تطوير الوحدة اليمنية… بدل الطعن بها!

قبل عشرين عاما كانت الوحدة اليمنية. بعد عشرين عاما هناك منْ يطعن بالوحدة بدل الإعتراف بأنها كانت ولا تزال الطريق الأقصر والأكثر سلامة والأقل كلفة لحماية اليمن واليمنيين في مواجهة التحديات الكثيرة التي يتعرضون لها والتي تهددهم جميعا من دون استثناء.

لا يعني هذا الكلام في اي شكل غياب الحاجة إلى اصلاحات في العمق تصحح ما اعترض طريق الوحدة من عثرات بعيدا عن أي نوع من العقد. لكنه يعني انه يفترض البحث في هذه المرحلة بالذات في العمل على تطوير الوحدة بدل الطعن بها، بما يحمي مصلحة كل يمني من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.

كيف يكون البحث في تطوير الوحدة؟ الجواب بكل بساطة ان لا بديل من الحوار الذي لا يستبعد اي طرف من الأطراف اليمنية، خصوصا تلك المعنية بإيجاد صيغة متطورة للعيش المشترك في ظل دولة القانون، صيغة يرتاح اليها الجميع وتبعد شبح الشعور بطغيان أي فريق على فريق آخر. ربما كانت الخطوة في هذا الإتجاه الاستفادة من تجارب الماضي القريب، خصوصا ظروف اتمام الوحدة قبل عقدين من الزمن.

ليس سرا ان النظام الذي كان قائما في ما كان يسمى اليمن الجنوبي انتهى في المرحلة التي سبقت الوحدة. وذلك عائد إلى سببين على الأقل. يتمثّل السبب الأول في ان تاريخ اليمن الجنوبي منذ الأستقلال في العام 1967 كان سلسلة من الحروب الأهلية بدأت بالتخلص من قحطان الشعبي وانتهت بأحداث الثالث عشر من يناير – كانون الثاني 1986 حين انهار النظام عمليا ولم يعد لدى اهله من خيارات غير الهرب إلى الوحدة. كانت الوحدة بمثابة نهاية رسمية للنظام في الجنوب، لكنها شكلت خشبة الخلاص لاهل النظام على حساب شخص اسمه علي ناصر محمد دفع غاليا ثمن اندفاعه إلى الوحدة وسعيه إلى ادخال بعض العقلانية على تصرفات مجموعة من الهواة كانوا يمثلون في الثمانينات من القرن الماضي جناحا متهورا في الحزب الاشتراكي الحاكم. بقي علي ناصر خارج الوحدة في العام 1990 على الرغم من كل التضحيات التي قدمها من اجل تحقيق هذا الإنجاز الذي وفّر على اليمنيين الكثير من الدماء والحروب الداخلية. لا شك ان علي ناصر ارتكب، عندما كان في السلطة، أخطاء وانغمس في دورة العنف، بل كان شريكا فيها، لكن الواقع يفرض الإعتراف بأن النظام في الجنوب فقد مبررات وجوده في العام 1986 نتيجة الحرب التي اندلعت بين “القبائل الماركسية”. كانت تلك الحرب التي تفادى الرئيس علي عبدالله صالح التدخل فيها، معتمدا الحكمة اوّلا، بمثابة اعلان كشف ان لا مستقبل لليمن الجنوبي وللبلد ككل الاّ في اطار الوحدة اليمنية.

اما السبب الآخر الذي انهى النظام في الجنوب فهو يتمثل في انتهاء الحرب الباردة وانهيار الاتحاد السوفياتي الذي كان يعتبر اليمن الجنوبي موطئ قدم له في شبه الجزيرة العربية. انهار اليمن الجنوبي مع انهيار الأتحاد السوفياتي. بعد اشهر من التوصل إلى الوحدة اليمنية في الثاني والعشرين من ايار- مايو 1990 سقط جدار برلين وتوحدت المانيا. لا يمكن تشبيه وحدة اليمن سوى بالوحدة الألمانية على الرغم من الفارق الكبير في مستوى النمو بين البلدين.

اين يقف اليمن في الذكرى العشرين للوحدة؟ الجواب انه يقف عند مفترق طرق. هناك مشاكل كثيرة تواجه البلد في طليعتها الوضع الأقتصادي والنمو السكاني الذي اتخذ منحى مخيفا. ولا شك ان وجود مشكلة كبيرة في الشمال مع الحوثيين تفرض الدعوة إلى الحوار كي يتفرغ الجميع إلى استيعاب الوضع في صعدة والمحافظات المحيطة بها كالجوف وعمران وحجة. المطلوب تنازلات من الجميع ولكن تحت سقف الوحدة. كانت هناك ظروف معينة في العام 1990 ادت إلى الوحدة. هناك ظروف مختلفة في العام 2010 تفرض اصلاحات في العمق كي يتفرغ اليمن إلى معالجة الوضع الإقتصادي من جهة واستيعاب الظاهرة الحوثية من جهة اخرى. الإقتصاد يهم كل اليمنيين أكانوا في الشمال أو الوسط أو الجنوب. والظاهرة الحوثية تمثل خطرا على الجميع ايضا، خصوصا انها تثير النعرات المذهبية التي لم يعرفها اليمن يوما. يخطئ من يعتقد في اليمن انه ليس معنيا بالظاهرة الحوثية. ويخطئ من يعتقد ان الارهاب الذي تمارسه “القاعدة” يميّز بين يمني وآخر وان في الامكان تجاهل الأزمة الإقتصادية والمعيشية التي تلعب دورا اساسيا في ازدياد التطرف الديني الذي يولد بدوره الارهاب.

بعد عشرين عاما على الوحدة اليمنية، لا مفرّ من الإعتراف بان اخطاء كثيرة ارتكبتها كل الاطراف. ولكن ما لا بدّ من ألاعتراف به ايضا ان الرئيس علي عبدالله صالح رجل حوار ولم يغلق يوما ابواب الحوار وانه سعى في العام 1994، وحتى اللحظة الأخيرة، إلى تفادي اللجوء إلى السلاح ووافق حتى على توقيع “وثيقة العهد والاتفاق” في عمان، برعاية الملك الحسين رحمه الله، على الرغم من ان الحزب الاشتراكي وحلفاءه كانوا من صاغها.

كان الشعار الذي طرح بعد الوحدة التي وقعها الرئيس اليمني والأمين العام للحزب الإشتراكي وقتذاك السيد علي سالم البيض “ان الوحدة جبت ما قبلها”، اي ان صفحة ما سبق الوحدة طويت. في الإمكان الآن، عن طريق الحوار ولا شيء آخر غير الحوار، البحث في مستقبل اليمن من دون الغرق في احقاد الماضي القريب. اليمن في نهاية المطاف قضية لا تهم اليمنيين فحسب، بل تهم كل دول المنطقة ايضا. المساعدة في تحسين الوضع في اليمن وتكريس الاستقرار فيه يصب في مصلحة شبه الجزيرة العربية ككل. ما على المحك يتجاوز بكل بساطة اليمن وحدوده…

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية