«لو تغلقوا» باب التأويلات

أكثر ما يؤرقني اليوم، هو تكاثر الكائنات التي لا تفهمني بطريقة صحيحة، وهذا على ما يبدو، هو لسان حال المستقبل القريب للبلد، ولسان حال معلن وغير معلن، لمختلف ما في اليمن من قوى وأطراف وتكتلات تنحو حثيثاً، باتجاه هذا المستقبل..

إذ أن صانعو المستقبل المنشود من قبل الأطراف اليمنية المختلفة، سيتعين عليهم أن لا يعيشوا هذا الهم الذي أعيشه أنا شخصياً مع كل رأي أطرحه أو فكرة أتحدث عنها، وإن حدث وكانوا هؤلاء يعيشونه فعلاً ودون وعي أو تخطيط مسبق، فعليهم أن يتخلصوا من أي مسببات تبعث على خلق هذا الوعي المغلوط أو الفهم الخاطيء..

ما من شك أننا مقدمون على حوار وطني شامل يحدد الفرقاء اليمنيون جميعاً فيه خارطة اليمن الجديد، وكي نصل لهذه الخطوة التي يترقبها اليمنيون ويعمل على تنفيذها القائمون على إدارة هذا البلد، يجب أن يحددوا جميعاً، مالذي يريده كل طرف من الأطراف، بحيث يكون العلاج ناجعاً لأزماتنا اليمنية، فلايجب أن تشرح أزمة البلد على ما يريده أحدهم، أو تقرأ إشكاليتنا الوطنية بطريقة توحي بأن الذي فهمها هو طرف ما من الأطراف المشاركة في مؤتمر الحوار القادم، وعلى بقية الأطراف أن ينتهجوا ما يراه هو يقترحه ويؤيده..

في الأسابيع الماضية، فاحت من اجتماعات اللجنة الفنية التحضيرية لمؤتمر الحوار، بعض الخلافات والنزاعات والمشادات فيما بين الأعضاء بمختلف توجهاتهم، وعلى رؤى ومقترحات يرى أحدهم إلى ضرورة نقاشها فيما ينظر إليها آخرون على أنها ليست مجدية في مثل هذا التوقيت بالذات.. وجميعنا، يدرك حقيقة أننا يجب أن نكون جميعاً ويجب أن يكون مستقبلنا أيضاً، مأخوذ بعين الإعتبار بالنسبة لكل المقترحات التي يطرحها من يعدون للحوار الوطني الشامل بعيداً في الوقت ذاته، عن الخوض والإغراق في تفاصيل ليست من اختصاص لجنته الفنية الآن.. ولا يمكن أن تكون مشكلة يجب التوقف عندها في ظل وجود أولويات تتمحور حول وضع العلاجات والإسعافات الأولية قبل تشخيص المرض ووضع التدخلات العلاجية المناسبة.

في الواقع الطبي اليمني، لا أحد يستطيع أن ينكر حقيقة وجود مثل هذه الأخطاء التي ترتكب ويذهب ضحيتها أناس كثر هنا وهناك، وذلك بسبب التشخيص الخاطيء وفهم المرض أو المعاناة من قبل بعض الأطباء غير المؤهلين، بطريقة مغلوطة يؤدي علاجها بشكل مغلوط أيضاً، إلى ظهور أعراض مرضية أخرى تصل في نهاية الأمر إلى الموت..

ما يتوجب عمله الآن في الشأن اليمني العام، هو أن لا يسمح أي من الوجوه المؤثرة في قرار هذا البلد أن يفهم الآخر بطريقة مغلوطة، وعلى الآخر أيضاً، أن يضع نقاط رؤيته بكل وضوح وعقلانية واتزان يتواءم مع مصلحة البلد ومع مصلحة كل الناس من كل التوجهات.. وكل من له فكرة يتمرتس حولها ويتعصب لها، أو من يملك توجه يريد أن يحافظ على تنميته مستقبلاً، عليه أن لا يترك المجال مفتوحاً أمام التأويلات والاستفسارات الخاطئة والاستيعاب المغلوط.. علينا جميعاً لنبني يمننا الجديد أن نسد أبواب التأويلات كلها..

أعود لشأني الخاص، وأنا أنثر أفكاري وأحرفي هنا وهناك، أتألم حقيقة لأن الآخرين لا يفهمونني بالشكل المطلوب، لكنني لا أنكر حقيقة أنني لا أستطيع أحياناً توصيل الفكرة التي أريدها، وربما أخطأ في توقيت عرضها، غير أني وإن قدمتها في طبق من وضوح وشفافية ونقاء ونبل، فهي تترجم على غير ما تعني.. ولا أنكر هنا أن ثمة خلل في فهم الآخرين يتعدى حقيقة أنني لا أفهم نفسي أحياناً.. وهنا تسكن مصيبتنا..

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية