فيلق القدس والمهمة المقبلة الولوغ بدماء الأشرفيين

عندما اعلنت الادارة الأمريكية عن اكتشاف محاولة لاغتيال سفير المملكة العربية السعودية في واشنطن، وجهت اصابع الاتهام مباشرة إلى شخصين مهمين في إيران هما المرشد الاعلى علي خامنئي والجنرال قاسم سليماني قائد قوات القدس.

قيل الكثير عن فيلق القدس، الذي صار من حيث العدد قوات وليس مجرد فيلق المعروف عدد قواته في التنظيم العسكري، نظرا لما قام به من اعمال ونفذ مخططات في العديد من الدول المجاورة لإيران، مثل العراق وافغانستان وتركيا ولبنان وسوريا والكويت،ودول بعيدة مثل الصومال ودارفور ونيجيريا واليمن.

من المتعارف عليه ان فيلق القدس هو احد التشكيلات العسكرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، الذي تشكل بعد الثورة عام 1979، ليكون البديل للجيش الإيراني المشكوك في ولاءه للثورة، كونه من بقايا نظام الشاه. وقد تطور فيلق القدس من حيث العدد والمعدات والتدريب، وخاصة على عمليات الارهاب ضد القوى المناهضة لنظام ولاية الفقيه، وكان له دور كبير في ملاحقة العناصر المعارضة داخل إيران وخارجه، واغتيال اعداد كبيرة منهم مثل شابور بختيار في باريس، وعبدالرحمن قاسملو في فينا، اضافة إلى تدبير مصادمات مكة المكرمة عام 1987، ومحاولة تفجير الحرم المكي عام 1986، وتفجيرات الخبر عام 1996.

تطورت مهمات الفيلق بعد انتهاء الحرب بين العراق وإيران التي دامت ثماني سنوات 1980 1988، بقبول نظام خميني قرار مجلس الامن الدولي 598 القاضي بوقف اطلاق النار، وقبول ذاك القرار كان بمثابة كأس السم الذي تجرعه خميني مضطرا. بعد انتهاء الحرب انطلق فيلق القدس لاداء مهمات خارج إيران، وبالذات في الدول المجاورة.

برز دور فيلق القدس بعد عام 2003، اي بعد احتلال العراق من قبل القوات الأمريكية،وبرز معه دور قائده الفريق قاسم سليماني. فهذا الرجل عمل في الحرس الثوري، مسئولا عن العمليات الخارجية للحرس، ومطاردة العناصر المعارضة لنظام خميني.

تركزت مهمات فيلق القدس اضافة إلى تنفيذ العمليات الارهابية، في ابرام صداقات مع الشخصيات النافذة في البلدان المجاورة لإيران، ومع الاحزاب والهيئات الاجتماعية والخيرية.

تاتي اهمية الفيلق بعد ان صارت تبعيته إلى مكتب المرشد الاعلى خامنئي بدلا من تبعيته إلى قيادة الحرس الثوري، وهذا هو السر في اتهام خامنئي وقاسم سليماني بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن.كما تأتي اهمية سليماني من علاقته المباشرة مع خامنئي ومع كبار الآيات في نظام ولاية الفقيه، حيث سمح له بحضور اجتماعات مجلس الخبراء في الشهر الماضي ( ايلول ) الخاص ببحث الاوضاع في سوريا بعد اشتعال الانتفاضة الشعبية ضد نظام بشار الاسد. كما تكمن اهميته من خلال الصلة الوثيقة بينه وبين وزير المخابرات ( اطلاعات ). والتنسيق فيما بين الجهازين لتنفيذ العمليات الارهابية في الدول المجاورة لإيران.

وفيلق القدس صار مسؤولا عن الفيلق الخاص بالخليج العربي، وله فروع في دول الخليج العربية. ومن بين مهماته توثيق الصلة مع الفنانين والصحفيين ومسئولي الحمعيات الخيرية، ومن خلالها تقام معارض الكتب والمهرجانات الفنية، والمعارض التجارية، وتسيير لجان الاغاثة في حالات الكوارث وغيرها من الاعمال التي تظهر نظام الملالي بالمظهر الايجابي والانساني.

اما عن دوره في محاصرة مخيم اشرف في العراق، فهو دور كبير ومركب، حيث يختلط فيه العمل العسكري والشعبي والمخابراتي والفني والنفسي. فهو ينسق مع المنظمات الارهابية التابعة للاحزاب الطائفية في العراق، لحشد الناس في مظاهرات شعبية ضد سكان اشرف، كونهم ” طارئين ومخربين “، وكذلك التنسيق مع المخابرات الإيرانية لحث قوات المالكي لنصب الكمراب ومكبرات الصوت لمراقبة الاشرفيين وازعاجهم.

عندما تنتهي المهلة التي حددها المالكي لاخراج الاشرفيين من العراق، سيكون لفيلق القدس دور كبير في الولوغ بدماء الاشرفيين، وكما تم ارتكاب المجازر السابقة تحت علم وسمع القوات الأمريكية، ستتم المجزرة المقبلة تحت علم وسمع الادارة الأمريكية ايضا. وهذا تواطؤ ملحوظ من الادارة الأمريكية مع نظام الملالي في إيران، مقابل اقناع حكومة المالكي لابقاء قوات أمريكية في العراق بعد انتهاء المدة المحددة لانسحابها نهاية العام الجاري وفق الاتفاقية الامنية الموقعة بين حكومتي بغداد وواشنطن.

* رئيس لجنة الاعلاميين والكتاب العرب دفاعا عن أشرف
[email protected]