تجار الشائعات!

تجار الشائعات!
مسرحية يناير والبطل مبارك - مأرب الورد

ينتظر تجار الشائعات حدوث أي أزمة أو مشكلة باعتبارها موسماً كي يدفعوا ببضاعتهم الرديئة والمغشوشة لعرضها على الجمهور، بل وبيعها بصورة مغلفة لا تظهر عليها حقيقة كذبها ولا صلاحية إنتاجها، ويتقبلها كثيرون بشغف ويتعاطون معها بمصداقية.

يركب أحد تجار هذه البضاعة باص أجرة ويقول لمن حوله من الركاب عند مروره على شارع محفّر انظروا ماذا عملوا من تغيير، وهو يعرف أن حال الشارع هكذا من قبل ولكنه يريد التغيير بين عيشة وضحاها.

وتجلس مع أحدهم فيقول لك متسائلاً: ماذا قدمتم لنا؟ فأرد عليه أننا صبرنا على الفساد والاستبداد ثلاثة عقود ولم نتكلم ومن المنطق أن ننتظر قليلاً لنرى ما نحلم به واقعاً في حياتنا بشرط إخلاصنا وتخلينا عن متابعة الأخطاء لا لكي ندعها تمر ولا ننتقدها ولكن من أجل أن لا نصبح نقّادا في وقت أحنا بأمس الحاجة لأن نكون عمالاً لوطن يحاول استعادة قواه وبنيانه ومكانه بين الأمم.

ينبغي أن نتخلص من ثقافة تبرير الأخطاء والممارسات وثقافة التعجيز التي تريد تحقيق ما عجزنا عن فعله بسنوات، وبين ذلك نتبع سبيل الدعاة المصلحين والنقاد المخلصين الذين يسعون لخدمة وطنهم وشعبهم ولا يضيرهم تبصير المسؤلين بأخطائهم وممارساتهم غير القانونية.

إن المرحلة التي نعيشها تقتضي إعلاء قيم الشفافية والصراحة وترسيخ وسائل التغيير بالكلمة قبل الوصول إلى الفعل بالشارع، بدلاً من التعامل مع الناس بعد الثورة بمنطق التجهيل وتمرير الشائعات وخلق مجتمع يؤمن بالتنجيم والمشعوذين نعجز معه فيما بعد على إقناعه بالحجج والبراهين ولو كانت حقائق مسلمة.

لماذا يفضل البعض انتقاد الحكومة أو الرئيس على طريقة الخائفين الذين يريدون من غيرهم إيصال أفكارهم هروبا من المحاججة بإقناع الجمهور المستهدف ويتبعون أساليب المتربصين بسقوط خصومهم، ولا يدركون أن عاقبة الساعين بالفساد والفتنة الاكتواء بالنار التي يشعلونها لغيرهم.

ما يزال مصدر معلومات هؤلاء الفعل الماضي (قال )، الذي فاعله مجهول، إن لم يكن ناقل الشائعة هو الفاعل نفسه، وقد مضى زمن على الناس وقعوا فيه ضحية ذلك، فتارة يبثون شائعة للهث وراء المال (الفانوس) وتارة أخرى لحرف أنظار الرأي العام عن واقع ماثل.

إن وسائل الإعلام دخلت على خط الترويج ولم تعد مسوقة فقط، بعد أن غدت بائعة أيضاً، وأصبحت تزخر بسيل من التسريبات لا يتوقف عن قرارات جديدة وتعيينات وإقالات وإنشاء خلية تجسس إيرانية لم نعرف تفاصيل عنها وهلم جرا من الفبركات التي درج أصحابها على تمريرها تحت مسمّى “مصادر مطلعة”، و”مصادر خاصة”، ونحوها من مسمّيات تسويق الشائعات.

آخر جديد موضات الفبركات ما نشره موقع الكتروني رسمي عن صدور قرارات جمهورية بتعيينات في مواقع عسكرية وأمنية وسرعان ما جاء الرد بالنفي من مصدر بالرئاسة وهكذا نطالع أخبار على هذا الشاكلة حتى ضاعت المهنية في زحمة التسويق وليس السبق.

نتوقع أن يتراجع زبائن تجار الشائعات بعد الوعي والصحوة التي أحدثتها الثورة، ونتوقع كذلك أن تختفي مواقع الترويج التقليدية كالباصات ووسائل النقل المختلفة والأسواق لصالح وسائل الإعلام المرئية والالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي الحديثة.

لقد روجت مواقع إخبارية عده لخبر انفق عليه صاحبه مئات الآلاف من الريالات لقاء نشره بنفس الصيغة في هذه المواقع التي باعت أخلاقيات المهنة ونشرته والذي كان مضمونه أن يحيى نجل شقيق الرئيس السابق سيصدر به قرار جمهوري من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي بتعيينه نائباً له، كان ذلك قبل حوالي شهرين وللأسف وجد طريقه للنشر.

نصيحتي لهؤلاء التجار أن يبحثوا لهم عن تجارة أخرى محترمة ويتخلوا عن بضاعتهم المزجاة والفاسدة، فقد مضى زمن كان زبائنهم يقبلون عليهم فرحين، يتلقون منهم ما يريدون ثم يعودون إلى قومهم ناشرين ومبلغين ولا نامت أعين الفاسدين.

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية