كيف صعد الديلمي إلى منبر الجمعة في ساحة التغيير؟

كيف صعد الديلمي  إلى منبر الجمعة في ساحة التغيير؟
ساحة التغيير.. خطيب من الجن!! - يحيى حسين الديلمي

باعتباري أحد المعتصمين في ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء فقد صعقت عندما عرفت أن الشخص الذي ألقى خطبة الجمعة أمام مئات الالاف من الشباب المعتصمين كان يحيى حسين الديلمي المدان بالتخابر مع إيران لقلب نظام الحكم في اليمن وجعله على النمط الخميني والمحكوم عليه بالاعدام الصادر من المحكمة الجزائية المتخصصة في تاريخ 19/5/2005 بسبب ثبوت الأدلة، ثم أفرج عنه بعفو رئاسي ضمن صفقة مع الحوثيين عقب ذلك.

لست وحدي المصدوم بهذا المصاب.. فقد لاحظت كثيرين يكادون لا يصدقون ان الذي اعتلى منبرهم وخطب فيهم الجمعة في جمعة التلاحم في ساحة التغيير هو حقا يحيى الديلمي! علما ان الذي خطب الجمعة السابقة كان الشيخ عبد الله صعتر وكانت جمعة مشهودة وخطبة تاريخية وكنا منذ الجمعة نعدد الاحتمالات هل سيخطب فلان أم فلان.. ولو ظللنا لمدة عام نتوقع ونسرد الاسماء ما طرأ الديلمي على اذهاننا. فكيف اعتلى المنبر؟ ومن الذي سمح له بذلك؟ وماذا يعني ذلك؟

كادت دمعة القهر تنزل من عيون حمزة الوصابي الذي سقط أبوه شهيدا في صعدة برصاص الحوثيين.. فثار الابن ضد علي عبدالله صالح لانه تهاون مع الحوثيين وخان دماء الشهداء.. والان الحوثيون يخطبون الجمعة في ميدان التغيير هذا الميدان الذي له مكانة كبيرة جدا في نفوس الشباب التواقين للتغيير، من اجل واقع جديد لا يسمح للسعار الطائفي ان يسفك الدماء باسم الدين وتهادنه السلطات وتكافئه على ما ارتكبه من مجازر.

ليس هذا فحسب. بل ان الذي اعتلى منبر التغيير ليس اي شخص، بل هو شخص مدان بالعمالة وفقا للوثائق التي لم يستطع محاموه انكارها فاستحق بذلك حكم الاعدام ومعروف ان حكم الاعدام لا يصدر الا في الحالات التي لا ترقى إلى جرمها الشكوك.

هذا خطأ لا يغتفر يا شباب التغيير.. وهو ينم عن وجود محاولات حثيثة لركوب موجة الثورة واستثمارها من قبل أشخاص وجهات لا يحبون اليمن بل إن ايديهم لازالت مخضبة بدماء اليمنيين التي لم تجف.

هم الان يقولون فلنكن صفا واحدا مشترك وحوثيون وحراك… الخ. ويقولون ان السلطة ستحاول شق العصا بين الشباب اذا هم حملوا ثارات اوجدتها السلطة نفسها. والاغبياء فقط ينطلي عليهم هذه التخويفات فنحن لن نستبدل الفاسد الدكتاتور باسم الديمقراطية بفاسد وديكتاتور وكهنوت باسم الله والدين. لا نريد ان نحرر اليمن من قبضة اليمني علي عبدالله صالح لنسلمها إلى قبضة إيران. والحقيقة الاخطر هو ان الديلمي اليوم قدم خدمة كبيرة لعلي عبدالله صالح لان اعتلاءه المنبر أسرج في صدورنا المخاوف وكان اهانة حادة لنبل ثورتنا واحلامنا ونقاء نفوسنا التي تبذل الروح راضية لاجل اليمن.

لا أدعو الشباب من خلال هذه السطور إلى ان يتركوا الثورة وميدان التغيير بل ادعوهم إلى اليقظة لان الذئاب يتحولون إلى كائنات وديعة توزع البسمات في وجوه الشباب البريء المرابط لكنها تخبئ في انيابها الموت الزؤام والغدر المعتاد.

إخواني وأخواتي.. والله لا اقول لكم الا الحق.. هؤلاء عملاء إيران. ولاؤهم لها وليس لليمن.. وقد يصورون الان لعلي عبدالله صالح انهم عملاء له هو في ساحة التغيير وهذا صحيح لان متجملون منه. لكن الاصح انهم عملاء لاطماعهم وعنصريتهم التي جربناها على مدى الف عام. فأين تذهبون بوجوهكم من حمزة الوصابي ومن آلاف اليتامى مثله.. هذه تذكرة أخ ناصح والجرح في قلبي كبير والامل أيضا لايزال كبير في ان تنجح ثورتنا ان وجد هذا الكلام آذاناً صاغية وعقولاً نيرة.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية