السعودية ترفض ان تكون فندقا لكل حاكم مخلوع.. من فجّر البركان اليمني؟

العودة المفاجئة للرئيس اليمني الى صنعاء؛ ربما قلبت مخططات البعض خاصة وان المعارضين كانوا يحلمون بزهور وورود الربيع ، ولكن العودة السريعة ربما حملت معها الأعاصير والأشواك الى اليمن!

البعض يعتقد ان الرئيس اليمني ربما لم يجد ملجأ له ولعائلته في السعودية التي ولا شك ترفض ان تكون فندقا لكل حاكم مخلوع لان ذلك سيخلق لها مشاكل مع المجتمع الدولي خاصة وان الذين يلجؤون اليها يكونون ملاحقين من قبل سلطات بلادهم والسلطات الدولية القضائية لاتهامهم بجرائم الحرب! لذلك ربما عاد الرئيس علي عبدالله صالح وهو ينوي قيادة المعركة سلمية اومسلحة الى النهاية؛ فإما يفوز ومن بعد يسلم السلطة برغبته ودون ضغوط الى من يثق فيه وإما تندحر قواته ومؤيدوه امام جحافل المعارضة!علينا ان نتذكر ان الامور في اليمن قد اصابها ولطخها الثأرالشخصي فلا يجب ان يغيب عن البال ان الخلافات الشخصية بين آل الأحمر والرئيس اليمني قد غابت عن الساحة؛ لأنها موجودة وسيبذل الرئيس اليمني كل قوته من اجل تحجيم وضبط ال الاحمر ومؤيديهم وحشرهم في (خانة اليك) بعيداعن النفوذ والقوة في اليمن!

السؤال المطروح هو هل تكون عودة الرئيس اليمني نهاية للربيع اليمني بمعنى؛ انه لن يتنازل عن الحكم الا لمقربين منه وبعيدا عن المعارضة ورجالاتها بحيث تستمر نفس الاسطوانة التي كانت تعزف في زمنه في بث الحانها على الناس وبحيث يستمر نفس النهج في الحكم والتفرد بالسلطة ولو مع تغيير طفيف لفترة بسيطة حتى تستقر الاوضاع ومن بعد تعود حليمة الى عادتها القديمة، وهذا إن حدث فبتشجيع دول في المنطقة دول تخشى ان يصيبها “طراطيش ثورية” اكثرمما وصلها وهذه الدول تمد امثال على عبدالله بالتأييد المادي والمعنوي !

بقيت مسالة القاعدة في اليمن وازدياد حضورها في الجنوب كما تقول الاخبار؛ خاصة في زنجبار وشبوة وخلافهما !شخصيا لا أعتقد ان القاعدة لها تلك القوة ولكن جهات عدة يهمها تضخيم وجود القاعدة في الجنوب اليمني؛ حتى تعطي القيادة اليمنية ذريعة لشن المعارك على اعضائها وقواتها بحجة محاربة الارهاب، بالاضافة الى استعمال تلك القوة العسكرية ضد المعارضين من غير القاعدة واعتقد ان الجيش اليمني لن يتوقف هنا بل سيوسع من معاركه مع المناهضين لحكم علي عبدالله خاصة وان جزءا كبيرا منه لايزال يساند الرئيس صالح وطائراته تقصف ومدافعه تدك وتهدم دون ان يحاسبها احد وشباب الثورة يسقطون وهم ينادون” ثورة سلمية سلمية وسوف نحاكم الرئيس!!” واعتقد ان دولا في المنطقة ودولا غربية ترحب بمقاتلة القاعدة او الاسلاميين في اليمن وبهذه الحجة قد يجد الجنوبيون انفسهم امام معضلة كبرى في تحقيق ما يرنو اليه بعض زعمائهم من تحقيق انفصال عن الشمال!

الثورة السلمية اليمنية قد تتحول الى ثورة حربية وقتالية وربما هذا ما يريده علي عبدالله صالح لانها الطريق الوحيد لاتمام مخططاته في البقاء في الحكم او توريثه وعدم وصول مناوئيه الى الحكم!

ان البركان اليمني اذا انفجر سيترك اليمن ربما لعقود طويلة ضحية صراعات قبلية وشعبية كثيرة ولن تترك تلك الصراعات اليمن بسهولة وستكون نتائجها وخيمة على اليمنيين في الشمال والجنوب؛ ناهيك عن تاثيراته الاقتصادية على اليمن الذي لن يعرف السعادة لعقود؛ ومعنى هذا انه سيعيش عهودا يصبح فيها اليمن، كما كان ايام الإمام يحيى!

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية