سلطنة عُمان.. في عهد السلطان الإنسان

تتجدد فرحة سلطنة عُمان ع إطلالة 18 من فجر نوفمبر من كل عام بذكرى العيد الوطني الأربعين ذلك اليوم الأغر الميمون الذي أشرقت فيه شمس النهضة العُمانية الحديثة ،على ربوع الوطن ففتحت أبواب التقدم والتطور والبناء وأرست قواعد السلام ومهدت سبل الاستقرار والرقي والنماء فكانت بحمد الله خيراً وبركة وحركة دائبة مُستمرة من أجل مواكبة العصر واللحاق بركب الحضارة الصاعد ، في مختلف ميادين الحياة .

ويأتي الاحتفال هذا العام، وسط تحولات ومكاسب تنموية شاملة غطت مختلف المجالات كالتعليم والصحة والتنمية الاجتماعية والطرق الحديثة والاتصالات والسياحة وغيرها من المجالات الحيوية.

ويأتي ذلك انطلاقاً من الوعد الذي أعلنه السلطان قابوس بن سعيد لشعبه عند اعتلائه الحكم في عام 1970م، فمنذ ذلك اليوم شقت عمان طريقها لمجابهة التحدي، وواصلت العزم لتحقيق الحلم والأمنيات الغالية للشعب العماني، تلك الأمنيات والأحلام التي أصبحت اليوم حقيقة على أرض الواقع، يجسدها حجم ومستوى الانجازات التي تحققت على أرض سلطنة عمان طيلة السنوات السبع والثلاثين من عمر النهضة التي قادها السلطان قابوس بن سعيد بكل ريادة واقتدار.

عُمان الحديثة تجمع في جنباتها بين الأصالة والمعاصرة، ويتجلى ذلك في حجم ومستوى الإنجازات التي تحققت على مختلف الأصعدة الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية والصحية والطرق الحديثة والمشاركة الشعبية في صنع القرار، وكما عبر عن ذلك السلطان قابوس بن سعيد بقوله: “لقد أردنا أن تكون لعُمان تجربتها الخاصة في ميدان العمل الديمقراطي ومشاركة المواطنين في صنع القرارات الوطنية وهي تجربة يتم بناؤها لبنة لبنة على أسس ثابتة من واقع الحياة العُمانية ومعطيات العصر الذي نعيشه”.

هنا نسلط الضوء على أهم وابرز المحطات التي مرت بها سلطنة عمان في عهد السلطان قابوس في شتى المجالات لهذا سوف أتتطرق لبعض تلك الجوانب من النهضة العمانية التي لا تحصى ولا تعد على الصعيد الاقتصادي ، فإن عام 2006 يعد من الأعوام المهمة لأنه كان بداية أعوام خطة التنمية التي تشكل بالفعل انطلاق الاقتصاد العماني إلى آفاق رحبة في كل قطاعاته بعد أن توفرت له على امتداد السنوات الأربعين الماضية كل أسباب ومعطيات هذه الانطلاقة سواء على صعيد قطاعاته أو على صعيد تفاعله مع التطورات الإقليمية والدولية وقدراته على الاندماج في الاقتصاد العالمي على أسس مدروسة.

حيث أكد جلالة السلطان قابوس أن التنمية يجب أن تعود مكاسبها بشكل مباشر على حياة المواطن العماني فقد تضاعف حجم التبادل التجاري بنحو 23 ضعفا عن ما كان علية عام 1975م حيث ارتفع حجم صادرات السلطنة السلعية في عام 2009م الـ10 مليارات و 600 مليون ريال عماني وبلغ حجم واردتها إلى 6 مليارات و 900 مليون ريال عماني .

وارتكزت مسيرة النهضة الاقتصادية العمانية على أربعة محاور، هي تطوير الموارد البشرية، وتطوير الموارد الطبيعية وإنشاء البنية الأساسية، إقامة دولة المؤسسات واستغلال الموارد الوطنية واستثمارها على أفضل نحو ممكن للحاضر والمستقبل.

وبالتوازي مع التطور الضخم الذي حققته السلطنة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي فان الهدف الذي أعطى له السلطان قابوس أهمية كبيرة عند انطلاق مسيرة النهضة المباركة في عام 1970 وهو هدف إنشاء الدولة العصرية قد تحقق على ارض الواقع بفضل توجيهاته ففي حين يتمتع المواطن العماني بالأمن والأمان وعلى نحو يجعله مطمئنا على يومه وغده خاصة في ظل الدور الحيوي الذي تضطلع به قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية ومختلف اجهرة الأمن أن النظام الاساسى للدولة الصادر في السادس من نوفمبر عام 1996 قد كفل للمواطن العمانى كل الضمانات في مجال الحريات وعلى اعلى مستوى معروف كما وفر له كذلك الفرصة الكاملة للإسهام بنشاط وفاعلية في توجيه التنمية والمشاركة في صنع القرار .

وفى هذا الإطار فانه ليس من المصادفة أن تتكامل مؤسسات الدولة العصرية في كل المجالات وان تتسارع وتتزايد خطوات المجتمع المدني سواء عبر إصدار قانون الجمعيات أو عبر إشهار العديد من الجمعيات المهنية وبينما سجلت انتخابات مجلس الشورى لانتخاب ممثلي الولايات في عضوية المجلس تطورا بالغ الأهمية في مجال تنظيم وإدارة الانتخابات وإعلان النتائج عبر الاحتكام إلى صناديق الاقتراع ودون أي تدخل من الحكومة وبخطوات اتسمت بالشفافية الكاملة فان السلطان قابوس أكد منذ بزوغ شمس النهضة العمانية الحديثة على أن يكون نهج الشورى العمانية النابع من الشريعة الإسلامية مرتبطا بالواقع العماني ومسايرا كذلك لحركة المجتمع الاقتصادية والاجتماعية وتطورها المتواصل وحاملا في نفس الوقت خصوصية المجتمع العماني وتقاليده وتراثه العريق.

وفى هذا المجال تتكامل مؤسسات الشورى العمانية التى نص عليها النظام الاساسى للدولة والممثلة في مجلس الدولة ومجلس الشورى الذين يضمهما مجلس عمان.

كما حظيت المرأة العمانية منذ تولي السلطان قابوس الحكم بعناية ورعاية فائقة، إذ فتحت أمامها فرص كاملة للتعليم بكل مراحله ومستوياته والعمل في مختلف المجالات والمشاركة في مسيرة البناء الوطني حتى لا يظل نصف المجتمع مشلولا ، وبالفعل نجحت المرأة العمانية في بناء وتنمية مجتمعها وممارسة الحقوق التي منحت لها وترجمتها من مجرد نصوص قانونية إلى واقع ملموس.

وتعتبر الجولات الداخلية للسلطان قابوس من المناسبات التي أريد منها أن تكون نموذجا للشورى يمارس من خلالها المواطنون في مختلف مناطق ومحافظات السلطنة دورهم الوطني بكل وضوح وشفافية في مناقشة العديد من الموضوعات التي تتعلق بحاضرهم ومستقبلهم.

كما أنه منذ تولي السلطان قابوس مقاليد الحكم عام 1970 ، كان هناك تصميماً على مواصلة الجهد من أجل بناء مستقبل أفضل، وتعزيز المكانة الدولية لعمان ودورها في إرساء دعائم السلام والأمن والتعاون بين الشعوب، باعتباره الإطار القانوني المرجعي الذي يحكم عمل السلطات.

العلاقات اليمنية-العمانية

*التطور الكبير الذي شهدته العلاقات الاخوية اليمنية العمانية يعد الدليل الابلغ على التطور الذي تشهده علاقات البلدين, وسير هذه العلاقات في اتجاهها الصحيح المتفق مع روح عصر الاقتصاد والتجارة وتبادل المصالح وتحقيق التكامل والشراكة.

” من دواعي السرور والغبطة ان تتجدد احتفالات السلطنة بعيدها الوطني وعلاقات الأخوة العمانية اليمنية المتميزة تزداد رسوخا وتطورا ونموا في مختلف مجالات التعاون تحت رعاية خاصة من قيادة البلدين الشقيقين ممثلة بجلالة السلطان قابوس بن سعيد وفخامة الرئيس علي عبد الله صالح, الذين برزت في عهدهم الميمون علاقات السلطنة واليمن كنموذج مشرق لما يجب أن تكون عليه علاقات الإخوة بين الأشقاء والجيران”.

خلاصة القول أن سلطان عمان منذ تولي قابوس مقاليد السلطة وهى تنتقل من تطور لآخر وفي مختلف المجالات ، الأمر الذي أكسبها احترام العالم كله..
وفي الختام نرفع أسمى آيات التهاني للشعب العماني الشقيق داعين المولى عز وجل أن يعيد عليهم هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جمعيا في عهد السلطان قابوس بن سعيد المعظم بدوام التقدم والرخاء