عربوفوبيا إيرانية ضد المسميات العربية

محاولات إيران المكشوفة والمستمرة للفرسنة يبدوا أنها لن تتوقف عند حد تزييف وتحريف اسم الخليج العربي، ولا عند احتلال جزر الامارات الثلاث ( طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى )، بعد ان احتلت عربستان الاحواز عام 1925 بتواطأ مع الانجليز..

فكل هذا لا يشبع الطمع المجوسي ولايرضي الغرور الفارسي، فما كادت حملة وسائل الإعلام ال “عنصرية إيرانية ضد العرب والسعودية ” تهدأ، حتي بدأ شن حملة اعلامية جديدة واحتجاجات إيرانية ضد المسميات العربية علي الخطوط الجوية القطرية، وذلك عندما ظهر المسمى العربي لمدينة “عبادان” بدلاً من الفارسي “آبادان” في الخارطة الالكترونية على شاشة تلفاز ركاب الخطوط الجوية القطرية .

وكان في مقدمة هذة الحملة الشرسة ضد كل ماهو عربي وكالعادة موقع “تابناك” التابع للجنرال محسن رضائي، أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، حيث عكس من خلال مقال بهذا الصدد بعض الاحتجاجات ضد الخطوط الجوية القطرية، ومتطاولا علي القطريين متهما اياهم ب “تزوير التاريخ وتصرف خبيث ضد إيران” وتكرار المسمي الذي كان يتبناة “صدام حسين وأعداؤنا الانفصاليون” حسب تعبير الموقع الذي يعد من أكثر المواقع عداء للعرب في إيران.

والذي وصف الفتح الإسلامي لإيران في عام 17 للهجرة ب”هجوم الأعراب” على إيران، كما أكد هذا الموقع علي أن “الشعب والحكومة الإيرانيين عقدا العزم بعد مرور السنين على استعادة الهوية القومية الإيرانية (يعني الفارسية) عبر إعادة المسميات التاريخية القديمة، فمن هذا المنطلق تم تغيير أسماء (كرمانشاه وجلبايجان وسونجرد وشوش وشاداجان وآبادان)” .

ويبدو أن المسؤلين عن موقع “تابناك” قد تجاهلو ( ولن أقول جهلو ) تحت تأثير العربوفوبيا الحادة التي يعانون منها أن الشعوب السامية المهاجرة من شبه الجزيرة العربية قد سكنت هذا الاقليم منذ فجر التاريخ، وليس منذ الفتح الاسلامي فقط كما يزعمون، حيث كان العرب العيلاميون أَول من استوطن عربستان منذ 5000 عام، كما نسي ايضا أن أكثر الأحوازيون اليوم ينحدرون من أصول عربية تعود إلى قبائل بني كعب وبني طرف (طيء) و الزرقان و الباوية و بني تميم و مزينة وبني أسد و بني لام و آل خميس و آل كثير. بالإضافة الي ان العرب يشكلون 7% من اجمالي سكان إيران.

وكرد فعل للهجمات الاعلامية الفارسية المتكررة ضد المسيات العربية وأزدياد حدتها في الفترة الاخيرة، فقد انتفضت جمعية عربية أحوازية تعرف ب “الجمعية المناهضة للعنصرية ومعاداة العرب في إيران” وأصدرت بيانا رداً على موقع “تابناك” حصل كاتب هذا المقال علي نسخة منة، تؤكد فية أن “المسمي التاريخي ” للمدينة التي تقع في جنوب غرب إقليم عربستان هو “عبادان” .

وأضاف بيان الجمعية “أن الخطوط الجوية القطرية استخدمت الاسم العربي الأهوازي التاريخي ولا علاقة لصدام حسين بذلك”، متمهة وسائل الإعلام الإيرانية المحتجة على هذا الأمر ب”الغوغائية ومعاداة الشعوب غير الفارسية في إيران والعمل على تفكيك إيران من خلال إهانة العرب الإيرانيين بشكل خاص والعرب بشكل عام”.

واستطرد بيان الجمعية الي الحرب الفارسية ضد الاسماء العربية قائلا “أن أولئك الذين يثيرون الضجيج لإثبات صحة مسمى الخليج الفارسي ويتحدثون عن خلفيته التاريخية يصابون بالتناسي والتجاهل عندما يتعاطون مع الأسماء العربية الإيرانية التاريخية من قبيل: (عربستان وعبادان والمحمرة والخفاجية والفلاحية) وعشرات الأسماء الجغرافية العربية لمدن وقرى في إقليم تقطنه أغلبية عربية”، وذلك حسب تعبير بيان الجمعية المناهضة للعنصرية ومعاداة العرب في إيران.

ومن المعلوم تاريخيا ان إقليم الأحواز ( Ahwaz) هو إقليم عربي يقع على السواحل الشرقية للخليج العربي، وقد أطلق علية الإيرانيون في الماضي “عربستان” ( Arabistan ) أي بلد العرب. ويتكون الإقليم من ثلاث محافظات هي :خوزستان وهرمزگان و بوشهر.

وقد ذكر الباحث الإيراني “أحمد كسروي” في “تاريخ خوزستان في خمسمئة عام” أن التاريخ الجيولوجي لأراضي كل من الأحواز والسهل الرسوبي من العراق متماثل، وكونا وحدة قائمة بذاتها لها خواص مناخية متشابهة. في نفس الوقت الذي أكد الباحث فية أن العلاقات المكانية الطبيعية التي تربط بين عربستان وإيران تكاد تكون معدومة؛ إذ ليست هناك أي علاقة في التكوين الطبيعي بين سهل عربستان وهضبة إيران الجبلية، كما ذكر د. صلاح العقاد : ” لقد اشتهر الفرس منذ غابر الزمن بخوفهم من حياة البحار” ثم اضاف ” وعلى ذلك فإن ذيوع اسم “الخليج العربي” الآن قد جاء موافقا لحقيقة جغرافية ثابتة” .

*باحث وكاتب عربي
الولايات المتحدة الأمريكة