ثورات بعضها فوق بعض

كان يجب أن لا تأتي ثورة الشباب الشعبية السلمية، بعد حوالي خمسين عاماً من عمر الثورات اليمنية الأم، ثورة سبتمبر في الشطر الشمالي، وثورة أكتوبر في الشطر الجنوبي.. كان يجب أن تأتي ثورة التغيير الأخيرة، متقدمة على موعد مولدها الحقيقي قبل أكثر من سنة.. تأتي حاملةً شعار الخير والحب والتنمية والعدالة والحرية للجميع، وفي غير هذا الموعد الذي أظن أنه تأخر للغاية..

ثمة ثورات تصحيحية كثيرة تبعت ثورة 26 سبتمبر التي نحتفي الليلة بذكرى ميلادها الـ50 وجل هذه الثورات التغيرية والحركات التصحيحية لم ترتق حتماً إلى مسمى ثورة شعبية نبيلة الأهداف، ناجزة المهام.. ربما لأنها كانت مقتصرة على أهداف محددة لقوى سياسية وعسكرية كانت تسعى للحكم وللتفرد به أكثر من سعايتها وراء تعميم إصلاح مسارات الحياة اليمنية الجامعة.. ولا أعتقد أن الأحداث الدامية التي تلت ثورتي سبتمبر وأكتوبر، مثلت بجنونها وجموحها وجماعاتها المتربصين ببعضهم، ما يمكن أن نطلق عليه إسم ثورة التقى الجميع وبشكل معلن، حول دائرة ضوئها، وصدحوا أمام الآخرين وبصوت واحد: نحن مطلبنا هذا..

مسرعاً، مر قطار الثورة الأم في اليمن ، مخلفاً ثورات وآهات وجماعات أخرى.. لقد مر هذا القطار الوطني ولم يتوقف سوى في بعض المحطات الإجبارية التي عطلت بعض إطاراته الألغام والألغاز والإغتيالات والمطامع، لكنه دون أدتى شك، كان يتوقف أحياناً، لأخذ الراحة ولإستعادة الأنفاس الوطنية والانسانية النبيلة، إذ نتذكر جميعنا ما أنتجته المحطة الإختيارية لموكب ثوراتنا الوطنية المجيدة، وبالتحديد في الـ22 من مايو 1990.. لربما مثلت وحدة اليمن في هذا التأريخ، المحطة الإيجابية التي يتفاخر بها اليمنيون جميعاً، وتزهو بها ولها اليوم، أرواح كل الشهداء الذين قضوا في كل المراحل السابقة واللاحقة للثورتين المجيدتين في الشمال وفي الجنوب، وبالأخص من قدم روحه ودمه فداءًا لتحقيق الأهداف العامة لتلك الثورتين، وليس لمصالحه الشخصية ولمئاربه الأخرى..

لست بصدد تقييم مراحل الحياة اليمنية فيما بعد ثورتي سبتمبر وأكتوبر، لكنها وإن كانت مليئة بالأفراح والأتراح وبالورود والدماء، فقد وصلت ومعها صورنا الثورية والتغيرية، وإن بشكل أقل وضوحاً وصحة، إلى هذه المرحلة التي تعاضدت فيها زنود الشبان اليمنيين في كل المحافظات لترسم لوحة اليمن الجديد، لتخط ولاتزال وجه الحياة المامولة اليوم، إذ لا أظن أن طموحات الشباب في التغيير، ستتوقف عند حد بقدر ما تمضي طموحاتهم الثورية نحو أهدافها النبيلة متعدية كل المخاطر والنوايا والنيران والحدود..

باختصار.. عام سعيد يا سبتمبر، يا أيلول، يا صنعاء، يا عدن، يا وطن، يا يمن، يا شعبه المجيد.. كل حياتنا اليمنية كانت وستظل ثورات متتالية ومتتابعة للتنمية والبناء والحب والتعايش والكرامة والسلام، قبل أن تكون قتلاً تراتبياً وطبيعياً لطموحات الكهنة ولكائنات الجبروت وضمائر الظلم والإقصاء والتهميش..

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية