آراءأرشيف الرأيالفكر والرأي

بهذه الوحدة نحتفل!

يصاب المتابع لاحتفالات الإعلام الرسمي في اليمن بالعيد الوطني العشرين لإعادة تحقيق الوحدة السياسية اليمنية بخيبة أمل، وهو يرى الحاكم يحاول تصويرها، وكأنها معجزته ولولاه لما كانت.. حتى أن العيد اختلط علينا أمام شاشات التلفزة الحكومية، ولم نعد نميز ما إذا كنا نحتفل بالوحدة أم بالنظام الذي أصابها بجروح!

وكأن اليمن لم يشهد زعيماً قبل تولي فخامته، والوحدة بنظره لم تكن، لولا دهائه السياسي، والشعب لم يعش لولا منجزاته.. متناسياً أن الوحدة قيمة وطنية عظيمة، لا سياسية، وأن لولا سياساته وحساباته الخاطئة لما خرج عشرات الآلاف من اليمنيين، مؤخراً، يبحثون عن هوية أخرى في براميل قمامة التاريخ، و”مخلفات الكابتن هنس”..

يدرك النظام الحاكم في اليمن جيداً، أن وحدة الوطن (كوحدة شمال وجنوب) بألف خير، وأن الشعب اليمني لن يفرط بوحدته مهما كلف الثمن، ويدرك أيضاً أن للوحدة رجالها الذين لن يوقفهم “حراك”… ولهذا يبدو واثقاً ويحاول استغلال المناسبة لتلميع نفسه بأقدس ما لدى الشعب، إلا وهي الوحدة..

إنها النصر العربي في زمن الهزيمة، ولأجلها قدم اليمنيون دمائهم رخيصة، ولأجلها قامت الثورة اليمنية (26سبتمبر1962-14أكتوبر1963).. ولأجلها استشهد خير من أنجبت “العربية السعيدة” منبع الحضارة والإنسانية الأول.. “لا جلها عشنا وضحينا لها جيلاً فجيل”..

حلماً كانت، والتقت في طريقها سيول الدموع بالدماء فرحاً وحزناً.. وفي طريقها استشهد الزعيم ابراهيم الحمدي، والزعيم سالم ربيع علي، والزعيم عبدالفتاح اسماعيل، وقبلهم وبعدهم عشرات الآلاف من الشرفاء.. وفي طريقها خط الشعراء والأدباء أقدس ما كتب القلم من كلمات، وفي طريقها تغنى الشعب اليمني القادم من عصور الإمامة والاستعمار بأجمل الألحان:

ليس منا ابداً من مزقا.. ليس منا أبداً من فرّقا
ليس منا أبدا من يسكب النار في أزهارنا كي تحرقا

وفي طريقها قال شاعر الثورة عبدالله البردوني بعد قيام الثورة في صنعاء 1962:

ها نحن ثرنا على إذعاننا وعلى .. نفوسنا واستثارت أمنا «اليمن»
نحن البلاد وسكان البلاد وما .. فيها لنا، إننا السكان والسكن
فليخسأ الظلم ولتذهب حكومته .. ملعونةً وليول عهدها النتن
اليوم للشعب والأمس المجيد له .. غدٌ وله التاريخ… والزمن
حن الشمال إلى لقيا الجنوب وكم .. هزت فؤاديهما الأشواق والشجن
وما الشمال؟ وماهذا الجنوب؟ هما .. قلبان ضمتهما الأفراح والحزن
ووحد الله والتاريخ بينهما .. والحقد والجرح والأحداث والفتن
‘شمسان’ سوف يلاقي صنوه ‘نقماً’ .. وترتمي نحو ‘صنعاء’ أختها ‘عدن’

وفي عدن، ردد شاعر الثورة في “شمسان” إدريس حنبلة لعنات شاعر “نقم” لنظام الحكم الإمامي، وبشائره بالثورة والوحدة، قائلا:

فجر شعورك زلزالا وبركانا .. ودس على الظلم أشلاء وجثمانا
ودوها صيحة في الكون صاخبة.. مات الطغاة وعاش الشعب سلطانا
مات الذين أجاز الله لعنتهم .. في محكم القول إنجيلا وقرآنا
تحطم القيد لا تخش الهوان فقد .. ولدت حرا وصرت اليوم إنسانا
يا ثورة هب من جرائها «نقم» .. معانقا صنوه المحبوب «شمسانا»
تحية من صميم القلب صادرة .. للثائرين سمت أرواحهم شأنا
من خلدوا لتراث العرب مفخرة .. تبقى مدى الدهر أجيالا وأزمانا

إنها الوحدة التي أقسم الثوار والشعراء والأدباء أن تكون فكانت:

وحدتي.. وحدتي..
يا نشيداً رائعاً يملأ نفسي..
أنت عهد عالق في كل ذمه..

ولما كانت، وأصبحت واقعاً سياسياً نسيها الشعب، وجنى ثمارها المتأخرون بعد أن نسبوها إليهم.. لكنها ستظل أغلى ما لدينا، وستظل وحدها هي ما نفخر به ونفديه، و”لا شيء في الدنيا يجبرنا على أن نبيع مستقبلنا لماضينا”، وأن نضيع أنفسنا، استجابة لفشل سلطة لم تكن بحجم أحلامنا ويمننا الواحد.. أو لحراك ظالم حول قضية الجنوب العادلة إلى قضية ظالمة تقاتل غير المذنب، وتعبئ الناس بالحقد والكراهية والمناطقية والمعلومات المغلوطة.

هذه هي الوحدة التي نحتفل بها ونفديها.. وهذا هو يمننا الواحد في العشرين من عمره، “فتى يحتاج إلى رعاية وحنان، حتى يصبح أباً يحضننا ويرعانا”، (حسب ابنه البار فارس المخترعين الدوليين خالد نشوان).. وبطريقة أخرى، عبر شاعر الوحدة عبدالله عبدالوهاب نعمان:

لا تعقوها وتبغون عطاها .. لا تشحوا ثم ترجون نَداها
ودعوا فيها ثراها يرتوي .. عرقاً منكم إذا شحَّت سماها
ولوجه الله دوموا سُجَّداً .. أنه لم يعطكم أرضاً سواها

زر الذهاب إلى الأعلى