميره وأخلاقه، فماذا قلتم أنتم؟ وماذا فعلتم ؟ ننحني احتراما لهذا الرجل ونعلم جيدا أن وضع التعليم العالي وما فيه من خلل، ليس بسبب وجوده على قمة القيادة بل بسبب من تضررت مصالحهم من صراحته وشجاعته وحبه لتطبيق القانون، نعلم جيدا كم يحاول جاهدا بجد وعزيمة إصلاح وضع التعليم العالي لكن كما يقولون “يد واحدة لا تستطيع التصفيق” ..

ونعلم جيدا أنه قد يتضرر من حديثه الصريح، وهو يعلم ذلك جيدا، ورغم ذلك آلا على نفسه إلا أن يقول الحق ( واللي يحصل يحصل ) على العموم تلك الصراحة تلك الرغبة الحقيقية في جعل الأمور تسير في مسارها الصحيح.. كيف ستجد الدعم من المواطن الذي أنهكه اختراق القوانين وتجاوزه كيف ستتعامل هيئة مكافحة الفساد المعنية بمحاربة بؤره ومنابعه ومنافذه ..؟ أين الجهاز المركزي للرقابة ..؟ ماذا يعني وجود النائب العام ..؟ كلها مسميات يجب أن نلمس تفاعلها مع هذا الرجل لإحقاق الحق والوقوف إلى جانبه في مكافحة الفساد ومحاربة الرشوات والوساطات وجعل التعليم العالي يسير بخطى واثقة نحو المستقبل الأفضل ..

في الأخير دكتور باصره لك كل التحية والتقدير والاحترام وبمثلك يجب أن تسير البلاد ومثلك من تحتاجه للخروج من مآزقها ولعنة الوطن على ( المشخططين )

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية