محافظة أبين ومصير الجنوب.. قراءة في جيوبولتيكا المكان

تقع محافظة أبين في مركز القلب من جنوب اليمن، فهي تمتد من محافظة البيضاء شمالاً إلى البحر جنوباً، وتفصل الجنوب إلى قسمين شرقي يتكون من محافظات شبوة وحضرموت والمهرة، وغرباً يتكون من محافظتي لحج وعدن، فيا ترى ما هي الدلالات السياسية لهذا التموضع الجغرافي للمحافظة؟ للإجابة على هذا السؤال دعونا ننظر في التالي:

بما أن محافظة حضرموت وعمقها محافظة المهرة كانتا في وضع المتذمر دوماً من سيطرة قبائل لحج ممثلة في قبائل ردفان والضالع على السلطة، فإن لها نزعة استقلالية غير خافية، ومن هنا تصبح أبين حلقة الوصل وأداة الربط التي تستطيع بها مراكز القوة في عدن شد وربط حضرموت إلى سلطتها وإخضاعها لنفوذها، والتاريخ يؤيد هذه القراءة، حيث لم يتمكن البريطانيون من إحكام سيطرتهم على الجنوب إلا بعد سقوط محافظة أبين. ولم تستقر الجنوب بعد الاستقلال عن بريطانيا إلا عندما كانت أبين في واجهة السلطة وموازنة لنفوذ لحج، حيث استأثرت أبين بمنصب الرئاسة خمسة عشر عاماً من أصل 22 عاماً هي عمر الدولة في الجنوب، عبر رئاستي سالم ربيع علي وعلي ناصر محمد المنحدرين من أبين. وعندما انسلخت أبين من السلطة عقب أحداث 13 يناير 1986م، وخروج علي ناصر محمد وأنصاره منها، أصبح النظام في عدن مهدداً بالسقوط، وأصبح الجنوب مهدداً بالانحلال والتفكك المناطقي ولم تنقذه سوى الوحدة.

وعقب الوحدة أدرك النظام في صنعاء البعد والعمق الاستراتيجي لمحافظة أبين فركز فيها لواء العمالقة ودعمه حتى أصبح بمثابة جيش كامل القوام، بحيث أحكم سيطرته عليها وبذلك فصل الجنوب إلى قسمين منفصلين لا رابط بينهما، بحيث أصبحت الذراع العسكرية للنظام في صنعاء تمتد إلى البحر جنوباً، ولولا هذا الوضع الذي ينم عن قراءة إستراتيجية مدركة لموقع هذه المحافظة، لكانت نتيجة الحرب غير مضمونة، ولربما سارت في اتجاه آخر.

وإبان الأزمة التي سبقت الحرب استخدم النظام النخبة المنحدرة من أبين كورقة رابحة ومؤثرة لضرب النخبة التي صنعت معه الوحدة، كما استخدم هذه النخبة عقب الحرب لإضفاء شرعية على النظام الذي انفرد بالسلطة واستأثر بها دون الجميع، بتركيز رموزها في مناصب صورية. وليس من قبيل الصدفة أن يتركز طارق الفضلي الذي تربطه علاقة نسب ومصاهرة بالبيت الحاكم في محافظة أبين، ولا من من قبيل الصدفة أن يصرح ويلمح أكثر من مرة بأن ملك أجداده وحقوق أسرته التاريخية يمتد من محافظة البيضاء شمالاً إلى ضواحي مدينة عدن جنوباً.

وبناءً على ما سبق وتأسياً عليه أعتقد أن مصير الجنوب لن يتحدد لا بحراك الداخل ولا بمعارضة الخارج، ولا ربما بما تريده السلطة في صنعاء الآخذة في التفكك والانحلال، وإنما سيتحدد بما يريده وما يخطط له وما يقوى على فعله طارق الفضلي، وإذا كانت السعودية تطمح إلى خلق دويلة تابعة لها في حضرموت والوصول إلى مياه بحر العرب، فإن أفضل وسيلة لها لتحقيق هذا الهدف هو دعم مشروع الفضلي الطامح لاستعادة ملك أجداده، وعليه لا أستبعد أن يصبح الفضلي، إذا ما سارت الأحداث طبقاً لهذا السيناريو، قطب الرحى ومركز الأحداث في اليمن، فهو وحده في الموقع الأقوى الذي يمكن عبره أن تتصارع إرادات كل من نظام صنعاء، وحركة الانفصال، وطموحات السعودية، وطموحات أبناء محافظة حضرموت، إن الفضلي اليوم في موقع غاية في الحساسية والخطورة، وإذا لم يستثمر في أمنه الشخصي كثيراً، فلا أستبعد أن يلقى حتفه على يد العناصر الانفصالية التي لا يمكن أن تحقق مشروعها إلا بغيابه.

والملاحظ هنا أن كل رموز الانفصال تنظر إليه نظرة الشك والريبة، ولم يتعاون معه أحد منهم سوى علي سالم البيض، وهو رجل أقل ما يمكن أن يوصف به بأنه ذو عقلية فكاهية. وللخروج من هذا كله أرى أن هناك حاجة ماسة لأصوات وقيادات أكثر عقلانية من أبناء المحافظات الجنوبية، توجه أبناء المحافظات الجنوبية، إلى التخلي عن المشروع المناطقي، الذي ترفعه عناصر الانفصال في مواجهة المشروع الأسري والعائلي للنظام، ومواجهة النظام بمشروع وطني يحمي اليمن بما فيها الجنوب من تداعيات لا أحد يعرف مداها.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية