هل سيهتدي أبناء حبيش إلى الصواب؟

بضعة أشهر تفصلنا عن موعد الانتخابات النيابة التي سيخوضها الحزب الحاكم منافساً نفسه بنفسه ومع هذا التجاوز على الدستور والقانون والاختراق لجميع الاتفاقيات مع احزاب اللقاء المشترك “التي يعتبر وجودها مثل عدمها”.. يحاول المؤتمر الشعبي العام أن يخوض الانتخابات وهو في مرحلة المخاض فإما ولادة طبيعية أو قيصرية لمولود بار بوالديه أو موت للجنين ويدفن في مزبلة التاريخ .

وهنا اوجه تنبيه لأبناء حبيش الذين ظلوا خلال ثلاث مراحل انتخابيه منذ عام 1993 وحتى الآن يعانون من سنوات عجاف مع من تم اختيارهم ممثلين بالبرلمان بقوة الحزب الحاكم لا بقوة المرشحين القبلية والاجتماعية والثقافية ، منذ الوحدة وقبلها وحبيش تعيش في ظلام دامس وخارج نطاق التغطية من التقدم الاقتصادي والعمراني والبنى التحتية والسبب أن أعضاء مجلس النواب بدائرتين في حبيش يصلون إلي المجلس ويتنصلون من انتمائهم القبلي والاجتماعي لهذه المديرية الوفية لهم التي ضحت منذ عهد الإمامة وحتى الآن بقوافل من الشهداء من خيرة ابنائها لحماية هذا الوطن الغالي .

هل سيتذكر أبناء هذه المديرية من خانهم بمعركة حبيش عام 1918 /1919 ضد الإمامة وباعوهم بثمن بخس دراهم معدودة هم أنفسهم من اختارهم أبناء حبيش ليمثلوهم في مجلس النواب منذ عام 1993 وكان ظن منهم انهم سوف يعودون إلي جادة الصواب ويعلنون توبتهم من دنس الخيانة ليكونوا خير ممثل لهذه المديرية في البرلمان ولكن ثبت العكس فلا جدوى ممن كانت الخيانة طبعه فسوف يظل كما هو وإن غسل بماء النار فلن يغير من طبعه وإنما يزداد عتواً ونفورا.

حبيش تلك المديرية الغنية بتربتها ورجالها إلا من خانوها فقد نفثتهم كما ينفث الكير خبث الحديد تعيش وكأنها خارج الخارطة اليمنية أصبحت مهمله في جميع مرافقها كما اهملت جزيرة حنيش من قبلها حتى احتلتها ارتيريا من قبل فلا فرق بين الأسمين إلا بتحريك نقطة الباء من حبيش إلى أعلى لتصبح حنيش فهل سننتظر احتلال لحبيش لتهتم بها الحكومة كما اهتمت بجزيرة حنيش بعد الأحتلال .

إن من اختارهم أبناء حبيش ليمثلوهم في البرلمان باعو أبنائها في أكثر من قضيه ومنها على سبيل المثال قضية الأخ محمد حمود الحامدي الذي قتل ظلم وعدواناً في حراج العولقي وبيع دمه في ليلة مظلمة وقبض ثمنه من قبل احد اعضاء مجلس النواب لإحدى دوائر حبيش وضاع حقه وحق ابنائه بين المعدات بحراج العولقي بصنعاء فهل سيعيد أبناء حبيش إختيار هؤلاء مرة أخرى لعضوية البرلمان ليبيعوهم مرة آخرى كما باعو من قبلهم..

فوالله لو اختار ابناء حبيش خروفاً من احد مزارع الخرفان ممثلاً عنها في البرلمان لأعطى حبيش حقها من التطور الاقتصادي والعمراني لدورها في حماية الثورة والوحدة والديمقراطية والدفاع عن الوطن وإن لم يفعل ذلك فلا لوم عليه فهو خروف مثل غيره من الخرفان السابقين..

هل سيتذكر أبناء حبيش قوله صلى الله عليه وسلم “لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين” وانتم لدغتم ثلاث مرات فهل سوف تطهرون جروحكم هذه المره في الانتخابات المقبلة؟ أم أنها ستعود حليمة إلى عادتها القديمة .. وبعدها سوف نقول لا بارك الله بشعب لا يعتبر مما مضى ولا يتخذ من ماضيه تاريخاً ..!

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية