المرحوم شحرة وأوضاع البلاد

ها هي الذكرى الحزينة الرابعة لرحيل المرحوم حميد شحرة، رحمة الله عليه وغفر له ذنبه، قد طلت علينا.. ها هي اليمن وكما تركها المرحوم شحرة تمر في ظروف سياسية واقتصادية صعبة بل وازدادت صعوبة بتدهور الأوضاع الأمنية في طول اليمن وعرضها..

ها هي صعدة لو طل عليها حميد من قبره لوجدها مسرحا لحروب تدميرية واسعة النطاق، ومرتعا لتفككات اجتماعية وحروب قبلية في الآفاق، وقتل واغتيالات بالهوية المذهبية والجغرافية السياسية والاجتماعية، وإحلال العمليات التنموية بالعمليات التدميرية للمنشئات التنموية، بل سيفجع حميد عندما يعلم بأن المنطقة التي حصل فيها حادث وفاته ما هي إلا جزء من خطط إنشاء إمارة صعدة كممر لميناء ميدي.

من كان يظن عند تاريخ وفاة حميد بأن أكثر من 250 ألف من أبناء صعدة الأبية سيهجرون، بل وأصبح إسم صعدة تتناقله وسائل الإعلام الإقليمية والعالمية كوصمة عار في جبين اليمنيين بأنهم لا يحتكمون لصوت العقل والحكمة وأنّا لهم أن يدعوا بأنهم أهل الحكمة اليمانية، ومن كان يظن بأن الحراك الجنوبي سيولد بعد وفاة حميد بعشرة أشهر وستتشابك مسببات الحراك السلمية بالمسببات السياسية فيقتل المرء لهويته الجغرافية، وستُغلق ثغر اليمن الباسم “عدن” أمام السياحة الداخلية، وستطير الاستثمارات كطيران الطيور جماعة وليس أحادا، وستهجر طريق الحبيلين، وستتموضع أرض الحميريين في أبين وشبوة لتكون حاضنة للعمليات الإرهابية، وسيتمنطق بعض أخواننا من أبناء ردفان العربية اليمنية بالانفصال ويا عيباه.

لقد رحل المرحوم شحرة مباشرة بعد الانتخابات الرئاسية وكان يملؤه الأمل بأن العملية الانتخابية أعطت دفعة جديدة لمسار الإصلاحات السياسية، وان التنافس الحزبي السلمي سيعطي حافزا للإصلاحات الإدارية والاقتصادية، فماذا تحقق من ذاك الأمل؟!.. في الحقيقة لا شيء لكن ماذا سيرى حميد؟!

سيرى بأن الانتخابات البرلمانية كوسيلة من وسائل التبادل السلمي للسلطة وكرمز للإصلاحات السياسية قد تأجلت وهي الآن خاضعة للمفاوضات.. سيرى بأن إصلاحات الحكم المحلي واسع الصلاحيات التي دعت إليها البرامج الانتخابية للمؤتمر والمشترك قد توقفت عند إستراتيجية عملية بفضل الهلال وتم إنتخاب محافظين على سِنة ورمح.. سيرى بأن أهم وسيلة لتمويل العمليات التنموية والمتمثل في قانون ضريبة المبيعات قد تأجل تطبيقه تقريباً بعد شهر من وفاته وهو الآن خاضع للمفاوضات والمزايدات من قبل أصحاب المصالح.. سيرى بان موازنة الدولة تترنح تحت عجز كبير، وميزان المدفوعات مهدد بالإفلاس.. سيرى بان الأزمة العالمية قلصت من الإيرادات النفطية، وعوائد المغتربين انخفضت، والاستثمارات الخارجية عطلت، وماذا بعد سيرى حميد؟!

سيرى بأن الإخفاقات سالفة الذكر أدت إلى أن تتداعى الأمم، عربها وعجمها، لمساعدة اليمانيين – بحكمتهم المعهودة- عبر مجموعة تسمى “مجموعة أصدقاء اليمن” والتي ستتولى أمر الإصلاحات السياسية والاقتصادية بل وحتى الأمنية إلى أجل غير مسمى.. كما أن المرحوم حميد سيرى بأن صاحبه محمد الصبري الذي كان يشاركه تنبؤات ما بعد الانتخابات الرئاسية قد ترك اليمن مهاجراً إلى أمريكا وبصحبته أولاده صهيب وعمر واللذان دائماً يذكرونه بالخير ويدعون لمالك وإخوانه وأم مالك وأم محمود بالخير والعافية، وجزى الله الأخوين القائمين على مؤسسة الناس أسامة غالب وناصر يحيى خير الجزاء.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية