دلالة محاكمة رئيس عربي

لو قارنا طريقة مبارك ورد فعله أمام الثورة المصرية وما فعله بشعبه مقارنة بما فعله القذافي أو بشار الأسد لاستحق البراءة؛ لأنه جنب الشعب المصري السيناريو الدموي، وكان بإمكانه أن يفعل ذلك حتى في ظل ممانعة المجلس العسكري.

لكن القياس العادل لا يكون بالمقارنة بما فعله الحكام الآخرون، بل بما ينبغي أن تكون عليه كرامة الإنسان والموجبات الملزمة لنيله حقوقه والتعبير عن مطالبه وحرمة سفك دماء المواطنين؛ لمجرد أنهم خرجوا للمطالبة بالحرية والتغيير واستعادة الكرامة المسلوبة.

صحيح أننا شاهدنا رئيساً عربياً آخر هو صدام حسين في قفص الاتهام، ولكن الفرق شاسع بين رئيس يحاكمه الاحتلال الأجنبي ورئيس ثار عليه شعبه ويحاكم أمام قاضيه الطبيعي وقضاء بلاده الوطني.

الدلالة الثانية والأهم لمحاكمة مبارك هي كونه أول حاكم عربي يحاكمه شعبه، ويظهر في قفص الاتهام مثله مثل أي مواطن، يناديه القاضي بحزم، فيرد بصوت منكسر: موجود يا فندم، وهكذا مع أولاد الرئيس السابق جمال وعلاء يناديهم فنسمع أصواتهم ترد.

نحن العرب الذين لم نرَ إلا رؤساء أشبه بالسلاطين، يقدم الرئيس نفسه ويتصرف باعتباره مالكاً للدولة لا رئيساً لها، ويدير الدولة بعيداً عن الدستور والقوانين، فهو فوق الدولة والدستور والقوانين، وبإمكانه أن يفعل هو وأولاده ما يشاء دون أن يطاله القانون أو يعاقب أو حتى يوضع في محل المراقبة والاتهام.

والنتيجة أننا شاهدنا حكاماً متغوّلين كأنهم أنصاف آلهة يضربون بمصالح بلدانهم عرض الحائط، ويقودونه من حرب إلى حرب كما حدث في العراق، ومن نكسة إلى نكسة كما حدث في مصر، ومن جنون إلى جنون كما فعل القذافي الذي بدّد ثروة نفطية هائلة طوال سنوات حكمه التي تجاوزت الأربعة عقود.

وأما اليمن فقد كان الاستقرار هو الاستثناء والحرب الأهلية غير المعلنة هي السائدة في ظل النظام السابق الذي أدار الدولة بالأزمات والحروب المتتالية.

لقد مثل فقه التخلف – الذي برر استبداد الحكام – حجر الزاوية في شرعنة الاستبداد دينياً ضداً على الإسلام والمسلمين ومعيشتهم ومصالحهم التي أهدرت طوال هذه العقود الخمسة الكالحة، وقد وجد من فقهاء الحكام هؤلاء من يفتي بعدم جواز الخروج على الحاكم الظالم حتى لو أتى كفراً بواحاً.

ولعل ثورات الربيع العربي تعيد الاعتبار لأهم مبدأ في حياة المجتمعات المعاصرة: العقد الاجتماعي الذي يأخذ منه الحاكم شرعيته؛ باعتباره موظفاً عاماً خاضعاً للمراقبة والمحاسبة مثله مثل أي مواطن آخر.

الآن فقط لن نحس كثيراً بالفارق الحضاري، ونحن نتابع محاكمة رئيس مثل: جاك شيراك؛ لمجرد أنه جمع أموالاً لحملته الانتخابية بطريقة غير مشروعة، ومساءلة ساركوزي لمجرد أنه استخدم سلطته على جهاز المخابرات من أجل مراقبة أحد القضاة، أو لأنه وظف أحد معاريفه بطريقة فيها شبهة المحاباة.

صحيح أن ثورات الربيع العربي لازالت تتقاذفها أمواج فيها مد وجزر، غير أن الصحيح أيضاً أن الثورات تأخذ مدى زمنياً قد يصل إلى سنوات حتى تحقق كامل أهدافها وتستقر مجتمعاتها على التموضعات الجديدة التي أفرزتها ورسختها موجات التغيير المتلاحقة.

لقد غيّرت ثورات الربيع العربي صورة العرب أمام العالم من إرهابيين محتملين إلى عشاق للحرية، وحتى برك الدماء هذه التي أسالها القذافي والأسد الآن، لن يكون بإمكان أحد أن يستخدمها لتشويه صورة العربي الجديدة؛ لأنها دماء سالت من أجل الحرية والكرامة والتغيير وليست قطعاً دماء الإرهاب وأدواته العمياء التي شوهت الإسلام والمسلمين.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية