خرافات فك ارتباطية تدحضها حقائق عملية (6)

(الخرافة السادسة) البيض تخلى عن حمقه وعاد إلى رشده

قبل يومين نشرت صحيفة الوطن الكويتية حواراً ظريفاً مع زعيم فك الارتباط علي سالم البيض تضمنت بالخط العريض عناوين مستقاة من كلام البيض من بينها:
– الفدرالية تودينا في «حوش الدحابيش»
– لسنا انفصاليين بل وحدويون.
– دول الخليج أثناء الحرب باستثناء قطر كانوا معنا لكنهم لم يقدموا لنا شيئاً!!
– لماذا يلوموننا إذا ساعدتنا إيران..؟! رفضوا حتى معالجة جرحانا في مستشفياتهم.
– الجنوب لن يكون أرضاً خصبة لاحتضان عناصر القاعدة فالجنوبيون وسطيون يرفضون التطرف.
– الوحدة اليمنية كانت مؤامرة لغزو الكويت والتوسع في الخليج والجزيرة العربية؟

أجرى الحوار مع البيض في بيروت حسن علي كرم الذي أعرب للقارئ في مقدمة مادته المنشورة عن صعوبة الحوار مع شخص كان بيده صولجان السلطة، ثم فقد السلطة والصولجان.. ثم عاد ليبحث عن السلطة والصولجان المفقودين، واصفاً إياه بأنه من بين طالبي السلطة ومراهقي السياسة الذين حكموا جنوب اليمن بعد رحيل الاستعمار وحولوا بلداً يتمتع بغنى الأرض والتربة والثروة البحرية والميناء الاستراتيجي والموقع الهام إلى دولة من أفقر البلدان لا في المنطقة وحسب بل ربما وفي العالم.

وتابع المحاور قائلاً: إن “تلك الدولة استفاقت بعد رحيل الانجليز على أنهار من الدماء. ثورة تليها ثورة. وانقلاب يليه انقلاب. وإخوة اعداء ومراهقة سياسية ما بعدها مراهقة. حتى كانت الوحدة.

وأشار المحاور إلى أن البيض رجل في غاية التواضع ولكن في غاية الألم والانكسار. لقد ذهب برجله إلى وحدة غير مدروسة ثم خرج بحرب مأساوية، وهو اليوم يسعى لتصحيح خطئه بل خطيئته فهل ينجح..؟!

وأعتقد أن المحاور كان سيظهر أكثر دقة لو قال: إن البيض يحاول تصحيح الخطأ بخطيئة كبرى. وفي كل الأحوال فإن التساؤل الوارد في مقدمة الحوار كان موجهاً للقراء وليس للضيف المبرمج عقله على موجة واحدة هي موجة الحمق المكرر، أو بالأصح موجة المراهقة السياسية حتى آخر العمر. وبصفتي واحداً ممن قرأوا الحوار أستطيع الإجابة بكل بساطة على تساؤل المحرر بأن البيض لن ينجح، ليس لأنه لم يعرف في حياته السياسية سوى الفشل، بل لأن العويل والبكاء على ما فات لا يمكن أن يعيد دولة مفقودة، أبداً.

وعندما تأتي كلمة “دحابيش” على لسان حراكي صغير فإننا قد نعديها بل ربما نبتسم لها، ولكن سماعها من زعيم فك الارتباط نفسه فإن هذا يؤكد ما ذهبناه إليه سابقاً أن الرجل لا يختلف عن أي حراكي صغير. ولي تجارب مع بعض الحراكيين الصغار ممن يتصلون بي مجادلين بأني أنتمي إلى ثقافة دحباشية مختلفة عن ثقافتهم الراقية، وأنني نهبت أراضيهم وثرواتهم وأني دخيل على نقائهم، وأنني مخادع ومحتال، ويجب أن أخرج من ديارهم إلى آخر المعزوفة، وفي نهاية المعزوفة يطالبونني بكل بساطة أن أتضامن معهم . أتضامن معهم ضد من؟ ضد نفسي على ما يبدو. ويكون ردي بشكل أكثر بساطة: يا أخي اذهب، لقد ملينا من البكاء والشكوى، إذا كنت تريد فك الارتباط فارحل مع ألف سلامة ولكن لا تطلب مني أن أحقق لك فك الارتباط . هذا المطلب ليس قضيتي، أنا أعاني نفس ما تعاني منه وأكثر ولكني أريد أن أجد حلاً لقضيتي وقضيتك ليس بفك ارتباطنا عن بلدنا بل بفك رباط بلدنا بالنظام الذي نهبني ونهبك.

ويرد أي حراكي صغير بنفس الطريقة التي يتحدث بها كبيرهم الذي علمهم الحمق: “أنا وحدوي أكثر منك.. أنا لست انفصالياً”.

والله حيروني هؤلاء يطالبون بالانفصال ويريدوننا أن نقول عنهم: وحدويون. يشتمونا ويتعالون علينا ثم يطالبوننا بالتضامن مع قضيتهم. وهذا هو كبير الفاشلين علي سالم البيض يدعي تمثيله للجنوب، بل ويحدد الطريق الذي يزعم أن الجنوب قد اختاره، ومن لا يؤمن بما يؤمن به البيض فإنه إما خرج من الجنوب منذ الستينيات مثل الاستاذ محمد سالم باسندوة أو أنه ضحية الخديعة مثل حيدر العطاس وعلي ناصر محمد. أما عبدربه منصور هادي وعبدالله علي عليوة فهما من أبين وشبوة وليسا جنوبيين في نظر البيض، أو أنهما من الجنوبيين الرعية ولا يجوز أن يكون لهما نصيب في حكم دولة البيض التخيلية!!

أيها الأحمق ألا تقرأ مقابلات وتصريحات كبار ضحاياك مثل العطاس وعلي ناصر، هل سمعتهم يومًا يتفوهون بكلمة “دحابيش”؟ أنت لا تريد أن تقع مرة ثانية في المطب الذي وقعت فيه ولكن هذين الزعيمين يريدان أن يخرجاك من المطب الذي مازلت فيه، مطب الحمق الدائم والمراهقة الدائمة. هذان الزعيمان اختلفنا معهما أو اتفقنا قدّما رؤية واضحة وخطة عملية لتحقيق كل مطالبك، ولكن ماذا قدمت أنت وما هي خطتك؟ نحن نعرف مطلبك ولكن هل لك أن تقدم لنا خطة واضحة لتحقيق هذا المطلب غير الشكوى والبكاء الدائمين؟!

أنت تقول: إن دول الخليج أثناء الحرب باستثناء قطر كانوا معك لكنهم لم يقدموا لك شيئا أو لم يفيدوك بشيء، ألا يكفي هذا أن تتعلم من تجاربك.
ثم تتساءل: لماذا يلوموننا إذا ساعدتنا إيران..؟! وقد رفضوا حتى معالجة جرحانا في مستشفياتهم.
هل نفهم من تساؤلك هذا أن جرحى الحراك يعالجون حالياً في إيران؟ عندما توافق إيران على علاج الجرحى أرجو أن تعلن لنا ذلك.

أما قولك: إن الجنوب لن يكون أرضاً خصبة لاحتضان عناصر القاعدة بحجة أن الجنوبيين وسطيون يرفضون التطرف. فإذا كانوا كذلك فلماذا لم يرفضوك؟ بل لماذا لم يلفظوك؟ أيها المتطرف دوماً.

وأما القول إن الوحدة اليمنية كانت مؤامرة لغزو الكويت والتوسع في الخليج والجزيرة العربية، فهذا لا يعني سوى شيئًا واحداً، إما أنك كنت جزءاً من المؤامرة، وهذه مصيبة، وإما أنك كنت مثل الأطرش في الزفة وهذه مصيبة أعظم.

ولكن لا يسعنا إلا أن نقول لك: شكراً يا علي سالم البيض.
بفضل حمقك الإيجابي غير المقصود تحققت الوحدة اليمنية.
وبفضل فك ارتباطك مع الخليج، واتجاهك الجديد صوب إيران ستعيش الوحدة اليمنية، وتمدد، ولن تبالي.

غير مصنف