الوحدة القسرية عرفها الجنوب قبل 1990

هذه المساحة أو قطعة الأرض المسوّرة باللون الأحمر في صحيفة (الجمهورية)، أوقفها لصالحي رئيس التحرير الأستاذ سمير اليوسفي، ولكني كلما هممت بالغياب عنها أتراجع في اللحظة الأخيرة؛ خوفاً من جاري الذي على يميني في هذه الصفحة الزميل أحمد الزرقة.

لقد لاحظت أن جاري يتوسع باتجاهي يوماً بعد آخر، ولا أستبعد أن يستولي على أرضي كلها في غيابي، ورغم أننا نعيش في صفحة واحدة مشتركة هي الصفحة الثالثة من الجريدة، إلا أني أعاني من رعب دائم أن يرمي ببعض كلماته من خلف السور إلى داخل المساحة المخصصة لي، فأتورط أنا وأروح فيها.

ولهذا أطالب نائب مدير التحرير الزميل حسن نائف بصياغة عقد اجتماعي جديد ينظم العلاقة بين كتاب الصفحة الواحدة والصفحات الأخرى خصوصاً في جنوب الصحيفة، وبالذات الزعيم الجنوبي الدكتور عمر، فهو وبقية الزملاء الستة هناك من شركائنا في المصير الواحد.

ولكن ما لم يوجد دستور فيدرالي واضح يرتب الأوضاع فقد أضطر إلى فك ارتباطي بالزميل أحمد الزرقة أو أفصل مساحتي قسراً بالسكين كي أتمتع بقراء لي وحدي؛ لأنه بدأ يستولي على بعض المعجبين من قرائي، وأخشى أن يصل الأمر به إلى حد التحرش بالمعجبات من قارئاتي، وهذا خط أحمر لا يقل خطورة عن محاولات السقالدة الاستيلاء على نفط المسيلة وغاز شبوة؛ ظناً منهم أن الفيدرالية تعني “فدرة لي وفدرة لك”، وهذا ما يلزم تصحيحه.

الحديث عن الفيدرالية في اليمن هو حديث ذو شجون لكنه مليئ بالأشواك والألغام؛ نظراً لصعوبة الفصل بين البعدين السياسي والعلمي لموضوع الفيدرالية، ولكن من يشعر من القراء أن كلمة “فيدرالية” قد تؤذي النظر، فيمكن استبدالها مؤقتاً بكلمة “اتحادية”، ومن يجد أن كلمة “اتحادية” ثقيلة على السمع أو تثير الأعصاب، فنصيحتي هي استبدالها مؤقتاً بكلمة “لامركزية”، مع ملاحظة أن أنظمة الحكم المركبة – بما فيها الفيدرالية – تأتي في خانة الأنظمة اللامركزية، ولكن اللامركزية لا تعني بالضرورة الفيدرالية.

ولجعل هذه النقطة أقرب إلى الفهم يمكن القول: إن كل وهابي هو سلفي، ولكن ليس كل سلفي وهابياً، أو أن كل زيدي هو شيعي ولكن ليس كل شيعي زيدياً، ولمعرفة الفرق بين النظام الفيدرالي والنظام الاتحادي، ولماذا يجمع “المنتدى العالمي للاتحادات الفيدرالية” بين كلمتي اتحادات وفيدرالية فلابد من حضور مؤتمر “اليمن… وخيار الفيدرالية” في حضرموت لتوجيه السؤال لمندوبي المنتدى؛ لأنهم سيكونون من أبرز الحضور، وإن لم يتسنَّ سؤالهم فيمكن التواصل عبر الإيميل أو الهاتف مع الدكتور محمد قباطي – القيادي العدني البارز، المقيم حالياً في لندن – والذي له رأي في هذا الشأن لا أجيد شرحه كما يشرحه هو.

ودعوني هنا أعود إلى صلب الموضوع، وأطرح بعض الأفكار على هيئة نقاط قد تكون متصلة ببعضها وقد لا تكون، ولكنها بكل تأكيد متصلة بموضوع الفيدرالية:

1 – أقوى حجة يطرحها المطالبون بفك الارتباط بين محافظات الشمال ومحافظات الجنوب هي أننا جربنا الوحدة الاندماجية الطوعية السلمية، ولكن هذه الوحدة فشلت بسبب حرب صيف 1994، أصحاب هذه الحجة يتناسون أننا أيضاً قد جربنا التشطير أو نظام الدولتين وفشل هذا النظام بسبب الحروب والصراعات الشطرية أو الحروب والصراعات داخل كل شطر.

لأنهم لم يقرأوا تاريخ وطنهم الحديث فإنهم يهربون من وحدة قسرية قائمة إلى وحدة قسرية سابقة؛ لأن الشطر الذين يريدون فك ارتباطه بنا لم يكن سوى كيان ناتج عن وحدة قسرية مازال هناك من يرفضها أو يشكو من أسلوب تحقيقها، وهناك في حضرموت – التي أخجل أن أطلق عليها صفة محافظ – من يحسب عمر الوحدة القسرية 44 عاماً، ولم تبدأ المذلة والهوان وفقدان الهوية في 1990 بل قبل ذلك بـ23 عاماً هي عمر الجبهة القومية والحزب الاشتراكي في المناطق الجنوبية.

2 – قد يزعم البعض أني أترجم مشاعر أبناء حضرموت بالطريقة التي تحلو لي، ولذلك دعوني أورد هنا حرفياً ما قاله قبل أسبوعين أحد أبناء حضرموت البارزين وهو الأستاذ محمد باحاج، أثناء حوار مع السلطان الحضرمي غالب القعيطي عشية رأس السنة الميلادية 2012 في منزل السلطان بجدة.

باحاج – الذي كان كاتباً وصحفياً في صحيفة (الرأي العام) الحضرمية في الستينيات – قال بالحرف الواحد: “نحن الحضارم عانينا من فقدان الهوية الحضرمية وتقزمت حضرموت خلال الحكم الاشتراكي الاستبدادي، حيث أصبحت دولة حضرموت رقماً أو محافظة وليست إقليماً، بالرغم من أن حضرموت تعتبر أكبر مساحة في الجنوب العربي، وساهمت في دخل الدولة من ثروة سمكية ومنتجات زراعية من تمور وعسل وغيرها وفي الآونة الأخيرة النفط أيضاً.. وهي السلطنة الوحيدة التي ساهمت في سد العجز في ميزانية جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في أيامها الأولى بعد استلامها الحكم لوجود مبالغ في خزينة السلطنة”.

3 – من هنا يتوجب على أبناء سنحان – الجنوب – الذين يعرفون أنفسهم جيداً أن يتمعنوا في هذا القول، وأن يدركوا أن ما يمطرونا به ليل نهار من بكاء هو بكاء على مساحة ضائعة ليست لهم، وثروات منهوبة ليست ثرواتهم.

والأسهل لهم ولنا لو كانوا يعقلون أن يناضلوا من أجل اليمن كاملاً، فهم بذلك يمكن أن يضعوا أنفسهم في قلب خارطة الوطن الباحث عن قيادة طموحة، لا عن شخصيات أنانية ضعيفة.

هذه الأنانية ستضعنا جميعاً خارج الخارطة، رغم أن من نهب أرضنا وأرضهم قد رحل عنا وعنهم، ومع هذا فمازال الأمر متاحاً لنا أن نعالج أنفسنا من معاييرنا المزدوجة ونحاول تجريب أسلوب آخر من أساليب العيش المشترك لم يسبق لنا تجريبه من قبل.

يمكن عن طريق هذا الأسلوب حل المشكلات الناجمة عن الوحدة القسرية قبل 1990 والوحدة القسرية بعدها، وفي ذات الوقت تجنب المشكلات التي ستنجم بلا شك عن التشطير القسري؛ لأن أية مواجهة غير متكافئة أو حروب ظالمة قادمة قد ترسخ الظلم لعقود طويلة قادمة، وقد تحول الظالم إلى بطل قومي والمظلوم إلى خائن.

والسؤال المطروح هو هل يمكن لأي نظام فيدرالي في اليمن من إقليمين أن يحل قضايا اليمن الملحة؟ الإجابة في مقال الغد..

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية