هل هذا هو الغنوشي فعلاً؟!

شكا الشيخ راشد الغنوشي، قبل ثلاثة أيام، مُرَّ الشكوى أن العلمانيين في تونس يسيطرون على الإعلام وعلى إدارة الدولة وعلى الجيش، وهذا مؤشر على أن هناك صداماً مقبلاً بين حزب النهضة “الإسلامي” وبين هؤلاء الذين اتخذوا المواقع التي اتخذوها على مدى أكثر من خمسين عاماً في عهد “المجاهد الأكبر” الحبيب بورقيبة، وفي عهد خلفه الذي أُزيح، بانتفاضة عفوية استغلها العسكريون بسرعة، زين العابدين بن علي اللاجئ السياسي الآن في المملكة العربية السعودية.

والمستغرب أن يضيق صدر الغنوشي بوضعٍ استقر وأخذ بُعده الاجتماعي حتى منذ الاستعمار الفرنسي، وذلك في حين أن المفترض أنه الأقدر على تفهم هذا الوضع (العلمانية) والتلاؤم معه، فقد كان بدأ حياته السياسية “تقدمياً” ناصرياً تتلمذ على إذاعة “صوت العرب” المصرية، في خمسينيات وبدايات ستينيات القرن الماضي، التي لم يكن يصل بثها إلا إلى المناطق الجنوبية من تونس حيث تقع قريته حامة قابس.

وإلى ما بعد حرب يونيو (حزيران) عام 1967 بقي راشد الغنوشي رئيساً لفرع حزب الاتحاد الاشتراكي (الناصري) في دمشق بقيادة جمال الأتاسي، وكان يومها طالباً بمنحة دراسية من حزب البعث في جامعة دمشق، وبعد تلك الهزيمة المنكرة اتخذ طريقاً أوصله إلى التعرف إلى الشيخ عبدالفتاح مورو في جامع الزيتونة في تونس حيث شكّلا معاً هذه الحركة التي اتخذت لاحقاً اسم حركة النهضة، ولأنها فعلياً هي التنظيم الوحيد، مثلها مثل الإخوان المسلمين في مصر، فقد بادرت إلى اختطاف الانتفاضة التونسية من أصحابها والفوز بأول انتخابات بعد هذه الانتفاضة. إنَّ هدف كل هذه الوصلة التاريخية هو تبرير استغراب كيف أنَّ صَدْر الشيخ راشد الغنوشي الواسع الثقافة، الذي تأثر حتى حدود كبيرة جداً بالفيلسوف الجزائري المبدع حقاً مالك بن نبي، والذي عاش في بريطانيا فترة طويلة ولديه إطلالة غنية على الحضارة الغربية الفرنسية بشكل خاص، قد ضاق بعلمانية تونس التي تسيطر على الإدارة والجيش والإعلام، والتي غدت متجذرة في هذا البلد الذي استعمره الفرنسيون كغيره من دول شمال إفريقيا العربية فترة طويلة، والذي أقام فيه الحبيب بورقيبة نظاماً فيه شبه كبير من النظام الذي أقامه مصطفى كمال (أتاتورك) في تركيا بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية.

ولهذا فإنه لم يكن متوقعاً أن يكون موقف راشد الغنوشي الذي يحمل كلَّ هذا التاريخ المشرف، والذي يتميز عن غيره من زعماء حركات وأحزاب الإسلام السياسي بأنه واسعُ ثقافةٍ متعددةٍ، وأنه يعرف أن “العلمانية” ليست ذلك البعبع المخيف ولا هي بالصورة المرعبة التي تقوم هذه الحركات والأحزاب بترويجها لإخافة الناس على دينهم وعلى معتقداتهم وعلى مجتمعاتهم منها، وأن المفترض أنه اطّلع بفكره الثاقب على التجربة الناجحة العظيمة التي أقامها حزب العدالة والتنمية في تركيا، إذ وصف زعيم هذا الحزب رجب طيب أردوغان نفسه بأنه رئيس وزراء غير علماني لدولة علمانية، وتبقى ضرورة التساؤل: هل هذا يا ترى هو الغنوشي الذي نعرفه؟!

الرئيسية | أخبار وتقارير | عربي ودولي | المقالات | اتصل بنا | من نحن | خلاصات rss | سياسة الخصوصية