عندما تموت السياحة.. (شبام) أنموذجاً!

عندما تموت السياحة.. (شبام) أنموذجاً!
عندما تموت السياحة.. (شبام) أنموذجاً! - عمر مكارم

(ماتت السياحة) ! قالها أحد بائعي القطع الأثرية بمدينة شبام حضرموت التاريخية.. لكن ما الذي دفع بالسياحة في وادينا الجميل، وفي يمننا السعيد إلى ما آلت إليه من وضع لا تحسد عليه ؟ وما هي الحلول الإسعافية لإنقاذ الوضع السياحي وانتشاله من وضعه الرديء ؟

ما دفعني للكتابة عن هذا الموضوع المنسي هو ما عايشته خلال تجربة امتدت ليومين اثنين فقط، انطلقت السيارة التي كانت تقل عائلة تتكون من ثلاثة سياح استراليين إلى عاصمة الثقافة الإسلامية تريم. قبل ذلك، توجب علينا وفي مطار سيئون أن نصطحب عسكري ينتسب للشرطة السياحية لحماية السياح من أي خطر يحدق بهم، فلك أن تتخيل أي جولة سياحية ستكون بمعية عسكري، بالطبع ستكون رحلة مقيدة، نرتقب فيها الموت في أي لحظة !!

وفي عصر اليوم الأول كانت الوجهة صوب (منهاتن الصحراء) مدينة شبام، فإذا بالدهشة تعلو محيا السياح.. اقترحت عليهم بأن يلتقطوا بعض الصور لشبام من البطحاء، وفي تلك الأثناء سألني أحدهم: هل هذه المدينة التي قتل فيها السياح الكوريين ؟ قلت: نعم، فردت الأم: وما الذي دفع الانتحاري لهذه الفعلة ؟ قلت: إنه الفراغ والبطالة والفقر والجهل، شباب في عمر الزهور بدون عمل، لم يكملوا تعليمهم فأصبحوا لقمة سائغة للأفكار الإرهابية المتطرفة، يسهل إقناعهم بأي فكرة منحرفة، بعدها صعدنا للجبل لالتقاط أروع الصور للصفراء شبام حتى وصلنا إلى (الكوت) مكان حادث اغتيال السياح الكوريين، همست في أذن الابن وأخبرته عن المكان، فرد قائلاً: لا تخبر أبي وأمي حتى لا يرتعبوا، أخبرتهم أن الإسلام بريء من هذه الأفاعيل براءة الذئب من دم يوسف، وكان الدليل متوفر بالقرب من ذلك الموقع حيث توجد لوحة تعريفية عن الإسلام تحتوي على كتب مجانية بلغات مختلفة يمكن للسياح أخذها، تجولنا داخل أزقة شبام، فكانت الإيجابية الوحيدة الموجودة في المدينة هي النظافة أما ما يؤخذ على القائمين على السياحة عدم وجود لافتات تعريفية عن المدينة وما تكتنزه من موروث عظيم، معظم الدكاكين كانت مغلقة، حتى البيت التقليدي كان مغلقاً أمام الزوار والذي كان يتوجب أن يكون مفتوحاً على مدار الساعة أمام السياح.. لا وجود لأي مطاعم للوجبات السريعة والعصائر.. سألت أحد بائعي القطع الأثرية عن تلك السلبيات فقال: والله لنا أكثر من شهرين ولم نر سائحاً واحد.. فقلت: لماذا؟ قال: بسبب الإرهاب والإرهابيين الذين قطعوا رزقنا وكل ما رأيت بسببهم، والناس كلهم يائسين من الوضع السياحي، ونأمل من الدولة أن تدعمنا لأجل البقاء حتى تنقشع هذه السحابة، وفي طريق العودة إلى الفندق تجاذبنا أطراف الحديث، فذكر لي السياح أن حكوماتهم تحذر رعاياها من السفر إلى اليمن، كونها منطقة خطيرة ومأوى للكثير من العناصر الإرهابية.

إذن، فالسبب الرئيس في تراجع السياحة هو الإرهاب الذي تمارسه بعض الجماعات المتطرفة عن طريق شباب مغرر بهم يظنون أنهم بقلتهم الأجنبي سيدخلون الجنة، بل وصل الحد ببعضهم القول بأنه يشم ريح الجنة وهو في طريقه لتنفيذ عمليته الانتحارية، ولا يفوتني أن أذكركم بأن المصدر الرئيس للإرهاب هو الحكومتين الإسرائيلية والأمريكية.

لقد أضر الإرهاب بكل شيء، أفقد الناس مصالحهم، فلا عمل للمرشد السياحي، الشركات السياحية، بائعي القطع الأثرية، علاوة على ذلك قلة الدخل من العملة الأجنبية للاقتصاد، والأكبر من ذلك تشويه صورة الإسلام وبلادنا الحبيبة (اليمن).

الحل بيد الجميع من معلمين، وخطباء، وموجهين، والأسرة، والدولة بالمقام الأول، فالجميع يجب أن يساهم لرد الصورة الجميلة لليمن السعيد عن طريق حملات التوعية وتوفير فرص عمل أكثر.

وأخيراً مجرد اقتراح لوزارة السياحة والاستفادة من التجربة التركية والمصرية لإنعاش الواقع السياحي بما لا يتنافى مع أخلاقنا الإسلامية والعادات والتقاليد اليمنية.

abo.osama78@hotmail.com

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية