القصيبي.. (شاعرٌ) في الإدارة

بعيداً عن الخوض في المادة اليمنية من “حياة في الإدارة” السيرة الإدارية العربية الأولى، حتى اللحظة، للوزير والشاعر الأديب السعودي الراحل غازي عبدالرحمن القصيبي، وهي المادة التي بها حاز درجة الدكتوراة من جامعة لندن، أول سبعينيات القرن الماضي وقد بلغ من العمر ثلاثينه، ولكنها مع الأسف ظلت حبيسة الإنجليزيتين (اللغة والجامعة) فلم تلق بعد حظاً أو اهتماماً بتعريبها لتشق طريقاً إلى المهتمين بالشأن اليمني، على غرار إطلالة باقي رواياته ودواوينه ومقالاته وإنسانياته المتنوعة، نثراً وشعراً.

يشار إلى تهيؤ الظروف حتى يضاف شاعرٌ إلى هيكل الإدارة السعودية منتصف سبعينيات القرن العشرين، إلى جانب من تثرى بهم من مفكرين وأدباء لا يبارون فيما يقدمون، وإن ضن الزمن على تجاوز أدبياتهم لحدود المكتبات السعودية ومن ثم اقتحامها للسوق الثقافي اليمني بما يفيد في تلاقح أفكار الشعبين الجارين الشقيقين، وهكذا، على الفكر في شبه الجزيرة العربية، “ضيعوا وطناً”!..

لكن بيروت ولندن وقد عرفتا متنفساً لنشر وتوزيع أدبيات العرب، المقتدرين والجريئين على وجه التحديد، فقد أصدرت دورهما المشتركة، للأديب والروائي الراحل غازي القصيبي مختلف إصداراته التي منحته جمهوراً أوسع نطاقاً من نطاقه السعودي، فبتأثيرها تضاعفت صداقات الدبلوماسي والوزير القصيبي، إذ كان أدبه نافذة يطل منها معارفه على شخصه الرفيع. ومنها “حياة (شاعر) في الإدارة”، التي تشد القارئ من أول صفحة حتى الفراغ من آخر سطر بإعجاب واهتمام ودهشة كما قالت الصحف السعودية، وأمّن على ذلك القول كل قراء ما كتب القصيبي.

لقد أضفى أدبه وشعره ميزة على شخصه الإداري دون شك، وإذ يقول دولة الأستاذ عبدالقادر باجمال: أن على السياسي أو الإداري الوقوف بمحاذاة المثقف وأن يمتلك مخزوناً معرفياً يجعله قادراً على الإنتاج بعيداً عن التهويم، وتتسم لغته بالتجديد والجاذبية لا التجميد والتنفير.. فقد تحاذى الإداري والأديب القصيبي حتى أفقد الأديبُ الإداريَ منصبه، ثم يسترجع بالشعر موضعه في قلوب عارفيه.

وإذ مارس “شاعر الأفلاك” أو “شاعر الدنيا” مهامه الإدارية، فقد راقه أن يرق للواقع ويصوغ فيه منظومة عمل متكاملة لا يعلو فيها صوت غير صوت المجتهد المنضبط، ووزع المهام بانسيابية تتناسب ومبدأ “وحدة القيادة” لا الانفراد فيها، منعاً لتآكل سلطة الشركاء في القيادة فأعطاهم تفويضاً مفتوحاً بحكم اختصاصهم المهني والإداري. وتلك ميزة الإداري الناجح كميزته كشاعر فذ ما ارتجى من شعره الغنائم والمكاسب:

سأصب في سمع الرياح قصائدي
لا أرتجي غنْماً ولا أتكسَّبُ

لا يستوي قلمٌ يُباعُ ويُشترى
ويراعة بدم المحاجر تكتبُ

“قصيبي” العمل أو الكهرباء والصناعة أو المياه، توازن مع “متنبي السعودية”، وسيرته الإدارية المصاغة بنثرية شاعرية، تثبت ذاك التوازن الخلاق الذي يرجع إلى ما قاله أيضاً عن المشرف الأكاديمي على رسالته عن اليمن وينطبق عليه أيضاً: خلفيته وتكوينه النفسي جعلت منه شيئاً يختلف بعض الشيء عن نظرائه. ولذلك أضفى لمسات شخصية في التعامل مع المواطنين تفعل مفعول البلسم كما يقول. ولم تحد شاعريته المرهفة من صرامته الإدارية التي اعتمدت الردع لا التشهير، وإن عد بعض المتضررين ما اتخذه من إجراءات “مذابح إدارية”. حد تعبيره.

“(شاعرٌ) في الإدارة”.. و”نجم” إعلام لامع، ملأ الدنيا وشغلها فصار متنبي السعودية، وشغل بعض شانئيه أو المتطوعين لعداء الناجحين بكيفية الإيقاع به بعدما أوغر صدرهم إما بشعر أو بنثر أو بفعل أثار “مقارنات قاتلة” حد قوله. أو لامتلاكه سلاحاً فاعلاً، مثيراً للحسد أيضاً، وهو “ثقة الملك.. فهد” الذي أحبه وكانت علاقتهما صافية، وتتالت صلاته بجمع من إخوانه كالملك عبدالله الذي اكتشف في القصيبي شجاعته، وسلطان الذي التقى في القصيبي الباحث المجد في ردهات مكتبة الجامعة، ونايف الذي دافع عنه كوزير صحة أمام “وفد” المغرضين، وسلمان المتنبئ مبكراً بتوزير القصيبي وغيرهم من بني عبدالعزيز.

كان القصيبي الليبرالي “فراشة لا تبالي” بالحدود الرسمية والحواجز الأمنية، كتلك التي اكتشفتها الذاكرة الأدبية للملك السعودي الراحل خالد بن عبدالعزيز آل سعود أثناء زيارتهم للجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمى ولفت انتباه القصيبي إليها، فيتغلغل أثناء اصطحابه ك”وزير مرافق” إلى ما وراء الشخصية الرسمية العامة ليرى الإنسان داخل السياسي، فالمرأة الحديدية حماة عادية، وألمع ساسة العالم مدمن، وقائد أقوى دول العالم وله بالمتع، وإمبراطور غاب إنسانه أو إحساسه بالأدنى منه، ومن آثر البساطة على ترقي المجد. ومثلما كان حضوره، عومل طيلة حياته كأكاديمي ووزير وسفير معاملة غير عادية.

lutfialnoaman@hotmail.com

غير مصنف