الهجوم الإسرائيلي ورد الفعل الإيراني

لاقى هجوم الجيش الاسرائيلي على سفن الاغاثة الانسانية للفلسطينيين موجة ادانة دولية.. وكانت السفن المتجهة إلى قطاع غزة تحمل عشرات الأطنان من المساعدات الانسانية وعلى متنها 600 ناشطاً في مجال حقوق الإنسان.

وعقب سقوط عشرات الاشخاص بين قتيل وجريح في صفوف الناشطين، وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس ذلك بأنه جريمة إبادة وأعلن ثلاثة أيام حدادا عاما على أرواح ضحايا الهجوم. وتفاوتتْ ردود الفعل الدولية بين الإدانة والاستهجان والمطالبة بالتحقيق وبين صمت.. وقال بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ان العملية العسكرية الاسرائيلية أصابته بالصدمة..

و بدوره دعا الامين العام لجامعة الدول العربية إلى تشكيل اجتماع طارئ للجامعة. من جانبها، استدعت اسبانيا التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي، السفير الاسرائيلي لطلب توضيحات بعد الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية المتوجه إلى غزة، واعرب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الاثنين عن “صدمته العميقة” حيال الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية، فيما طالبت وزيرة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون السلطات الاسرائيلية باجراء “تحقيق كامل” حول الهجوم. وفي جنيف عبرت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي الاثنين عن “صدمتها” حيال الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية.. فيما علقت اليونان مناوراتها الجوية المشتركة مع اسرائيل احتجاجا على ذلك. أمريكا وبريطانيا أعربتا عن أسفهما. واحتجت تركيا بشدة بعد الغارة الاسرائيلية الدامية على قافلة المساعدات محذرة قائلة من أن الحادث “يمكن ان تترتب عنه عواقب لا يمكن اصلاحها في علاقاتنا الثنائية”.

وعلي الصعيد الشعبي أثار الهجوم الاسرائيلي على قوافل الاغاثة الانسانية موجهة من الاحتجاجات الشعبية وردود الافعال الجماهيرية في تركيا والدول العربية حيث انطلقت مسيرات وتظاهرات احتجاجية في تركيا والاردن ولبنان والدول العربية.

من جانبها أعربت المقاومة الإيرانية عن تضامنها وتعاطفها الشديد مع الرئيس محمود عباس وعموم أبناء الشعب الفلسطيني. وأصدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أكدت فيها إثر الهجوم الذي شنته إسرائيل الاثنين 31 مايو على سفن إمدادات متوجهة إلى قطاع غزة، عبّرت المقاومة الإيرانية عن تضامنها وأخلص مواساتها للرئيس محمود عباس وجميع أبناء الشعب الفلسطيني.. وأدانت واستنكرت بقوة هذا الهجوم وقتل وجرح عشرات الناشطين العزّل وقدمت تعازيها للعوائل الثك إلى وتمنت الشفاء العاجل للجرحى.

ولكن مشاهد هجوم القوات المسلحة للجيش الإسرائيلي التي كانت تهاجم الناشطين العزل كانت تبدو كأنها مقتدية متأسية أخذت بنموذج مداهمات القوات المسلحة العراقية على أشرف مقر عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في محافظة دي إلى العراقي بأمر من نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حاليا، في 28 و29 يونيو الماضي.. ولم يكن للمقيمين في أشرف أيضا يوم ذاك الهجوم لم يكن لديهم أي اسلحة نارية ولا اي نوع كان من الأسلحة كانوا عزلا بأيدي فارغة و تعرضوا للهجوم بالهروات وسائر الأسلحة وأخرها تم استخدام الاسلحة النارية بالذخيرة الحية حيث أوقعت أوقعت 11 شهيدا و 130 معوقا و370 جريحا وأكثر من ألف مصدوم ومكدوم و36 محتجزًا كرهائن تعرضوا للتعذيب الوحشي والذين لم يطلق سراحهم إلا بعد ثلاثة قرارات قضائية و72 يوما من الإضراب عن الطعام والشرب وكانوا على وشك الموت.. وثمة تشابهات بين هذين الهجومين من ضمنها أن النشطاء على السفينة لم يكن لديهم أي طريق للهروب إلا القاء انفسهم إلى البحر وسكان أشرف أيضا كانوا محاصرين في مخيم من جميع الجهات منذ أشهر.

ومن جهته يحاول النظام الإيراني يائسا بالدجل والشعوذة وبمهازله في صلاة الجمعة والمظاهرات الحكومية أمام هذه السفارة أو تلك استغلال هذا الموقف وما حدث لسفن الإغاثة لصالحه كأزمة أخرى إلا أنها ليست من صنعه ولكنها جاءته من باب الصدفة محاولا من خلالها صرف الرأي العام العربي والعالم عن نظامه إلى مسائل أخرى وكعادته إساءة استغلال الفرص ودماء البشر المراقة لأجل مصالحه وما التسلق إلا طبيعة وقاعدة نشأ ونما عليها نظام طهران الذي لا تربطه بقضايا المنطقة والدنيا إلا دجلا وشعوذة..ولم يغفل عن استغلال مصيبة هؤلاء الأحرار.

ومع ذلك لن يكون هذا علاجا لمرض هذا النظام الذي ليس له علاج سوى السقوط المحتوم. فما يواجهه من مظاهرات وانتفاضة شعبية عارمة لن تثنيها ولن تأخرها هذه التشبثات ,,هي في طريق خلاص الشعب الإيراني من قبضة هذا النظام الجائر..

ولكنه علينا أن نؤكد بأن الهجمات الإسرائيلية الدامية التي نفذت الاثنين الماضي ليس من شأنها إلا تزويد الفاشية الدينية الحاكمة في إيران وعملائها بالوقود لتشغيل ماكنتهم الحربية والإرهابية أكثر وأشد مما مضى وتقوية التطرف في المنطقة والعالم وتمكينهم من استغلال قضية الشعب الفلسطيني المنكوب لتحقيق أهدافهم الشريرة، وقد كان النظام الفاشي الحاكم في إيران وطيلة العقود الثلاثة الماضية كان أول من وقف وراء الانقسام والانشقاق في فلسطين الحبيب وقد وجّه أكثر وأشد ضربات إلى القضية الفلسطينية بدجله ومراوغاته وصرفه مئات ملايين الدولارات من أموال الشعب الإيراني على أعماله الإرهابية وتلك الانشقاقات والانقسامات في صفوف الفلسطينيين وتعطيل نموهم السياسي نحو أهدافهم التي ناضلوا من اجلها طويلا.

* باحث وكاتب

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية